عائلة ملكية لكنها ترتدي ملابسها أكثر من مرة.. الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون مُولعان بتكرار الإطلالات التي ظهرا بها في مناسباتٍ جمعتهما
الجمعة, 19 أكتوبر 2018

عائلة ملكية لكنها ترتدي ملابسها أكثر من مرة.. الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون مُولعان بتكرار الإطلالات التي ظهرا بها في مناسباتٍ جمعتهما

عربي بوست، ترجمة

بات الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون مولعين بتكرار الملابس ذاتها التي ارتداها في المناسبات المشتركة السابقة.

ورغم شهرة دوقة كامبردج كيت ميدلتون بحُسن التدبير الذي يتمثل في إعادة ارتداء ملابسها القديمة، لكن يبدو أن عاداتها انتقلت إلى زوجها الأمير ويليام.

إذ حضر الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون القمة الوزارية العالمية للصحة النفسية في لندن، الثلاثاء 9 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وظهرا بملابس مكررة.

فقد ظهرا ذاتها التي سبق لهما ارتداؤها في هامبورغ في يوليو/تموز 2017 أثناء الجولة الملكية في ألمانيا وبولندا.

ارتدت كيت البالغ عمرها 36 عاماً من جديد فستانها الأرجواني من تصميم إيميليا ويكستد الذي يساوي 1350 جنيهاً إسترلينياً (1776 دولاراً).

حتى أنها ارتدته مع الحذاء ذاته المفضل لديها ذي الكعب العالي المصنوع من جلد الظباء من تصميم جيانفيتو روسي.

فيما ارتدى الأمير ويليام (36 عاماً) الطاقم ذاته الذي ظهر به في هامبورغ. وكان عبارة عن بدلة سوداء مع ربطة عنق منقوشة لونها عنابي مع حذاء أسود.

لم تكن تلك المرة الأولى التي يرتدي فيها الزوجان أطقماً متطابقة ظهرا بها في مناسباتٍ متفرقة من قبل.

وليس من الواضح ما إذا كان الأمر يؤول إلى مساعدين من شأنهم مطابقة الملابس التي تتماشى مع بعضها، أو ربما يعود إلى الاحتفاظ بقائمة الإطلالات التي بدت جيدة ويمكن تكرار ارتدائها.

تكرار ملابس الأمير هاري وكيت ميدلتون ليس صدفة

بحسب كارين لاودورت، المعلقة المتخصصة في مجال الأزياء، فإن السبب وراء تكرار العائلة الملكية للملابس نفسها في الوقت ذاته يعود إلى الولع بتنسيق الإطلالات معاً بالمهام التي تجمع بينهما.

وصرَّحت كارين إلى قسم Femail بصحيفة Daily Mail البريطانية: «في الواقع، هذا ليس محض مصادفة. لأن لديهم جدولاً بمواعيد محددة سابقاً ومخططاً لها جيداً وواضحة للمهام العامة التي تجمع بينهما».

وتابعت: «لا يُترَك خيار الارتداء من علامة تجارية معينة أو تصميم الملابس للصدفة أبداً، لاسيما أثناء أداء المهام الملكية الرسمية».

وأضافت: «من السهل ملاحظة أن الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون

يحبان اللون الأزرق الداكن أيضاً وكثيراً ما يرتديان درجات مختلفة من هذا اللون بالأخص».

وقالت أيضاً: «امتد ذلك أيضاً إلى أبنائهم؛ نظراً لكونه لوناً يسهل تنسيقه مع درجات الألوان الكلاسيكية الأنيقة مثل الأبيض والرمادي والأحمر».

واعتبرت أن هذا الاندماج في الأزياء سمةٌ إيجابية تُميِّز الزوجان اللذان مضى على زواجهما 7 سنوات ولديهما 3 أطفال، جورج وشارلوت ولويس.

وأردفت: «إذا كان تنسيق الألوان أو «مطابقة» الملابس رقيقاً وليس مُتكلِّفاً، فإنه غالباً ما يعكس التضامن الإيجابي بينهما في العلاقة. إنه ينم قطعاً عن أن الزوجين منسجمان وعلى وفاقٍ وأن ذلك تعبيرٌ عن اتفاقهما».

الانسجام في مطابقة الملابس متكرر

برهن الزوجان على الانسجام أثناء احتفال وضع إكليل من الزهور بمناسبة مرور 100 عام على بداية الحرب العالمية الأولى في مستوطنة بلنهيم بدولة نيوزيلندا في أبريل/نيسان 2014.

ارتدت كيت آنذاك معطفاً رائعاً باللون الأزرق الزاهي من تصميم ألكسندر ماكوين. في حين أضفى زوجها على إطلالتها جمالاً بارتداء بدلة من الأزرق الداكن مع ربطة عنق مخططة بالأحمر والأزرق.

وبعد مرور شهرين فقط، ارتدى الزوجان الملابس نفسها في احتفالية الذكرى السنوية السبعين لعملية إنزال النورماندي في فرنسا.

وستظل مشاركتهما الأولى معاً بعد زفافهما دائماً مشاركة مميزة. فلم تخذلهما إطلالتهما عند حضور مأدبة العشاء الفاخرة التي أقيمت احتفالاً بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيس منظمة Absolute Return For Kids الخيرية في يونيو/حزيران 2011.

تجلى آنذاك حسّ الموضة الذي تنعم به كيت في فستان وردي خفيف مرصّع بالترتر بتفصيل خاص من تصميم جيني بيكهام. في حين ظهر زوجها في مظهر أنيق مرتدياً بدلة توكسيدو.

وعندما رغبا في محاكاة المستوى نفسه من الإطلالة الساحرة لحضور مأدبة عشاء فاخرة لدعم مستشفى East Anglia’s Children’s Hospices بمقاطعة نورفولك في يونيو/حزيران 2016. فقد ظهر كلاهما بالملابس ذاتها.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
عائلة ملكية لكنها ترتدي ملابسها أكثر من مرة.. الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون مُولعان بتكرار الإطلالات التي ظهرا بها في مناسباتٍ جمعتهما

قصص ذات صلة