شقيقة ميغان ماركل: الدوقة لن تسافر إلى أميركا للتصالح مع والدها وكلّ هذا دعاية ملفقة!
الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

شقيقة ميغان ماركل: الدوقة لن تسافر إلى أميركا للتصالح مع والدها وكلّ هذا دعاية ملفقة!

نفت أخت  ميغان ماركل بشدة، التقارير التي تقول إن الدوقة تخطط للقاء والدها الذي يشوب علاقتهما جفاء، توماس ماركل، في وقت لاحق من هذا الشهر.

وزعم أحد المصادر خلال عطلة نهاية الأسبوع، أن زيارة ستتم قريباً إلى أميركا، لإنهاء خلاف ميغان ماركل مع والدها توماس ماركل.

وسخرت سامانثا التي تدهورت علاقتها بالدوقة منذ عام 2015 من هذه المزاعم.

وقالت لصحيفة The Sun: «إنني أتحدث إليه يومياً، وهذا أمر محزن! ولكن، لا، إنهم لم يتصلوا به».

وأضافت: «لا يوجد تخطيط للقاء، إنها قصة دعائية ملفقة».

وتابعت سامانثا «يمكن لآلات الدعاية التوقف عن محاولة البرهنة على قيامها بمجهود ما.. إنها لاتفعل ذلك».

وأصبحت هي المدافعة الأكثر عن والدها في الأشهر التي تلت توقفه عن التحدث مع ميغان ماركل.

وبحسب صحيفة Daily Mail البريطانية، قالت: «هذا وقت مؤلم بالنسبة له، وأنا حزينة للغاية وأنا أرى أختي تتجاهله».

ومنذ أن تخلف توماس عن حضور الزفاف الملكي، وهو يشكو بشكل متكرر في المقابلات الإعلامية، من «مقاطعة» ابنته له.

وقرر ألا يتوقف عن التحدث للصحافة حتى توافق هي على إعادة العلاقة بينهما.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، صرح أحد المطلعين بأن ميغان ماركل»متأذية بشكل عميق»؛ بسبب ما يحدث مع والدها، وسمّته «موقفاً ميؤوساً منه بشكل متزايد».

واحتفلت ميغان ماركل بذكرى مولدها الـ37 الأحد 5 أغسطس/آب 2018، وهي الذكرى الأولى لميلادها منذ أن أصبحت أحد أعضاء الأسرة الملكية.

واستغلت سامانثا الفرصة لإبراز الخلاف الأسري، وبعثت للدوقة بأمنيات عيد مولدها، بالإضافة إلى تعليق ساخر على قرارها تجاهل أبيها.

وكتبت على «تويتر»: «عيد ميلاد سعيد يا ميغ! سيكون من الرائع والملائم بالنسبة لك أن ترسلي لوالدنا بطاقة عيد ميلاد متأخرة لذكرى ميلاده في الـ18 من يوليو/تموز».

وقد اشتكى توماس مراراً في مقابلات إعلامية، من أن ابنته ميغان ماركل قطعت علاقتها به.

وأكد أنه لن يتوقف عن التحدث إلى الصحافة حتى توافق على إعادة لم الشمل والتفاهم معه.

ماذا فعل توماس قبل أيام من زفاف ميغان ماركل؟

وانسحب توماس يوم الإثنين الذي سبق الزفاف في مايو/أيار، قائلاً إنه لا يريد إحراج ابنته ميغان ماركل.

وجاء ذلك بعد أن كشفت صحيفة «The Mail On Sunday» عن بيعه صوراً مُنظمة، لمصوري الفضائح (باباراتزي) مقابل المال.

وقام بالإعداد لالتقاط تلك الصور، في محاولة لتغيير صورته بعد تصويره وهو يشرب البيرة ويتناول الوجبات السريعة.

إلا أن هذه المؤامرة أتت بنتيجة عكسية حين كشفت The Mail On Sunday النقاب عن زيف هذه الصور، قبل 6 أيام من زفاف ميغان ماركل.

وفي الأيام التي سبقت الزفاف، بدا أنه تراجع عن قراره الابتعاد بعد أن طلبت منه العروس ميغان ماركل أن يأتي إلى إنكلترا لحضور الحفل.

لكنه قال إنه أصيب بنوبة قلبية وذهب إلى المستشفى، ما أجبره على الاعتراف بأنه سيبقى في المكسيك.

بعد الإعلان عن أن توماس يتعافى من جراحة دعامات القلب، أعلن قصر كنسينغتون أن الأمير تشارلز هو من سيسلم ميغان ماركل إلى عريسها.


إقرأ أيضاً..

من هي سمر بدوي التي ذكرتها كندا خصيصاً في بيانها وتسببت بأزمة مع السعودية؟

انتقادات كثيرة لمحمد رمضان من فنانين بسبب أغنيته الجديدة.. «سيدَّعي النبوة وربما المهدي المنتظر!»

في مترو أنفاق فيينا.. مزيل العرق بديلاً لأنظمة التكييف!

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
شقيقة ميغان ماركل: الدوقة لن تسافر إلى أميركا للتصالح مع والدها وكلّ هذا دعاية ملفقة!

قصص ذات صلة