السيول الأقوى منذ 100 عام مرَّت على لبنان – مشاهد مخيفة وخسائر مادية ضخمة ووفاة سيّدة خنقاً في منزلها! (فيديو)
السبت, 20 أكتوبر 2018

السيول الأقوى منذ 100 عام مرَّت على لبنان – مشاهد مخيفة وخسائر مادية ضخمة ووفاة سيّدة خنقاً في منزلها! (فيديو)

عربي بوست

اجتاحت سيولٌ، ناتجة عن تساقطٍ غزيرٍ للأمطار مساء الثلاثاء 12 حزيران/يونيو 2018، منطقة رأس بعلبك شرقي لبنان؛ متسبِّبةً بوفاة امرأة، ومخلّفةً دماراً كبيراً.

وكانت الأمطار تساقطت بغزارةٍ ليل الثلاثاء، ما أدّى إلى تضرُّر عددٍ كبير من المنازل والمؤسَّسات والمحلات والسيارات من جرّاء السيول، بالإضافة إلى غرق معظم مخيّمات اللاجئين السوريين بالمياه وتأذي حقول المزروعات أذى غير مسبوق.

وفي هذا الإطار، كانت انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورةً لرئيس بلدية منطقة القاع بشير مطر، وهو على ظهر «جرّافة» كانت تساعد النازحين السوريين في نقلهم، بعدما داهمت السيول خيمهم.

 

وأدَّت السيول، الأقوى منذ 100 عام في لبنان، إلى وفاة السيدة شهيرة بلعيس خنقاً، جرّاء دخول السيل إلى منزلها في رأس بعلبك، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية. وفي حين كان المطلوب من الحكومة اللبنانية تكليف الهيئة العليا للإغاثة مسح الأضرار والتعويض الفوري على المتضرّرين مثلاً، لا سيما وأن أهالي المنطقة لا يعيشون سوى من الإنتاج الزراعي الذي ضُرب جرّاء هذه الكارثة الطبيعية، لعبت الحكومة دور المتفرّج.

وكان رئيس المجلس البلدي في بلدة رأس بعلبك قد ناشد الأجهزة المعنية والهيئات المدنية التدخّل والحضور إلى البلدة، التي أصبحت منكوبة، وأرسل مركز بلدة الهرمل المجاورة للإسعاف والطوارئ في الصليب الأحمر اللبناني 5 آليات إسعاف مجهّزة، و20 مسعفاً للقيام بعمليات الإنقاذ والإجلاء.

يُذكر أخيراً أن طقس لبنان يشهد تقلّباً غير مسبوق.. ففي الوقت الذي من المفترض أن يكون فيه اللبنانيون على عتبة أبواب الصيف، كما العادة مع بداية شهر حزيران/يونيو من كلّ عام، لا يزال الطقس متقلّباً تتخلّله أمطاراً كثيرة تهطل بشكلٍ مفاجئ. وحين يتحوَّل «شتي حزيران» إلى سيولٍ جارفة، يصبح الوضع كارثياً، كما حصل في بلدات رأس بعلبك والقاع.

اقتراح تصحيح
عربي بوست
ميريام فارس تعاني من مرضٍ مشابه لما أصاب تامر حسني.. ألغت كل مشاريعها الفنّية
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
السيول الأقوى منذ 100 عام مرَّت على لبنان – مشاهد مخيفة وخسائر مادية ضخمة ووفاة سيّدة خنقاً في منزلها! (فيديو)