الأربعاء, 23 يناير 2019

لن تشعر بالوحدة في 2019، فهناك أجهزة ستخاطبك على الدوام.. إليك تقنيات ستغير حياتك وأخرى يجب الابتعاد عنها

عربي بوست، ترجمة  

سيكون عام 2019 مختلفاً بالنسبة للكثيرين، فالبشر سيظهر لهم رفقاء جدد، إذ أن التقنيات الجديدة في 2019 من شأنها أن تغير حياتنا تدريجياً.

تخيل مستقبلاً لا تكون فيه وحيداً أبداً. حتى حين تكون زوجتك في رحلة عمل أو حين يكون أطفالك في رحلة مدرسية، ولكن رغم غيابهم سيكون لديك دائماً شخص أو شيء تتحدث إليه. حسب ما ورد في تقرير لصحيفة The New York Times الأمريكية.

ففي الصباح يمكنك أن تطلب من جهاز المايكروويف تسخين صحن من حبوب الشوفان.

وفي سيارتك يمكنك أن تطلب من مكبر الصوت لديك أن يشغل أغاني التسعينيات.

وحين تدخل مكتبك، يمكنك أن تسأل هاتفك المحمول عن جدول مهامك ومواعيدك اليوم.

هذا هو العالم الذي تمعن صناعة التكنولوجيا في بنائه عبر مجموعة متزايدة من التقنيات الجديدة في 2019 والأجهزة التي تستطيع الاستجابة والتفاعل مع الأوامر الصوتية وستطرح عليك شركات التكنولوجيا المزيد منها بدءاً من هذا العام.

التقنيات الجديدة في 2019.. الذكاء الاصطناعي يسيطر على سيارتك وحتى ثلاجتك

سيُعرض هذا المستقبل أمام الملأ الأسبوع القادم في معرض CES، المعرض التجاري للمنتجات الإلكترونية للمستهلكين في لاس فيغاس بولاية نيفادا الأمريكية، والذي يُمثل نافذة على أهم توجهات التقنيات الجديدة في 2019.

وستتصدر تقنيات أجهزة المساعد الافتراضي القائمة على الذكاء الاصطناعي المنصة الرئيسية في العرض باعتبارها أكثر موضوعات التقنية أهمية.

إذ من المتوقع أن تعرض الشركات بمختلف أحجامها، سواء كبيرة أو صغيرة، نماذج لأجهزة تعمل بالتحكم الصوتي مثل مكانس كهربائية آلية وساعات منبه وثلاجات وكماليات سيارات.

Alexa أو Google’s Assistant يسودان والبعض ستتكشف حقيقته

معظم هذه الأجهزة ستكون مدعومة من قبل المساعد الافتراضي لشركة Amazon المسمى Alexa أو Google’s Assistant، وهما أكثر مساعدي الذكاء الاصطناعي شعبية، حسبما قال مطلعون على هذا المجال.

ويقول غاري شابيرو، المدير التنفيذي لجمعية إلكترونيات المستهلكين التي تقيم المعرض «إن تقنيات الذكاء الصناعي ستهيمن على المعرض».

قد يبد كل ذلك تكراراً لما حدث في العام الماضي، فقد كان الذكاء الاصطناعي هو الاتجاه الصاعد في مجال التقنية عام 2018  وسيواصل الصعود في العام الجديد.

بعبارة أخرى، يمكننا القول إن صناعة التكنولوجيا تمر بحالة تكرار، بدلاً من تحقيق طفرات وقفزات عبر ابتكار شيء جديد كلياً.

وتشمل اتجاهات التقنيات الجديدة في 2019 ظهور الشبكات الخلويّة من الجيل الخامس، المعروفة باسم 5G، لأوّل مرّة هذا العام، ومن شأنها أن تعطي دفعة قوّية وواضحة لسرعة الإنترنت في الهواتف الجوالة.

وتتزايد أيضاً منتجات الأمن السيبرانيّ للشبكات المنزليّة، وهي من إجراءات الحماية المهمة، بعد أن صار المستخدمون الآن يمتلكون الكثير من الأجهزة المتصلة بشبكة الإنترنت.

إلّا أنّه مثلما هو الحال في كثير من الأحيان، سيكون هناك العديد من النقاشات في الأسبوع المقبل حول التقنية مفرطة التفاؤل، بما يجعلك تبذل ما في وسعك لتجنّبها الآن.

وهذا لأنّ بعض التقنيات التي يزداد الترويج لها -خاصة السيارات ذاتية القيادة- هي أبعد ما تكون عن الواقع، بما يجعل من المستحيل أن تجدها متوافرة في الأسواق أو متاجر الوكلاء في أي وقت قريب.

إليك التقنيات الجديدة التي تستحق الاهتمام وتلك التي من الأفضل تجاهلها

معركة الذكاء الاصطناعي.. أي المساعدين الافتراضيّين سيهيمن على منزلك

في عام 2015، أطلقت شركة Amazon سماعات Echo ذات الذكاء الاصطناعيّ، والتي تحوي مساعِدة افتراضيّة تُعرَف باسم Alexa.

وبعد مرور عام، ردّت Google بإطلاق Home، وهي سمّاعات ذكيّة مدعومة بالمُرافق الرقميّ الخاص بـGoogle، والذي يُدعَى بكل بساطة ”المساعِد“ Assistant.

منذ ذلك الحين، آصبح هناك منافسة حادة بينهما على تصدر سوق المساعد أو المُرافق الرقميّ.

وفي إطار هذه المنافسة، تعاوَن Amazon وGoogle -كلٌّ على حِدة- مع منتجي أجهزة إلكترونية، مثل منظّمات الحرارة (ترموستات) وأجراس الأبواب ومصابيح الإضاءة وإكسسوارات السيارات، لدمج مساعدَيهما الرقميَّين في تلك الأجهزة.

ويتوقّع أنّ تكون Google أكثر شراسةً هذا العام فيما يتعلّق بمساعدها الرقمي Assistant.

إذ ستضاعِف الشركة ثلاث مرّات حجمَ حضورها هذا العام في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES، بما يشير إلى أنّ من المُحتمل أن تقوم بالكشف عن مجموعة كبيرة من المنتجات التي تعمل مع مساعِدها الرقمي Assistant.

وقال نِك فوكس، وهو مسؤول تنفيذي في Google يُشرف على المساعد الرقميّ Assistant، ”نحن نميل حقّاً إلى أنّ Assistant هو أفضل الطرق لإنجاز الأمور، بما يُساعد المرء في الكثير من الأشياء على مدار يومه“.

في المقابل، قالت شركة Amazon إنّها قد تعرض أيضاً في الأسبوع المقبل مجموعةً واسعة من التقنيات التي تعمل مع المساعِدة الافتراضيّة Alexa.

وهذا بمثابة جزء من رؤيتها المُسمّاة ”أليكسا في كلّ مكان“ Alexa Everywhere.

وهدف الشركة هو توسعة مدى وصول مساعِدتها الرقميّة إلى كلّ مناحي الحياة، بما يشمل المطبخ وغرف المعيشة والمكاتب والسيارات.

الأمر لن يكون سهلاً كما يبدو.. يتعين عليك أخذ هذه التحذيريات بالاعتبار وأنت تخاطبك الآلات 

لا تزال تقنيات المساعد الافتراضي في مهدها، وتعاني من أوجه قصور عديدة.

إِذْ يتعين علينا أن نصدر أمراً محدداً للغاية لتمكين المساعد الافتراضي من التحكم في جهاز ما، مثل ضبط درجة الحرارة في منظم الحرارة أو إضاءة المصباح.

وقد يواجه هؤلاء الذين لم يعتادوا على استخدام تلك اللغة صعوبة أكبر في استخدام الأجهزة أكثر من الجهد الذي يتكبدونه في الضغط على زر داخل أحد التطبيقات.

وقال فرانك جيليت، وهو محلل تقني في شركة Forrester، وهي شركة أبحاث متخصصة في مجال التكنولوجيا، «لا يزال علينا أن نتعلم لغتهم (الآلات)، في حين أنهم لم يتعلموا لغتنا».

في خضم كل هذه الضجة حول أجهزة المساعد الافتراضي، ضاعت حقيقة ما إذا كان الناس يريدون حقاً رفيقاً يصاحبهم في كل مكان، ويشاركهم في أداء مهامهم اليومية.

وفقاً لبحث أجرته شركة Nielsen العام الماضي، طلب معظم مستخدمي السماعات الذكية من المساعدات الرقمية أداء وظائف مثل الاستماع إلى الموسيقى، وتفقد أحوال الطقس، وضبط جهاز التوقيت.

بعد أن أصبحت أغراضنا متصلة بالإنترنت.. حان وقت تأمينها

يُثَبِّت الكثير من الناس برامج مكافحة الفيروسات على أجهزة الحاسوب الخاصة بهم.

ولكن ماذا عن جميع الأجهزة الأخرى التي يمكن توصيلها بشبكة الإنترنت، مثل الساعات الذكية والهواتف وأجهزة التلفاز والسماعات؟

في عصر يتسم بانتشار الأجهزة الذكية، أصبح جهاز الراوتر الخاص بشبكة الإنترنت اللاسلكية Wi-Fi هدفاً أكبر للمخترقين.

لذا عليك أن تتوقع ابتكار مجموعة هائلة من الأجهزة والبرامج الجديدة التي توفر الحماية من خلال تحسين أمان شبكة الإنترنت.

لكي يكون لديك فكرة عما يُمكن توقعه، خذ على سبيل المثال خدمة Eero Plus، وهي خدمة تُقدَّم مقابل اشتراك، أصدرتها شركة Eero المتخصصة في صناعة أجهزة الإنترنت اللاسلكية Wi-F، العام الماضي 2018.

تُقدم خدمة Eero Plus الحماية ضد الفيروسات والبرمجيات الخبيثة لجميع الأجهزة المتصلة بشبكة الإنترنت اللاسلكية Wi-Fi الخاصة بها.

في العام الماضي، أصدرت شركة NetGear خدمة NetGear Armor، وهي خدمة أمنية مماثلة.

ومن المتوقع أن يصدر المزيد من تلك التقنيات هذا العام – بدايةً من الأسبوع القادم وتحديداً خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES، حيث تخطط شركة Scalys، وهي شركة متخصصة في أنظمة الشبكات، تقديم جهاز TrustBox، وهو جهاز راوتر مزود بميزات أمان مدمجة.

أخيراً.. وصل الجيل الخامس 5G، إليك مميزاته

سيبدأ هذا العام قطاع الاتصالات اللاسلكية في إدخال ترقية كبيرة على بنيته التحتية، وسيقدم لنا واحداً من أهم التقنيات الجديدة في 2019.

وتقول شركات تشغيل الهواتف المحمولة مثل شركة AT&T وشركة Verizon Wireless إن تقنية الجيل الخامس ستعمل على نقل البيانات بسرعاتٍ مذهلة، مما يسمح للناس بتحميل أفلام كاملة في غضون بضع ثوان.

بالإضافة إلى زيادة سرعات الهواتف الذكية، سيكون نظامُ الجيل الخامس مهمّاً لأنواع أخرى من الأجهزة، مثل الإنسان الآلي (الروبوتات)، والسيارات ذاتية القيادة، والطائرات التي تعمل بدون طيّار، والكاميرات الأمنية.

ومن المُتوقع أن تقلّل هذه التقنية إلى حدٍّ كبير زمن الكمون (فترة الانتظار latency)، أي الوقت الذي تستغرقه الأجهزة في الاتصال ببعضها البعض.

لكن لا تتحمّس كثيراً

إذ تقول شركات التشغيل إن التقنية الجديدة في الشبكات سيجري نشرها هذا العام في عدد قليل من المدن داخل الولايات المتحدة، وفي بعض المناطق في بريطانيا وألمانيا وسويسرا والصين وكوريا الجنوبية وأستراليا.

ولن يتوافق العديد من الهواتف الذكية مع تقنية الجيل الخامس في البداية.

فقد صرّح بعض مصنعي الهواتف الصينيين وشركة Samsung الكورية أنهم سيصدرون هذا العام أولى هواتفهم الذكية المتوافقة مع الجيل الخامس.

ومن غير المُتوقّع أن تُصدر شركة Apple جهاز iPhone يتوافق مع نظام الجيل الخامس قبل عام 2020.

كما قال جيليت «بالنسبة إلى هؤلاء الذين تبنّوا النظام مبكّراً ويمتلِكون المال الكافي، سيكون ذلك رائعاً. أما بالنسبة إلى بقيتنا، سيكون ذلك بمثابة صفعة كبيرة».

وهناك تقنيات بولغ في تقديرها..  خيبات أمل كبرى

في الأعوام الأخيرة، دار الكثير من الحديث حول الواقع الافتراضي والسيارات ذاتية القيادة؛ وسيستمر الحديث عنهما هذا العام. لكن لا تزال هاتان التقنيتان ناشئتَين وغيرَ مكتملتَين.

وعلى مدار العامين الماضيين، غمرت شركات التكنولوجيا مثل شركة Oculus التابعة لشركة Facebook، وشركة HTC، وشركة Google، وشركة Samsung السوقَ بأجهزة الواقع الافتراضي (أجهزة تحاكي الواقع) والكثير من البرامج والألعاب.

ومع ذلك، لم يتبنَّ الناس هذه المنتجات تماماً، ولايتوقع أن يصبحوا ضمن التقنيات الجديدة في 2019 الصالحة للاستخدام الواسع الانتشار.

وقالت فيكتوريا بيتروك، المحللة لدى شركة eMarketer للأبحاث، في منشور صدر مؤخراً «تأثرت الصناعة والمجال كثيراً بسبب الأجهزة عالية التكلفة، وداء الحركة، وقلة المحتوى المُقْنِع والافتقار العام إلى اهتمام المستهلكين».

كما لا تزال أيضاً السيارات ذاتية القيادة على بُعْد سنوات كثيرة من أن تصبح أساسية وأمراً شائعاً في حياتنا.

وعلى الرغم من أن بعض الشركات لديها تصاريح لاختبار السيارات ذاتية التحكم في كاليفورنيا وأريزونا وأماكن أخرى بالولايات المتحدة، إلا أنّ العديد من كبرى الشركات في هذه التكنولوجيا –مثل شركة Waymo التابعة لشركة Alphabet (التي بدورها هي الشركة الأم لـ Google)– قد امتنعت عن الالتزام بموعد لإصدار المركبات ذاتية القيادة.

وأضاف جيليت قائلاً «ستكون هناك ضجة كبيرة حول تكنولوجيا السيارات، لكن ليس هناك شيء مميز أو محدد».

وتعرضت تكنولوجيا السيارات ذاتية التسيير خلال 2018 لنكسة كبيرة، إذ حدث ما كان يخشاه العلماء، ودهست سيارة تابعة لشركة أوبر تعمل بنظام جزئي للتسيير الذاتي امرأة وتسببت في موتها.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
لن تشعر بالوحدة في 2019، فهناك أجهزة ستخاطبك على الدوام.. إليك تقنيات ستغير حياتك وأخرى يجب الابتعاد عنها

قصص ذات صلة