فيما كان الغواصون منهمكين بإنقاذ "فتية الكهف"، كانت حكاية أخرى تُجهز هناك.. منتجو هوليوود يصوّرون فيلماً سينمائياً عمّا حدث
الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

فيما كان الغواصون منهمكين بإنقاذ "فتية الكهف"، كانت حكاية أخرى تُجهز هناك.. منتجو هوليوود يصوّرون فيلماً سينمائياً عمّا حدث

عربي بوست 

بينما كان الفتية عالقين في الكهف، كانت القوات الخاصة تضع الخطة لإنجاز مهمتها من دون خسائر، والمسعِفون والغواصون يتدفقون من كل صوب لتقديم مساعدتهم لإنقاذ الأطفال، وكل منتجي هوليوود أيضاً في قلب الحدث؛ بغية البحث عن هدفهم.

قبل الانتهاء من عملية الإنقاذ  كان منتجو هوليوود قد بدأوا بتقديم مقترحاتهم، من أجل تصوير فيلم يحكي قصة الأطفال بعد وصولهم مكان الحدث، انطلاقاً من أن القصة التي حبس العالم أنفاسه في متابعتها قد تحظى بنفس الاهتمام، ما إذا تحوَّلت إلى عمل سينمائي.

الفيلم سيلقى نجاحاً كبيراً

المنتج الأميركي «مايكل سكوت» توجَّه إلى محيط المنطقة التي علق الفتية فيها، بمساعدة كاتب سيناريو ومنتج مقابلات، وقام بمعاونة المنتج «آدم سميث» بمقابلات تمهيدية حول موقع كفه ثام لوانج. سكوت كان قد صرَّح أنه يعتقد أن الفيلم سيلقى نجاحاً  كبيراً بفضل القصة التي شغلت العالم بأسره.

ويأمل فريق الإنتاج مقابلة الغوَّاصين الذين شاركوا في عملية الإنقاذ، وأعضاء فريق كرة القدم الذي كان محبوساً داخل الكهف، ومدربهم، وعائلاتهم. وبمجرد تأمين الحقوق الحصرية للقصة تسعى الشركة المنتجة للعمل على إنتاج الفيلم.

وتشير التقارير أن الفريق الأميركي الذي رافقته مجموعة من المصورين السينمائيين، كانوا قد بدأوا بأخذ لقطات تصويرية بالفعل لعملية إخراج الأطفال من الكهف، التي استمرَّت بضعة أيام.

مشاركة متوقعة من نجوم الصف الأول

ونقلت وكالة الأنباء الأسترالية عن مسؤول من استوديوهات «بيور فليكس»، أن الفيلم يمكن بسهولة أن يتضمن نجوم الصف الأول في هوليوود، كونه يحمل الكثير من المشاعر الإنسانية.

وقال أحد أعضاء الفريق السينمائي، إن القصة التي يتم التركيز عليها حالياً سوف تتمحور حول قصة غطَّاسَيْن اثنين من بريطانيا، سافرا إلى تايلاند، حيث اكتشفا مكان الأطفال المحتجزين.

وحوصر فريق (وايلد بورز) لكرة القدم مع مدربهم، في 23 يونيو/حزيران، أثناء استكشافهم لمجمع الكهوف، بعد تدريب على كرة القدم، حيث غمرت مياه الأمطار الغزيرة الأنفاق.

وقضى الفتية أسبوعين في كهف، بلا طعام، وهم يعانون من ضعف. واعتبر الأطباء أن الحالة الصحية للأطفال الذين تم إنقاذهم حسنة في العموم. ويخضع 9 أطفال من مجموع 12 (بالإضافة إلى مدربهم)، أُنقذوا من الكهف، للحجر الصحي في المستشفى، لمعرفة ما إذا كانوا يحملون أمراضاً معدية، فيما يتم علاج اثنين منهم بسبب حالات التهاب رئوي، (بينما المدرب وأحد الفتية في حالة جيدة).

اقرأ أيضاً 

محامي اللبنانية المتهمة بالتطاول على المصريين: هذه المستندات ستغيّر مجرى القضية في جلسة الاستئناف (صور)

 

شاهد لحظة اعتقال “الداعية الإسلامي” التركي الذي يحاضر وهو جالس بين الراقصات.. اعتقلت معه نساء أيضاً   

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
فيما كان الغواصون منهمكين بإنقاذ "فتية الكهف"، كانت حكاية أخرى تُجهز هناك.. منتجو هوليوود يصوّرون فيلماً سينمائياً عمّا حدث