صحافي يتهم «فرانس فوتبول» بالتلاعب.. ومراسل عربي للمجلة يعتبر فوز مودريتش بالكرة الذهبية «فضيحة كبيرة»
السبت, 15 ديسمبر 2018

صحافي يتهم «فرانس فوتبول» بالتلاعب في تصويته، ومراسل عربي للمجلة يعتبر فوز مودريتش بالكرة الذهبية «فضيحة كبيرة»

عربي بوست

يبدو أن الجدل لن يتوقف، بعد فوز مودريتش بالكرة الذهبية التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية، إذ أعلن صحافي من ترينيداد وتوباغو أنه جرى التلاعب بصوته ومنحه للاعبين آخرين، في حين وصف آخر ما جرى بـ»الفضيحة الكبيرة».

مودريتش يفوز بالكرة الذهبية على حساب رونالدو وغريزمان

وكان لوكا مودريتش، نجم ريال مدريد الإسباني، قد فاز بجائزة الكرة الذهبية، حاصداً أعلى الأصوات، على حساب البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي أنطوان غريزمان، في حين جاء ليونيل ميسي بالمركز الخامس.

هل يستحق مودريتش جائزة الكرة الذهبية؟ / رويترز

ومن المعلوم أن التصويت لاختيار اللاعب الفائز بالكرة الذهبية يتم بواسطة 176 صحافياً من مختلف دول العالم، كثير منهم يعملون مراسلين لمجلة «فرانس فوتبول»، ويقوم كل صحافي باختيار 5 لاعبين وترتيبهم من الأول وحتى الخامس.

بعد إعلان فوز مودريتش بالكرة الذهبية، كشفت «فرانس فوتبول» عن هوية المصوتين ولِم صوّتوا، تكريساً لمبدأ الشفافية كما تقول الصحيفة، لكن جاءت بعض التعليقات من صحافيين صوّتوا بالفعل لتضعها في موقف محرج.

صحافي يتهم مجلة «فرانس فوتبول» بالتلاعب في تصويته

عبر موقع twitter، خرج الصحافي لاسانا ليبورد، وهو من ترينداد وتوباغو، ليؤكد حدوث تلاعب وتزوير في تصويته، ليُثير المزيد من الشكوك حول الجائزة التي طالها الكثير من النقد خلال هذا العام (2018) تحديداً، لرؤية كثيرين أن مودريتش لا يستحقها.

وقال ليبورد في تغريدته: «اختياراتي في جائزة الفيفا لأفضل لاعب هذا العام (2018) كان يجب أن تكون بالشكل الصحيح: ميسي، مودريتش، رونالدو، صلاح، غريزمان. لقد قمت بالتصويت لتلك الجائزة المرموقة سنواتٍ من دون مشكلة. لكن لدي سجل بالتصويت الخاص بي».

وحين الاطلاع على ترتيب اختيارات ليبورد، وفق إعلان «فرانس فوتبول»، يظهر اختلاف واضح في الترتيب، إذ يأتي غريزمان بالمركز الأول، رغم أنه الأخير في الترتيب الصحيح الذي أعلن عنه الصحافي.

اتهامات للمجلة الفرنسية بعدم النزاهة.. ومعلّقون يصفونها بـ»المافيا»

وحظيت تغريدة ليبورد بالكثير من ردود الفعل والتعليقات، التي تشكك معظمها في نزاهة جائزة الكرة الذهبية، وترى أن ثمة تلاعباً يحدث في عملية الاختيار، سواء في هذا العام أو حتى بالأعوام الماضية.

وكتب أحد المعلقين رداً على التغريدة: «انتظر.. ماذا لو حدث هذا الأمر لعدد أكبر من المصوتين»، وأضاف آخر: «المافيا تحكم كرة القدم مرة أخرى»، ووصف ثالث الأمر بأنه «كارثة».

وشكك آخر في أن فلورنتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد، ربما كانت له يد في تغيير مجرى التصويت، لمنح الجائزة للاعبه لوكا مودريتش على حساب رونالدو، الذي رحل عن الفريق «الملكي» صوب يوفنتوس.

بينما اعتبر البعض أن لا أحد يستحق الجائزة أكثر من ليونيل ميسي نجم برشلونة، وعلى النقيض رأى البعض الآخر أن الأكثر جدارة في الجائزة كان الفرنسي أنطوان غريزمان.

فوز مودريتش بالكرة الذهبية «فضيحة كبيرة» بحسب مراسل «فرانس فوتبول»

وفي السياق نفسه، وصف الصحافي التونسي ظفر الله المؤذن، مراسل مجلة «فرانس فوتبول» بمنطقة الشرق الأوسط، منح مودريتش الجائزة بـ»الفضيحة الكبيرة»، علماً أنه شارك في عملية التصويت.

وقال «المؤذن» إن فوز مودريتش بالكرة الذهبية أعاد إلى الأذهان ما حدث في عام 2010، حينما فاز ليونيل ميسي بالجائزة، مشيراً إلى أنه كان من المنطقي في ذلك العام فوز أندريس إنييستا، الذي قدّم عاماً مميزاً، وسجل هدف فوز إسبانيا على هولندا في نهائي كأس العالم بجنوب إفريقيا.

ورأى مراسل «فرانس فوتبول» أن غريزمان كان يستحق الفوز بالجائزة، لكونه قاد منتخب فرنسا للفوز بكأس العالم 2018، وتألق مع أتلتيكو مدريد الإسباني، مشيراً إلى أن أصواته ذهبت على الترتيب لكل من: غريزمان، رافائيل فاران، كيليان مبابي.

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
صحافي يتهم «فرانس فوتبول» بالتلاعب في تصويته، ومراسل عربي للمجلة يعتبر فوز مودريتش بالكرة الذهبية «فضيحة كبيرة»