«تركوني معلقاً مثل بقرة».. سائق مُستاء من بطء تعامل «فورمولا 1 أبو ظبي» بعد تعرضه لحادث خطير
الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

«تركوني معلقاً مثل بقرة».. سائق مُستاء من بطء تعامل «فورمولا 1 أبوظبي» بعد تعرضه لحادث خطير

عربي بوست

لم يخف السائق الألماني نيكو هلكنبيرغ تذمره من بطء التعامل مع الحادث الذي تعرض له في سباق جائزة أبوظبي الكبرى «فورمولا وان» يوم الأحد، والذي كاد أن يودي بحياته.

وكان هلكنبيرغ يتنافس على المركز السابع مع رومان غروغان سائق فريق «هاس»، قبل أن يصطدم به عند نهاية الخط المستقيم للفة الأولى.

سباق جائزة أبوظبي الكبرى كاد أن يشهد كارثة

الحادث أدى إلى قفز سيارة السائق الألماني لفريق «رينو» في الهواء، قبل انقلابها مرتين، لتستقر على ظهرها عند حاجز الحماية الواقع على بعد أمتار من المسار الأسفلتي للحلبة.

واشتعلت النيران في سيارة السائق هلكنبيرغ، وبقي محتجزاً ثلاث دقائق، حتى تم إخراجه منها بسلام.

هلكنبيرغ صاح في مساعديه: «أنا معلق هنا مثل البقرة، أخرجوني»

وقال هلكنبيرغ عبر اللاسلكي عقب انقلاب سيارته لفريقه في الخارج بحصف صحيفة the sun «أنا معلق هنا مثل البقرة، هناك حريق، هناك حريق، أخرجوني»، قبل أن يتم قلب سيارته بنجاح وإطفاء النار في قسمها الخلفي.

وعبّر السائق الألماني عن سعادته بالنجاة من هذا الانقلاب، قائلاً: «بدا الحادث مذهلاً، لكنه لم يكن قوياً، من المؤسف أنه لم يكن بوسعي إنهاء السباق لأول مرة».

واستطاع البريطاني لويس هاميلتون الانتصار في السباق الأخير لهذا العام، ليعزز مكانته على قمة «الفورمولا وان» بـ11 انتصاراً خلال 2018.

وتعرف سباقات «الفورمولا وان» باسم «سباق الجائزة الكبرى»، كونها أعلى صنف من سباقات الفورمولا ذات المقعد الفردي والعجلات المفتوحة.

موسم «فورمولا1» يتكون من سلسلة سباقات باسم «الجائزة الكبرى»

ويتكون الموسم الواحد من «الفورمولا وان» من سلسلة من السباقات يطلق عليها اسم «الجوائز الكبرى»، وتتم على حلبات خاصة معدة لهذا السباق، ونادراً ما تجري في الطرق العادية خارج المضمار.

ويتم حساب النتائج بجمع النقاط بالكامل عقب نهاية السباقات الكبرى في آخر العام، ومن ثم يتم منح جائزتين، الأولى للسائق، والثانية لمصنعي السيارات، علماً أنه من الممكن أن تتخطى سرعة السيارات المتسابقة حوالي 320 كلم/ساعة.

تاريخ «فورمولا1» شهد العديد من الحوادث المميتة والخطيرة

ولطالما شهدت هذه الرياضة، التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات (FIA) ويقع مقره في فرنسا، الكثير من الحوادث أبرزها ذلك الذي جرى للسائق البرازيلي إرتون سينا عام 1994.

وتوفي سينا إثر اصطدام سيارته بالحائط وتحطمها خلال سباق الجائزة الكبرى في «سان مارينو»، علماً أنه كان في المركز الأول للسباق، إذ تلقى وقتها إصابات بليغة في الرأس، قبل أن يتم إعلان وفاته.

كما شهد شهر يوليو لعام 2015 وفاة السائق الفرنسي جول بيانكي، متأثراً بإصابته التي تعرض لها خلال سباق جائزة «اليابان» الكبرى في أكتوبر 2014.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
«تركوني معلقاً مثل بقرة».. سائق مُستاء من بطء تعامل «فورمولا 1 أبوظبي» بعد تعرضه لحادث خطير