صفعة أم خدعة؟ استبعاد فراس الخطيب عن منتخب سوريا بعد استخدامه في الدعاية لـ “المصالحة”
الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

صفعة أم خدعة؟ استبعاد فراس الخطيب عن منتخب سوريا بعد استخدامه في الدعاية لـ “المصالحة”

عربي بوست

بعد أن أعادوه لتمثيل منتخب سوريا، قرر المدير الفني الألماني براند ستينغ استبعاد فراس الخطيب من تشكيلته، للمرة الثانية على التوالي، بعد آخر لقاءين وديين خاضهما أمام أوزباكستان وقرغيزستان.

استبعاد فراس الخطيب عن منتخب سوريا.. صفعة أم خدعة!

ونُشرت على شبكات التواصل الاجتماعية قائمة اللاعبين الذين تمَّ استدعاؤهم لخوض لقاءين وديين أمام البحرين والصين في 11 و 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري استعداداً لبطولة كأس أسيا التي ستقام في الإمارات في يناير/كانون الثاني 2019.

Social Media/ قائمة منتخب سوريا للمشاركة في المباريات الودية القادمة

وعلى ما يبدو فإن استبعاد الخطيب (33عاماً) للمرة الثانية قد شكل صفعة قوية له، وذلك منذ عودته لتمثيل منتخب سوريا في تصفيات مونديال روسيا 2018.

وذلك بعد أن رفض في العام 2011 المشاركة مع المنتخب بسبب قمع النظام السوري للمظاهرات، معلناً معارضته للرئيس السوري بشار الأسد.

وظهر الخطيب حينها في عدة فيديوهات وهو يرفع علم الثورة السورية، قبل أن يتنازل عن قراره ويعود للمشاركة مع سوريا مساهماً بتسجيل وصناعة عدّة أهداف قبل أن يخرجوا من الملحق الآسيوي على يد منتخب أستراليا.

ويرى البعض أن قرار استدعائه بالأساس كان مجرد خدعة، وذلك للاستفادة منه إعلامياً لصالح النظام السوري وطسب التعاطف، وذلك عبر تمثيله لمنتخب كرة القدم.

ويبدو أن حُلم فراس الخطيب الذي كان يُمني نفسه بأن تكون بطولة كأس أسيا آخر بطولة دولية يخوضها مع سوريا قد أصبحت بعيدة المنال.

Social Media/ فراس الخطيب يحمل علم الثورة السورية

ستانغ: لدينا أكثر من لاعب في مركزه!

وحسب صفحة منتخب سوريا على Facebook، فقد برر بيرند ستانغ المدير الفني للمنتخب السوري قراره الاستغناء عن الخطيب كونه بلغ من العمر 36 عاماً، وأنه لدى المنتخب أكثر من لاعب متميز يلعب في نفس مركزه.

وأضاف، شاهدت الخطيب في آخر 3 مباريات له مع ناديه السالمية الكويتي، ولم أقتنع بأدائه البدني، وبهذا المستوى من الصعب أن يتواجد معنا.

فيما لم ينشر الخطيب أي تعليق على قرار استبعاده من المنتخب عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.

ابرز ما قاله المدير الفني لمنتخبنا الوطني #بيرند_شتانغه في المؤتمر الصحفي حول قائمة المنتخب للمباراتين القادمتين…

Gepostet von ‎منتخب سوريا _ Syria Team‎ am Sonntag, 7. Oktober 2018

انقسام  حول القرار في الشارع الرياضي السوري!

الشارع الرياضي من صحف وصفحات على مواقع التواصل وجمهور، انقسموا بين مؤيد ومعارض لهذا القرار بحق فراس الخطيب، الذي تنازل عن قضية بأكملها من أجل تمثيل المنتخب.

ومن جهتها قالت صفحة منتخب سوريا للرجال على Facebook إن أسطورة الكرة السورية فراس الخطيب أصبح كبيراً بالسن، وبات على مقربة من الاعتزال، وإن ستانغ يسعى لتجريب لاعبين آخرين، لإيجاد بديل مناسب له!

Social Media/ صفحة المنتخب السوري للرجال

في حين انتقدت صفحة أخبار الكرة السورية لحظة بلحظة أداء المدرب الألماني الحالي، وقالت إنه لا يوجد اختلاف بينه وبين أيمن الحكيم أو فجر إبراهيم.

وأضافت: «العطل بالغسالة مو بالمسحوق».

Social Media/ صفحة أخبار الكرة السورية لحظة بلحظة

في حين لم ينشر موقع الاتحاد السوري لكرة القدم أي خبر حول لائحة لاعبي سوريا، في حين تغيب صفحته على Facebook التي تسمى باسم «الاتحاد السوري لكرة القدم -الأمانة العامة-» عن النشر منذ 25 مارس/آذار 2017.

كما استبعدت القائمة الحالية كلاً من كابتن المنتخب السابق مدافع العهد اللبناني أحمد الصالح، ومهاجم دينامو دريسدين الألماني إياز عثمان وغابرييل سومي لاعب نيو إنغلاند ريفولوشن الأميركي.

View this post on Instagram

Play off ✔️ Derby next 🔥

A post shared by Gabriel Somi (@gabrielsomi) on

وعندما كان فراس الخطيب يلعب في صفوف الكويت الكويتي، أعلن أنه لن يشارك مع المنتخب «نهائياً طالما هناك مدفع يقصف على أي مكان في سوريا».

وذلك خلال لقاء داعم للمعارضة أقيم في الكويت في يوليو/تموز 2012.

وسيشارك المنتخب السوري في بطولة كأس أسيا للمرة الرابعة في تاريخه، إلى جانب منتخبات أستراليا فلسطين والأردن ضمن المجموعة الثانية.

وتنطلق البطولة التي ستستضيفها الإمارات في 5 يناير/كانون الثاني 2019.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
صفعة أم خدعة؟ استبعاد فراس الخطيب عن منتخب سوريا بعد استخدامه في الدعاية لـ “المصالحة”