لعدم استخدام الإسلام لتبرير زواج الأطفال - محكمة شرعية تفرض غرامة 450 دولار على الماليزي الذي تزوَّج فتاةً تبلغ 11 عاماً!
الجمعة, 21 سبتمبر 2018

لعدم استخدام الإسلام لتبرير زواج الأطفال - محكمة شرعية تفرض غرامة 450 دولار على الماليزي الذي تزوَّج فتاةً تبلغ 11 عاماً!

فُرِضَت غرامةٌ مالية قدرها 1800 رينغيت ماليزي (450 دولار) على رجلٍ ماليزي تزوَّج من فتاةٍ تايلندية تبلغ من العمر 11 عاماً، بعد أن أقرَّ بأنَّه مُذنب في محكمةٍ شرعية.

واتُهَّم شي عبد الكريم شي عبد الحميد، ولديه زوجتان و6 أطفال، بتعدُّد الزوجات والزواج من دون إذنٍ من المحكمة.

عبد الحميد (41 عاماً) هو تاجر من ولاية كيلانتان في شمالي ماليزيا، وقد وُجِّهَت إليه التهم بموجب المادتين 19 و124 من قانون الأسرة الإسلامي في الولاية. وحُكِمَ عليه بدفع غرامة والسجن لمدة 6 أشهر، إذ حكم القاضي محمد سوربياناي حسين بأن يدفع عبد الحميد غرامة 900 رينغيت (225 دولار) عن كلّ تهمة، وفقاً لتقرير جاء في صحيفة Harian Metro الماليزية.

وأثار هذا الزواج، الذي عُقِدَ في يونيو/حزيران الماضي داخل مسجد – في بلدةٍ تقع على الحدود في جنوبي تايلاند، سكَّانها بمعظمهم مسلمين – غضباً في ماليزيا؛ وهو الأمر الذي أعاد إلى الواجهة الجدل، حول الحاجة إلى إصلاحٍ قانوني لإيقاف زواج القاصرات.

وكان لافتاً أنه، في حين أُدين الرجل بتهمة تعدُّد الزوجات والزواج من دون إذن، لم يُتَّهم بالزواج من طفلةٍ عمرها 11 عاماً فقط؛ كما أشار المحامي الماليزي سيهريدزان يوهان، في تغريدةٍ له على موقع تويتر.

وكتب يوهان: «لهذا السبب هناك حاجةٌ لوجود تشريع. على المستوى الفيدرالي، يجب أن يكون الزواج من طفلةٍ جريمة جنائية».

في ماليزيا، يمكن للفتيات المسلمات – ما دون سنّ الـ 16 – أن يتزوّجن بصورةٍ قانونية، وكلّ ما يحتاجه أولياء أمرهنّ هو إذنٍ من محكمةٍ شرعية فقط!

قضية عبد الحميد أُثيرت، بعدما تقدَّمت زوجته الثانية بشكوى ضدّه إلى الشرطة. فادَّعى عبد الحميد أنَّ زواجه الثالث كان قانونياً، وأنَّه حصل على مُباركة والديّ الفتاة.

وفي لقاءٍ مع قناة Bernama news، قال عبد الحميد إنَّه سيحوّل الزواج إلى رسمي، من خلال تقديم طلبٍ للحصول على شهادةٍ رسمية لزوجته الجديدة بعد 5 سنوات، عندما تبلغ 16 عاماً.

نائبة رئيس الوزراء وان عزيزة وان اسماعيل قالت إنَّ السلطات حقَّقت، فيما إذا كان والدا الفتاة قد منحا عبد الحميد الإذن للزواج بها، بسبب الفقر. وكشفت هذه التحقيقات أنَّ والدتها طلبت عدم إتمام الزواج، لحين تصل ابنتها إلى الـ 16 من عمرها، وحتى ذلك الحين كان الاتفاق أن تبقى في منزلها.

وفي هذا الإطار، أظهرت البيانات الحكومية أنَّ ما لا يقلّ عن 15 ألف طفلة تزوّجن في ماليزيا في العام 2010، وهذا رقمٌ مهول. وفي إشارةٍ إلى القضية، دعت منظمة Sisters in Islam الماليزية إلى «عدم استخدام الإسلام لتبرير زواج الأطفال».


هل تعلم أن مشهد القتل الشهير في Psycho، قُتلت بطلته بالطريقة نفسها من مهووسٍ في الفيلم؟ 

حين تحوَّل أعظم مشهد قتلٍ في تاريخ السينما العالمية إلى حقيقة – إذا كنتَ من محبّي أفلام الرعب، عليكَ مشاهدة أفضلها Psycho!

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
لعدم استخدام الإسلام لتبرير زواج الأطفال - محكمة شرعية تفرض غرامة 450 دولار على الماليزي الذي تزوَّج فتاةً تبلغ 11 عاماً!