السر في دكة البدلاء.. سولاري يقلّد زيدان في مباراة ريال مدريد وفالنسيا، فهل يحقق النجاح ذاته؟
السبت, 15 ديسمبر 2018

السر في دكة البدلاء.. سولاري يقلّد زيدان في مباراة ريال مدريد وفالنسيا، فهل يحقق النجاح ذاته؟

عربي بوست

شهدت مباراة ريال مدريد وفالنسيا قيام الأرجنتيني سانتياغو سولاري، مدرب الفريق الملكي بمحاولة استنساخ أفكار زين الدين زيدان، الذي حقق نجاحات مذهلة مع الفريق قبل استقالته خلال العام الحالي 2018.

كان الفرنسي زين الدين زيدان لديه أكثر من خطة خلال فترة تدريبه ريال مدريد، وهو ما ساعده على تحقيق النجاح في الفترة من يناير/كانون الثاني 2016 وحتى صيف 2018.

حصد زيدان ثلاثة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا، وهو أمر كان كفيلاً ببقاء «زيزو» على رأس قائمة أعظم المدربين في البطولة العريقة، رغم قصر الفترة التي عمل فيها مع ريال مدريد.

سولاري يقلّد زيدان في مباراة ريال مدريد وفالنسيا

نفس الأسلوب الذي طبقّه زيدان، بدأ سانتياغو سولاري باعتماده وفق تقرير نشرته صحيفة MARCA الإسبانية، فيما يتعلق بوضع العديد من خطط الطوارئ، التي تكفل للمدرب وجود العديد من الحلول في أكثر من مركز.

وشكّل ألفارو موراتا، وماركو أسينسيو، وماتيو كوفاسيتش، ودانيلو، وإيسكو، وناتشو فيرنانديز، ولوكاس فاسكيز، العمود الفقري لتكوين فريق آخر لزيدان، بخلاف الأساسيين.

وبدأ زيدان بتغيير الأمور بالترتيب، حتى انتهى به الأمر إلى تغييرات بالجملة من الأعلى إلى الأسفل، وهو ما كفل له امتلاك توليفة حديدية من اللاعبين الأساسيين والاحتياطيين خلال موسم 2016-2017 على وجه الخصوص.

خلال الفترة الحالية تعتبر مشكلة ريال مدريد وفق الصحيفة، هي الحفاظ على النجاح الذي حققه «الملكي» منذ الموسم الماضي، إذ ضاع سحر نجوم الفريق على ملعب «سانتياغو برنابيو»، بعد رحيل زيدان، ومن بعده نجم الفريق الأول كريستيانو رونالدو.

المدرب الأرجنتيني يعمل على تكوين فريقين لريال مدريد

لكن يبدو سولاري عاقد العزم بعد تثبيته مدرباً لريال مدريد، على استنساخ تجربة زيدان في بداية عمله، بعدما قرّر المدرب الأرجنتيني الشاب تطبيق الأمر نفسه، بتكوين فريقين منفصلين في الوقت نفسه.

ولعل ما يثبت ذلك هو وضع ريال مدريد أمام فالنسيا، إذ بدأ سولاري بإقحام العديد من اللاعبين الجدد ومنحهم وقتاً أطول داخل الملعب، ما يجعلهم يظهرون بصورة أقوى جولة تلو أخرى، وقد يتطور الأمر لتصبح عادة خلال الفترة القريبة المقبلة.

ووجد سولاري العديد من اللاعبين الذين بإمكانه أن يعتمد عليهم، عندما يتواجد في موقف محرج من ناحية الخيارات.

غياب النجوم لا يقلق سولاري.. البدلاء جاهزون

بدأ سولاري لقاء فالنسيا، دون توني كروس، ومارسيلو، وكاسيميرو للإصابة، وكذلك أجرى تغيرين آخرين، بإخراج غاريث بيل ولوكا مودريتش خلال منتصف الشوط الثاني.

ومع وجود لوكاس فاسكيز وداني سيبايوس وماركوس يورينتي وسيرجيو ريغويلون وأسينسيو وفيدريكو فالفيردي، أمام فالنسيا، بدا أن سولاري حريص على رفع معنويات لاعبيه، خاصة بعد الخسارة القاسية أمام إيبار (0-3)، في الجولة السابقة.

ويبدو أن سولاري يثق في جميع لاعبيه، ما يجعله يشرك البعض في اللحظات الحاسمة، دون أن يكون لديه أي شعور بالقلق إزاء ذلك، وهو ما كان يفعله زيدان فعلياً مع الفريق خلال الفترة التي قضاها، وأصبح بالإمكان خلال بعض المباريات رؤية ريال مدريد دون الكثير من نجومه، ومع ذلك قد لا يساور جماهيره أي قلق بشأن النتيجة.

اقتراح تصحيح
عربي بوست
7 تغييرات أجراها سولاري في ريال مدريد بعد خلافة لوبيتيغي.. ومشاكل ما زالت بلا علاج!
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
السر في دكة البدلاء.. سولاري يقلّد زيدان في مباراة ريال مدريد وفالنسيا، فهل يحقق النجاح ذاته؟