تسريبات أجهزة آبل الجديدة قبل الإعلان عنها: آيباد وسماعات لاسلكية وشاحن لا سلكي
الإثنين, 10 ديسمبر 2018

مفاجآت آبل قبل الإعلان عنها.. MacBook Air و iPad جديدين تماماً وسماعات وشواحن لاسلكية

عربي بوست، ترجمة

في المرة الأخيرة التي حضرنا فيها حدثاً لـApple لعرض أجهزة آبل الجديدة ، عرضت الشركة ثلاثة هواتف جديدة توقع الجميع صدورها من قبل.

لا يعني ذلك أن أجهزة  XR وXS و XS Max كانت دون المستوى بأي شكل من الأشكال، ولكن أطلعتنا التسريبات على التفاصيل الدقيقة بشأن بعض التحديثات المنطقية التي شهدتها هذه الأجهزة في العام السابق لصدورها. يمكنك دائماً الاعتماد على شركة Apple عندما يتعلق الأمر بطرح هواتف جديدة بانتظام، ولكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن الأنواع الأخرى من الأجهزة التي تصدرها الشركة.

هذا ما يجعل الحدث القادم للإعلان عن أجهزتها (في بروكلين، لأسباب مبهمة حتى الآن) مثيراً للاهتمام. وللمرة الثانية، لدينا فكرة جيدة عما تخطط الشركة لعرضه، وذلك بفضل شهور من الإشاعات والمؤامرات التي اضطلعت بها شبكات التوريد التي تتعامل مع الشركة.

لكن هذه المرة، يبدو أن شركة Apple ستقدم ما تطلع إليه بعض المعجبين المتعصبين لسنوات: والذي يتمثل في تحديثات مهمة  لأجهزة الحواسيب الشخصية Mac التي لم تلق اهتماماً في الآونة الأخيرة إلى حد كبير (وكذلك بعض أجهزة iPad الجديدة أيضاً).

من المقرر أن يبدأ العرض الحماسي في تمام الساعة العاشرة صباح يوم الثلاثاء القادم، الموافق 30 أكتوبر/تشرين الأول، ونستعد لنقدم لك تغطية شاملة من موقع الحدث قدر المستطاع. في غضون ذلك، دعونا نلقي نظرة أقرب على الأشياء التي نثق بأن شركة Apple تخطط لعرضها، ونسرد بالتفصيل أسباب أهميتها.

أجهزة iPad جديدة ومحدثة جداً

الأمر الوحيد المؤكد بشأن هذا الحدث، هو أن شركة آبل سترفع النقاب عن جهاز iPad Pro محدث تحديثاً هائلاً، وسيكون به حواف رفيعة للغاية بالكاد ترى، وخاصية التعرف على الوجه، ومدخل USB-C للشحن ونقل البيانات. ستجعل هذه الخطوة أجهزة آبل اللوحية من الدرجة الممتازة أكثر توافقاً مع النمط الجديد المتبع في تصميم أجهزة iPhone X، ولم يكن الأمر سوى مسألة وقت حتى تقدم الشركة على اتخاذها. هناك أشياء أخرى تستحق الإشارة. كما المعتاد، نتوقع أن نرى أجهزة iPad Pro ذات الـ 11 بوصة و12.9 بوصة تعمل على النسخة المحدثة من شرائح معالج A12 Bionic التي شاهدناها في iPhone Xs الذي طرح هذا العام، لكن تقريراً لـ Bloomberg يفيد بأن هذه الأجهزة ستكون الأولى التي تستخدم معالجات رسوميات تصنعها Apple بنفسها.

نتوقع أيضاً أن تلتزم الشركة بشاشات LCD «المجربة والفعالة» في هذا الجيل من أجهزة iPad بدلاً من اللجوء لشاشات OLED الجميلة، والتي استخدمتها في هاتف iPhone X. لا يمكننا القول بأننا تفاجئنا، بما أن سعر iPad Pro بشاشة OLED سيكون باهظاً على الأرجح، لكن اختيار آبل هنا لا يثير الكثير من المخاوف. تعيد شاشات ProMotion التي تستخدمها الشركة حالياً، تهيئة نفسها 120 مرة في الثانية، وهو ما يجعل الحركة في iPad Pro تبدو سلسة للغاية، وهي بالفعل واحدة من أجمل الشاشات التي قد تراها في جهاز لوحي.

This is what the 2018 iPad Pro might look like.

قد لا يكون iPad Pro هو الجهاز الوحيد الذي سيشهد تحديثات. تفيد عدة تقارير صدرت مؤخراً إلى أن الشركة ربما تكشف عن جهاز iPad mini محدث الأسبوع القادم، وكل ما يمكننا قوله بهذا الشأن، إن هذه الخطوة قد تأخرت كثيراً. بصرف النظر عن بعض التعديلات الطفيفة في سعة الذاكرة والسعر، لم تحدِّث الشركة أصغر أجهزتها اللوحية منذ عام 2015. ما ترك الأشخاص الذين يفضلون الحصول على جهاز لوحي صغير (بدلاً من أن نقول «هاتف ذكي» كبير جداً) دون خيارات تحديث فعالة، لكن الأمر سيتغير قريباً.

تشير مذكرة بحثية حول شبكات التوريد أصدرها المحلل الصيني الشهير، مينغ تشي كو، والمعروف بتسريباته الصحيحة عن منتجات شركة Apple، إلى أن النموذج الجديد سيحظى بشرائح معالجة أسرع وشاشات عرض منخفضة التكلفة، وإن كان ذلك صحيحاً، فإنه يشير إلى أن شركة Apple على ما يبدو تحاول تصنيع جهاز لوحي أساسي متوافق مع جهاز iPad الحالي الذي صدر عام 2018. قد يبدو هذا منطقياً في ظاهره لكنه يطرح سؤالاً مثيراً للاهتمام: إذا كانت تكلفة جهاز  iPad الأساسي بحجم 9.7 بوصة تبلغ 329 دولاراً، فكم سيكلف جهاز أصغر من نفس الفئة؟

وريث لجهاز MacBook Air؟

والآن وصلنا إلى الأشياء التي يحلم الناس بها. لسنوات ظلت شركة Apple  سعيدة بإبقاء جهازها الجليل MacBook Air كما هو دون تغيير يذكر. حصل الجهاز على تحديث صغير في مميزاته العام الماضي، لكن دون ذلك، ظل كما هو منذ عام 2015. لكن هذا الحال سيتغير بالتأكيد الأسبوع المقبل. من المتوقع أن تطرح الشركة أجهزة  MacBook مزودة بشاشة Retina، من المقرر لها أن تحل بديلاً لأجهزة Air القديمة. (مع ذلك، لا تتوقعوا أن تتمسك الشركة بعلامة Air التجارية).

تؤكد الطلبات الحديثة المقدمة أمام اللجنة الاقتصادية الأوروآسيوية وجود العديد من النماذج من أجهزة Mac ، ويتوافق ذلك بشكل كبير مع الشائعات التي سمعناها حتى الآن. من المؤسف فقط أن هذه الطلبات لا تقدم لنا أي تفاصيل جديرة بالذكر. هل سيكون الجهاز الجديد خلفاً تقليدياً لجهاز Air، بمداخل USB كاملة الحجم؟ أفادت وكالة أنباء Bloomberg بأن الشركة خصصت هذه الأجهزة للمدارس، لذا لا يمكننا حقاً أن نستبعد هذا الاحتمال. مجدداً، ربما ما سنشهده هو نسخة أرخص من #donglelife، سنكتشف ذلك بطريقة أو بأخرى قريباً.

Mac Mini للمحترفين؟

جعلنا هذا الأخير نشعر بالحيرة قليلاً. فقد أشار تقرير لـ Bloomberg نُشر في وقت سابق من هذا العام إلى أن Apple كانت تعمل في ذلك الوقت على نسخة محدثة من الحواسيب المكتبية الرخيصة المستقلة دون شاشة والموجهة للمستخدمين «المحترفين». لكن السؤال الحقيقي هو: من هم المحترفون الذين تسعى آبل للوصول إليهم؟ إن وجود معالج جديد وخيارات تخزين جديدة يعني أن Mac Mini الجديد سيكون على الأرجح مناسباً بما فيه الكفاية لمطوري التطبيقات، لكن ماذا عن إمكانيات تعديل الفيديو الفائقة، والأعمال الاحترافية المبدعة الأخرى التي عادةً ما تُستخدم لأجلها أجهزة ماك؟

لطالما كانت أجهزة سطح المكتب وأجهزة النوت بوك الخاصة بآبل منتشرة في أوساط المبدعين، ولكن ثارت شكوك بأن بعض القرارات الأخيرة التي اتخذتها الشركة فيما يتعلق بهذه الأجهزة أشعرت المحترفين بالنفور من استخدام هذه الأجهزة. وتطول قائمة المشكلات: عدد محدود من منافذ التوصيل، وتصميمات منعت إحراز أي تطور في المستقبل، ووحدات معالجة مركزية CPU متباطئة في أجهزة عالية الثمن. كما نعلم أن أبل لديها فريقٌ داخليٌّ مختص بتلبية احتياجات سوق المحترفين، لذا نأمل بأن يقدم ماك ميني إضافة ذات قيمة لما تمكن هذا الفريق من التوصل إليه.

أجهزة iMac محدثة

يبدو أنه سيكون لدى الجميع شيء ينتظرونه يوم الخميس القادم. فقد كشفت التقارير ذاتها التي أكدت وجود جهاز ماك بوك جديد، أن شركة Apple تخطط للتباهي ببعض أجهزة آي ماك المحدثة. ومرة أخرى، لا تزال التفاصيل قليلة في الوقت الراهن. من المحتمل أن يحظى آي ماك برو بتحديث طفيف، غير أن هذا الأمر لا يبدو محتملاً، فلم يتجاوز عرضه في الأسواق السنة. وعوضاً عن ذلك، نتوقع أن تولي آبل المزيد من الاهتمام بالحواسيب المكتبية الاعتيادية: ستكون معالجات إنتل من الجيل التاسع رائعة، لكنني بصراحة أفضل أن تدخل الشركة شاشات عرض Retina إلى أجهزة آي ماك الأساسية.

سماعات رأس لاسلكية AirPods وشحن لاسلكي AirPower

كشفت شركة آبل في السنة الماضية أنها كانت تصنع قاعدة للشحن اللاسلكي ستعمل بشكل جيد مع أجهزة آيفون، وسماعات الرأس اللاسلكية، وساعات آبل، جميعها في نفس الوقت. وقد كانت هذه المعلومات آخر ما سمعنا عنه في هذا الصدد. إِذ إن الشركة لم تصرِّح بكلمة واحدة عن الشحن اللاسلكي في حدث إطلاق iPhone XS، أي أنها أتمت عاماً كاملاً دون إصدار تحديث واحد. وإذا حالفنا الحظ، ستخبرنا آبل بشيء حوله في الأسبوع القادم؛ وحتى بعض المعلومات المستجدة الموجزة ستكون أفضل من هذا الصمت.

وإذا ما أخبرتنا آبل بعض المعلومات حول الشحن اللاسلكي يوم الخميس، فمن المحتمل أن تتحدث أيضاً عن مجموعة محدثة من السماعات اللاسلكية (AirPods). لقد سمعنا أن الشركة تعمل على مجموعة محسنة من السماعات اللاسلكية التي تتمتع بجودة صوت وإلغاء ضوضاء أفضل في 2019، وستفاجئنا الشركة إن كانت مستعدة للحديث حول ذلك. وإذا ما سمعنا أي شيء عن السماعات اللاسلكية، فسيكون الحديث في الغالب حول نموذج أولي ملحقٍ بحقيبة تدعم الشحن اللاسلكي.

بالنظر إلى التغيرات التي تحدث في جميع أنواع منتجات آبل، فلا عجب أن تعقد الشركة ثلاث فعاليات إطلاق كبيرة خلال هذه السنة. ويشير كل ما سمعناه حتى الآن إلى أن آبل ستدخل موسم العطلات بتشكيلة قوية من الأجهزة، لكن الشركة تواجه مهمة صعبة. ألقِ نظرة وحسب على المنافسة هذا العام: كشفت شركة Microsoft عن مجموعة جديدة من أجهزة «Microsoft Surface اللوحية، كما أصدرت شركة Google للتوّ جهازها اللوحي الأبرز وهواتفها المحمولة. لن تكون قرارات التسوق الخاصة بك سهلة هذا العام، ولكن على الأقل نحن مدللون بكثرة الخيارات.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
مفاجآت آبل قبل الإعلان عنها.. MacBook Air و iPad جديدين تماماً وسماعات وشواحن لاسلكية