فستان ضد التحرش تطلقه شركة برازيلية لمكافحة الظاهرة المتزايدة.. والنتائج مرعبة
السبت, 15 ديسمبر 2018

 «فستان ذكي» يضع حدّاً للتحرش.. الشركة المنتجة تطلقه للتجربة وترصد 157محاولة في 4 ساعات فقط

عربي بوست

قررت شركة إعلانات برازيلية تصميم فستان ضد التحرش يعمل بشكل»حساس» يقيس درجة اللمس التي تتعرض له كل فتاة ترتديه في محاولة منهم لكشف المتحرشين.

فستان «اللمس غير المرغوب» الذي صممته شركة أوغيلفي لديه حساسية لأية محاولة للتحرش ويستطيع التفرقة بين ما إذا كانت الفتاة تتعرض لمحاولة تحرش أو أنها تتعرض للمس بطريقة عادية، وفقاً لموقع «كوارتز».

المشروع الذي تعمل عليه الشركة هو جزء من مشروع اسمه» فستان الاحترام» كانت قد أطلقته شركة المشروبات العالمية شويبس.

واعتمدت في الفستان التكنولوجي على حساسات لاستشعار أماكن وقوة اللمس على جسد من يرتديه، بتقنية الضغط والحرارة، ليجمع المعلومات لاحقاً ويسجلها في بيانات خاصة.

الشركة تختبر الفستان بنتائج صادمة

ولاختبار «فستان الاحترام»، قررت الشركة إرسال 3 فتيات يرتدين الفستان في أماكن مكتظة بالناس، وقرروا إجراء التجربة داخل أماكن للسهرات بالبرازيل؛ ليكشف عن الأماكن الأكثر لمساً في أجسادهن.

وكشف الفستان عن أماكن الظهر والمؤخرة واليدين، كونها الأماكن التي تعرضت «للضغط» وفقاً لبيانات الاستشعار، التي أظهرت أن 3 فتيات تعرضن للمس 157 مرة خلال 4 ساعات فقط وهي مدة إجراء الاختبار.

وتأتي الحملة التي أطلقتها الشركة للتوعية ضد ظاهرة التحرش الجنسي بالبرازيل التي تشير الإحصاءات إلى أنها في ارتفاع وتزايد مستمر، وأن 86% يتعرضن للتحرش بالأماكن العامة.

ونشرت شركة الإعلانات فيديو قصيراً يصور «التجربة» وطريقة عمل الفستان، وهو ما لاقى تفاعلاً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي المكسيك.. روادع بطريقة أخرى  

وفي أغسطس/آب المنصرم اخترع 4 طلاب في معهد مونتيري للتكنولوجيا والتعليم العالي في ولاية بويبلا بالمكسيك، معطفاً يصدر صدمات كهربائية لأي شخص يحاول التشبث به في محاولة منهم لوضع حد لظاهرة التحرش.

الصدمات الكهربائية منخفضة بما يكفي لعدم تصنيفها كسلاح، لكنها قوية بما يكفي لردع أي مهاجم محتمل.

وطور الطلاب النموذج الأول الذي أطلق عليه اسم «وومن ويرابل»، وفكر الطلاب في جعل المعطف جذاباً فاشتروا معطفاً جاهزاً من إحدى دور الأزياء وأضافوا في بطانته بطارية 9 فولت، ومحولاً وكبالاً ملفوفة، بحيث لا يتعرض مرتدوه لأي تيار كهربائي، ومفتاحاً للتشغيل والإيقاف وضوءاً.

بعدها أتى دور الدائرة الكهربائية التي تنشط من خلال مفتاح مزود بضوء ينبعث للدلالة على جاهزية النظام للعمل.

بعد ارتداء المعطف وتشغيل النظام، إذا لمس شخص الأقطاب الكهربائية الموجودة في أكمام المعطف، تغلق الدائرة الكهربائية وتصدر صدمة كهربائية إلى الشخص الذي يلمس الأقطاب.

وترتكز فكرة المعطف على صعق المهاجم، لمنح مَن يرتديه الوقت للهرب أو إصدار تحذير أو تنبيه.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
 «فستان ذكي» يضع حدّاً للتحرش.. الشركة المنتجة تطلقه للتجربة وترصد 157محاولة في 4 ساعات فقط