قاتل أسقف دير أبو مقار في وادي النطرون ، يعترف أمام النيابة المصرية بتفاصيل عملية القتل داخل الدير
الإثنين, 20 أغسطس 2018

رسمياً، التهمة توجه إلى راهب حاول الانتحار ، بقتل أسقف ورئيس دير "أبومقار" بوادي النطرون

اتهمت النيابة العامة المصرية راهباً بالتورط في «قتل» رئيس دير أبو مقار شمالي البلاد،

وقررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات معه في القضية، حسب إعلام محلي.
وقالت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة «أخبار اليوم» الحكومية

إن نيابة استئناف الإسكندرية (شمال) قررت حبس الراهب السابق «أشعياء المقاري» 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة «الاشتراك في قتل» الأنبا «إبيفانيوس» أسقف ورئيس دير أبو مقار  بمدينة وادي النطرون (شمال).

وأوضحت أن «أشعياء اعترف بالاشتراك مع راهب بالدير ذاته يدعى فلتاؤس المقاري بقتل الأنبا إبيفانيوس».

ولم يصدر بيان من النيابة المصرية بشأن القرار حتى الساعة 17:40 ت.غ.

وقال محام اليوم السبت إن النيابة العامة في مصر أمرت باحتجاز راهب قبطي معزول بتهمة قتل رئيس دير أبو مقار في قضية هزت المجتمع القبطي في مصر.

وكان مقتل الأنبا إبيفانيوس (64 عاماً) رئيس دير أبو مقار في وادي النطرون الذي يبعد نحو 110 كيلومترات شمال غربي القاهرة قد دفع الكنيسة إلى فرض إجراءات صارمة جديدة تتعلق بالرهبنة.

محامي الراهب المتهم بقتل أسقف دير أبو مقار ينسحب من القضية دون ذكر الأسباب

وقال المحامي أمير نصيف لرويترز إن نيابة الإسكندرية اتهمت وائل سعد وهو راهب كان يعرف باسم أشعياء المقاري قبل تجريده من الرهبنة فيما يتعلق بجريمة القتل التي وقعت في 29 يوليو/تموز.

ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في مكتب النائب العام للحصول على تعليق لكن مصادر قضائية أكدت الخبر.
وقال المحامي لرويترز «قرار النيابة صدر أمس الجمعة وأنها طلبت تجديد حبسه في الميعاد القانوني» موضحاً أن نظر تجديد الحبس سيتم غداً الأحد.

وقال نصيف أيضاً إنه قرر الانسحاب من القضية لكنه لم يفصح عن الأسباب.
ويشكل المسيحيون في مصر نحو عشرة بالمئة من سكانها البالغ تعدادهم نحو 96 مليون نسمة.

وقالت الكنيسة من قبل إن سعد خضع لتحقيقات بشأن مخالفاته المستمرة منذ فترة طويلة لواجباته كراهب لكنها نفت أن يكون مشتبهاً به في جريمة قتل الأنبا إبيفانيوس.

وخلال الأيام الأخيرة، جرت أحداث يشوبها الغموض في دير «أبومقار»، شملت العثور على الأنبا «إبيفانيوس» مقتولاً، يوم 29 يوليو/تموز الماضي.

وتلا ذلك، إقدام الراهب بالدير ذاته، «إشعياء»، على محاولة الانتحار بتناول السم، في أعقاب قرار تجريده من رتبته الدينية وطرده من الدير، في 5 أغسطس/آب الجاري،

دون إعلان سبب للخطوة، باستثناء دعوة الراهب المذكور لـ»التوبة وإصلاح حياته»

.وفي 6 أغسطس/آب، أقدم الراهب «فلتاؤس» على محاولة انتحار عبر قطع شرايين يده وإلقاء نفسه من مكان مرتفع

ما أدى لإصابته بكسور في الحوض والعمود الفقري، ونقله للمستشفى في حالة حرجة.

وعقب مقتل رئيس دير «أبو مقار»، اتخذت الكنيسة المصرية، الخميس الماضي، 12 قراراً لضبط حياة الرهبانية داخل الأديرة.

ومن أبرز هذه القرارات: وقف قبول رهبان جدد داخل الأديرة لمدة عام، وحظر التواجد خارج الأديرة دون مبرر

وحظر الظهور الإعلامي وإغلاق صفحات التواصل الاجتماعي بالنسبة للرهبان.
ويقدر عدد الأقباط في مصر بنحو 15 مليون نسمة، وفق تقديرات كنسية، من إجمالي عدد سكان البلاد البالغ قرابة 104 ملايين نسمة

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
رسمياً، التهمة توجه إلى راهب حاول الانتحار ، بقتل أسقف ورئيس دير "أبومقار" بوادي النطرون