هل أنت من عشاق "ستاربكس" ! قريبا ..المشروبات ستقدم بدون "شفّاطات" بلاستيكية
الخميس, 20 سبتمبر 2018

هل أنت من عشاق "ستاربكس" ! قريبا ..المشروبات ستقدم بدون "شفّاطات" بلاستيكية

 

أعلنت سلسلة مقاهي ستاربكس، الإثنين 9 يوليو/تموز 2018، أنها ستتوقف عن استخدام شفّاطات الشرب البلاستيكية في جميع متاجرها حول العالم، بحلول عام 2020.

وبحسب ما نقلت شبكة CNN الأميركية، فإن الشركة قالت: إن تلك التغييرات ستساعدها على التخلّص من أكثر من مليار شفّاطة شرب بلاستيكية سنوياً.

وتساهم تلك الأعواد البلاستيكية شائعة الاستخدام في تلوّث المحيطات، كما تشكّل خطراً على الحياة البحرية، وبدأت بعض الحكومات بالفعل في حظرها.

وللتخلّي عن تلك الشفاطات؛ ستغيّر ستاربكس أغطية الأكواب المسطّحة التي تتطلّب استخدام أعواد الشرب بأخرى ذات ارتفاع مخصص للشرب منها مباشرة. واستدعت التصاميم الجديدة المقارنات بأكواب الشرب المخصصة للأطفال.

شفاطات صديقة للبيئة

سيتم تقديم مشروب «الفرابتشينو» بنفس الغطاء، إلا أنه سيأتي بشفاطات جديدة معدّة من الورق أو البلاستيك القابل للتحوّل إلى سماد. وبإمكان مُرتادي ستاربكس الذين يفضّلون تناول مشروباتهم الأخرى باستخدام شفاطات طلب الإصدارات الجديدة الصديقة للبيئة.

وستقدم بعض مشروبات سلسلة المقاهي؛ مثل المشروبات الباردة ذات الرغوة، في أكواب بأغطية دون فتحة للشفاطات.

ستبدأ «ستاربكس» في طرح الأغطية الجديدة لجميع المشروبات في خريف هذا العام، وستنطلق من متاجرها في فانكوفر، وكندا، وسياتل.

وفي بيان للشركة وصف الرئيس التنفيذي لها «كيفن جونسون» خطوة الكف عن استخدام الشفاطات البلاستيكية بأنها «علامة بارزة» في جهود الاستدامة للشركة.

وخصصت الشركة بالفعل 10 ملايين دولاراً؛ للمساعدة في تطوير أكواب قابلة لإعادة التدوير، وللتحوّل إلى سماد من أجل مشروباتها الساخنة.

نهج جديد

و»ستاربكس» ليست وحدها؛ فقد بدأت شركات أخرى في التخلّي عن استخدام شفاطات الشرب البلاستيكية بموجب الحظر الذي فُرِض على استخدامها.

حيث أعلنت شركة «حياة – Hyatt»، يوم الإثنين 9 يوليو/تموز، أن شفاطات الشرب البلاستيكية التي تُستخدم مرّة واحدة ستُتاح عند الطلب فقط بجميع فنادقها، اعتباراً من 1 سبتمبر/أيلول 2018، وتُخطط الشركة للتخلّص التدريجي الكامل من استخدامها.

وفي الشهر الماضي، قالت سلسلة مطاعم ماكدونالدز: إنها ستبدأ في التحوّل لاستخدام الشفاطات الورقية بالمملكة المتّحدة وأيرلندا، اعتباراً من شهر سبتمبر/أيلول. وسيكون التحوّل كاملاً في عام 2019، بحسب ما ذكرت الشركة.

وجاء بيان سلسلة مطاعم ماكدونالدز بعد الاقتراح الذي تقدّمت به الحكومة البريطانية في أبريل/نيسان الماضي بحظر الشفاطات البلاستيكية في البلاد. وفي مايو/أيّار، اقترح كذلك الاتحاد الأوروبي فرض حظر على بعض المنتجات البلاستيكية، بما في ذلك شفاطات الشرب.

حظر تدريجي في أميركا

في الولايات المتحدة، تُقِرُّ الحكومات المحلية بالفعل قيودًا مماثلة؛ وبدأ العمل بالحظر الذي فرضته مدينة سياتل الأميركية على الشفاطات والأدوات البلاستيكية الأسبوع الماضي. كما حظرت أوكلاند وبيركلي وكاليفورنيا ومدن أخرى الشفاطات البلاستيكية التي تُستخدم لمرّة واحدة.

وقالت حكومة المملكة المتحدة: إن مليون طائر وأكثر من 100 ألف كائن من الثدييات البحرية تنفق كل عام بسبب تناول النفايات البلاستيكية والتشابك فيها.

وقالت إرين سيمون، مديرة أبحاث وتطوير الاستدامة وعلوم المواد في صندوق الحياة البرية في الولايات المتحدة، في بيان: إن «شفاطات الشرب البلاستيكية التي ينتهي بها المطاف في محيطاتنا لها تأثير مدمر على الأنواع»، وأضافت: «نأمل أن يتبع الآخرون خطى ستاربكس».

ووصف نيكولاس مالوس، مدير برنامج «بحار خالية من النفايات – «Trash Free Seas التابع لمجموعة Ocean Conservancy غير الربحية الداعمة لقضايا البيئة، قرار ستاربكس بأنه «مثال ساطع» لكيفية مساعدة الشركات في مكافحة تلوث المحيطات.

وأضاف في بيان قائلاً: «بدخول ثمانية ملايين طن من البلاستيك إلى المحيط كل عام، لا يمكننا تحمّل تبعات وقوف الشركات المصنعة في موقع المتفرّج».

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
هل أنت من عشاق "ستاربكس" ! قريبا ..المشروبات ستقدم بدون "شفّاطات" بلاستيكية