الأربعاء, 23 يناير 2019

تتساءل عن التكنولوجيا القادمة بعد الشاشات اللمسية.. جوجل تحصل على الضوء الأخضر لمشروع سيجعل هذه التكنولوجيا طيّ النسيان

عربي بوست، ترجمة

تتسائل عن التكنولوجيا القادمة بعد الشاشات اللمسية؟ يبدو أن جوجل حصلت على الإجابة، وحصلت أيضاً على الضوء الأخضر للمشروع الذي سيجعل هذه التكنولوجيا طي النسيان.

لا تقتصر فكرة شركة جوجل على اتخاذ خطوات واسعة في مجال البرمجيات فحسب، بل لديها بعض التكنولوجيا «المستقبلية» طور التجهيز للمستهلكين النهائيين، وجاءت الخطوة الأولى تجاه ذلك الهدف في صورة موافقة هيئة الاتصالات الفيدرالية.

التكنولوجيا القادمة بعد الشاشات اللمسية التي تعدها جوجل

حازت الشركة العملاقة في مجال محركات البحث، على الموافقة على اختبار تقنية جديدة لاستشعار الحركة باستخدام الرادار تدعى Project Soli (مشروع سولي)، والتي كانت الشركة قدَّمتها في مؤتمر جوجل السنوي لعام 2015.

بإمكان هذه التقنية، بحسب شرح جوجل، السماح للمستخدمين بالوصول إلى أي جهاز والتحكم فيه باستخدام تكنولوجيا الرادار.

ويعني هذا أنَّ بإمكانهم استخدام التطبيقات دون لمسها على الإطلاق، وهو شيءٌ لم نره حتى هذه اللحظة إلا في أفلام الخيال العلمي.

وقد تدخلت هيئة الاتصالات الفيدرالية وأعطت جوجل الضوء الأخضر لمشروع سولي بعدما تضمَّن استخدام الرادار.

وقِيل إنَّ جوجل طلبت من هيئة الاتصالات الفيدرالية العمل في نطاق ترددات بين 57 و64 غيغاهرتز، لكنَّها مُنِحَت تصريحاً بالعمل في نطاق أعلى بشكلٍ طفيف فقط من المعايير التي يُسمَح بها عادةً.

وأضافت الوكالة الحكومية أنَّ الناس يمكنهم استخدام هذه التكنولوجيا داخل الطائرات أيضاً، لأنَّها تنطوي على «الحد الأدنى من إمكانية التسبُّب في تشوشٍ ضار على المستخدمين الآخرين للطيف الترددي»، وذلك حسبما أفاد موقع TechCrunch الأميركي المعنيّ بأخبار التكنولوجيا.

وفي حال تمكَّنت جوجل من العمل على هذا المشروع وتقديمه للمستهلكين النهائيين في السنوات القليلة القادمة، فبإمكان هذا الأمر، بسهولة، أن يجعل الشاشات اللمسية تبدو عتيقة.

المزيد عن مشروع سولي

كانت تقارير ظهرت عام 2016 تفيد بأنَّ مشروع سولي، التابع لشركة جوجل، لديه القدرة على التعرف على الأشياء، بل إنَّه حتى يستهلك طاقة أقل، ما يجعل العملية بأسرها ذات كفاءة.

وتشتمل هذه التقنية على رادارات صغيرة الحجم، للتعرف على ما إذا كان البعض يستخدمون اليد اليمنى أو اليسرى، وبأية سرعة يستخدمونها.

ونقل موقع TechCrunchعن هيئة الاتصالات الفيدرالية قولها إنَّ القدرة على التعرف على إشارات يد المستخدمين دون لمس الجهاز للتحكم في هذا الجهاز، مثل الهواتف الذكية، من شأنه مساعدة الناس من أصحاب الإعاقات الحركية أو الكلامية أو اللمسية.

وهو ما يؤدي بدوره إلى إنتاجية أعلى وتحسين نوعية الحياة للكثير من أفراد الجمهور الأميركي، وفق ما نقله موقع Gadgets Now.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
تتساءل عن التكنولوجيا القادمة بعد الشاشات اللمسية.. جوجل تحصل على الضوء الأخضر لمشروع سيجعل هذه التكنولوجيا طيّ النسيان