الثلاثاء, 17 يوليو 2018

"لم أنشر أيَّ شيءٍ سيّئ" - اعتقال شابة إيرانية لأنها ترقص في منزلها وتنشر الفيديوهات على إنستغرام!

قامت السلطات الإيرانية باعتقال شابةٍ إيرانية، لأنها ترقص في منزلها داخل غرفتها، وتنشر فيديوهات الرقص عبر حسابها الخاص على موقع إنستغرام.

وقد بث التلفزيون الحكومي الإيراني شريط فيديو لمايده هوجابري (18 عاماً)، يوم الجمعة 6 تموز/يوليو 2018، تعترف فيه أنها «خرقت المعايير الأخلاقية، مع إصرارها أن نيّتها لم تكن كذلك».

ولم يتّضح ما إذا كان كلام مايده صدر تحت الضغط، إلا أن الكاتبة والصحافية الإيرانية، والناشطة في مجال حقوق الإنسان، Masih Alinejad أعلنت – عبر حسابها الخاص على تويتر – أن التلفزيون الإيراني الرسمي أجبر مايده على الظهور في أحد برامجه، والبكاء مباشرةً على الهواء، بعد أن تمَّ اعتقالها.

وفي الفيديو الذي نشرته Masih، نشاهد المذيع يسأل مايده – التي خبّأوا وجهها – إن كان خطيبها يعرف أنها تنشر فيديوهاتٍ لها وهي ترقص؛ فتبكي مايده، وتقول إنها تعرف أن الرقص ممنوع «لكني لم أنشر أي شيءٍ سيّئ». ثم يسألها ما الهدف من نشر فيديوهات الرقص؟ فتؤكد مايره أنها لم تكن تسعى لجذب الانتباه، أو لتشجيع النساء على الرقص. «هناك أشخاص كانوا يحبّون رقصي».

ويتابع المذيع أسئلته، التي تأتي كنوعٍ من تحقيقٍ مباشر على الهواء، ليسأل مايده ما إذا كانت فرداً من ضمن مجموعة؟ فتؤكد له أنها لوحدها وأنها لم تتلقى تدريباتٍ على الرقص، «أنا فقط أرتاد النادي وأقوم بتمارين الجيمناستيك». ثم يسألها متى بدأت الرقص؟ فتجيب مايده «لا أذكر تحديداً، لكن منذ سنتين أو ثلاث سنوات، بدأ حسابي على إنستغرام يزداد شعبيةً».

وعبر موقع تويتر، كان صحافيون وناشطون إيرانيون أعلنوا خبر اعتقال مايده هوجابري، يوم الجمعة الماضي، مستنكرين ومندّدين فعل الاعتقال؛ كما تمَّ إطلاق وسم (هاشتاغ) يحمل اسمها #MaedehHojabri، حيث قام عدد كبيرٍ من المشاركين به بإعادة نشر صور هوجابري وفيديوهاتها وهي ترقص.

حساب مايده هوجابري على إنستغرام، والذي كان يحتوي على 300 مقطع فيديو تقريباً و43 ألف متابعٍ، تمَّ إغلاقه من قِبَل السلطات الإيرانية، لكن هناك حسابات كثيرة تحمل اسمها وتنشر فيديوهاتها؛ وكان أعلن موقع newindianexpress أن الشرطة الإيرانية تخطّط لإغلاق حساباتٍ مماثلة، وتدرس إمكانية حظر الموقع رسمياً في البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن هناك قانوناً إيرانياً يمنع الرقص في الأماكن العامة، كما أن موقعَيْ فيسبوك وتويتر تمّ حجبهما في إيران، على الرغم من أن بعض الإيرانيين يتمكنون في بعض الأحيان من الوصول إلي مواقع التواصل من خلال شبكاتٍ افتراضية خاصة تمكّنهم من خرق هذا المنع.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
"لم أنشر أيَّ شيءٍ سيّئ" - اعتقال شابة إيرانية لأنها ترقص في منزلها وتنشر الفيديوهات على إنستغرام!