الأربعاء, 16 يناير 2019

انتظرت 77 عاماً لمعرفة مصيره.. رسالة حب من الأعماق تصل لامرأة مُسنَّة من خطيبها الجندي

عربي بوست

تلقَّت جدّة تبلغ من العمر 99 عاماً، رسالة حب من خطيبها الجندي الذي اختفى عنها بعد أكثر من 77 عاماً من كتابتها.

رسالة حب من خطيبها الجندي

وحسب صحيفة The Times، فقد قبلت الجدة فيليس بونتينغ اقتراح زواج من جندي يدعى بيل ووكر.

وبعد موافقتها تم نقل خطيبها ووكر إلى الهند خلال الحرب العالمية الثانية، ولم تسمع عنه أي أخبار بعد ذلك.

الجدة انتظرت كثيراً ثم تزوجت مرتين!

وبقيت بونتينغ طوال السنوات الماضية تتساءل عما حدث لخطيبها ووكر، وحتى الآن، لا تعرف على وجه اليقين ما إذا كان قد توفِّي في الحرب أم لا.

وبعد فقدانها الأمل بعودته تزوجت بونتينغ من رجل يدعى جيم هولواي، وأنجبت منه أربعة أطفال، ثم بعد وفاته، تزوجت رجلاً آخر يدعى ريجنالد بونتينغ.

العثور على الرسالة

وعثر الغوَّاصون على الرسالة مؤخراً في قاع المحيط، حيث استقرت هناك بعد غرق سفينة تجارية على يد غواصة «يو بوت» الألمانية عام 1941.

واستُعيدت رسالة الحب من الجندي الشاب العاشق بشكل لا يصدق، مع أكثر من 700 رسالة أخرى من حطام سفينة «SS Gairsoppa».

وقالت الجدة التي تملك أربعة أحفاد لديهم سبعة أطفال: «لا أستطيع أن أصدق أن الرسالة كانت في قاع البحر والآن يمكنني قراءتها».

وأضافت قائلة: «لا أعتقد أن بيل نجا من الحرب، وإلا لكان عاد مباشرة إلى عنواني في روزلاند أفينيو. كنا سنتزوج، لقد أحبني كثيرًا».

رسالة حب

رسائل الجنود الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية

وتعود الرسائل الشخصية الـ 700 التي عثر عليها في سفينة الشحن البخارية الغارقة قبالة ساحل أيرلندا، إلى العديد من الجنود الذين شاركوا في الحرب.

وغرقت السفينة التي كانت تحمل كمية ضخمة من الفضة تصل إلى حوالي 48 طناً، واستقرت على عُمق ما يقارب 4700 متر في قاع المحيط الأطلسي، ما أسفر عن مقتل 83 من أفراد الطاقم.

وأصبحت الرسائل المكتشفة جزءاً من معرض يقام في متحف البريد في لندن تحت عنوان «أصوات من العمق».

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
انتظرت 77 عاماً لمعرفة مصيره.. رسالة حب من الأعماق تصل لامرأة مُسنَّة من خطيبها الجندي