تأجيل مباراة ريفر بليت وبوكا جونيورز بسبب الشغب.. ورئيس «كونميبول» يصف ما حدث بـ«الخزي والعار»
الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

تأجيل مباراة ريفر بليت وبوكا جونيورز مجدداً بسبب الشغب.. ورئيس «كونميبول» يصف ما حدث بـ«الخزي والعار»

عربي بوست

أدت أحداث الشغب إلى تأجيل مباراة ريفر بليت وبوكا جونيورز للمرة الثانية في إياب نهائي كأس ليبيرتادوريس، دون أن يُحدد الموعد الجديد لمواجهة الـ»سوبر كلاسيكو» المرتقبة.

تأجيل مباراة ريفر بليت وبوكا جونيورز حتى إشعار آخر

كان من المفترض أن تجري المباراة بين قطبي الأرجنتين ريفر بليت وبوكا جونيورز الأحد على ملعب «مونيمونتال» معقل الأول، عقب تأجليها 24 ساعة، بسبب أحداث الشغب، قبل أن يعلن اتحاد أميركا الجنوبية «كونميبول» تأجيل اللقاء حتى إشعار آخر.

واشتعلت الشرارة بين الفريقين عندما قذفت جماهير ريفر بليت حافلة بوكا جونيورز بالحجارة، والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة أربعة لاعبين من الفريق وهم: كارلوس تيفيز، ورامون أبيلا وكريستيان إسبينوزا، وبابلو بيريز.

بوكا جونيورز رفض خوض المباراة بعد استهداف لاعبيه

ورفض نادي بوكا جونيورز خوض اللقاء ليلة السبت في بداية الأمر، قبل أن يتدخل جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، لحل المشكلة.

وأكدت صحيفة clarin الأرجنتينية، أن إنفانتينو طلب من دانييل أنخيليتشي رئيس نادي بوكا جونيورز، خوض اللقاء، وإلا سيتم اعتبار فريقه خاسراً حال إصراره على عدم اللعب.

لكن اتحاد أميركا الجنوبية، اتخذ القرار الحاسم، وأعلن تأجيل اللقاء 24 ساعة، بسبب الظروف الصعبة التي كانت تحيط بالملعب، بعد الهجوم على حافلة بوكا جونيورز.

رئيس اتحاد أميركا الجنوبية: ما حدث «خزي وعار»

وأكد أليخاندرو دومينغيز رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول، أن المباراة تأجلت حتى إشعار آخر، بسبب عدم تكافؤ الفرص بين الفريقين، خاصة أن أعداد الجماهير في المدرجات تخطت العدد المسموح به.

وقال دومينغيز لشبكة foxsports: «نحن نعيش في خزي وعار، بعد ما حدث من أمور خارجة عن إرادتنا قبل المباراة».

وحتى ما قبل المباراة الأحد، طالب بوكا جونيورز بتأجيل اللقاء، في ظل عدم جهوزية لاعبيه المصابين لخوض موقعة الإياب.

إدانة واسعة للاعتداء على حافلة بوكا جونيورز

ولاقت أحداث الشغب والاعتداء على حافلة بوكا جونيورز، الكثير من ردود الأفعال، إذ أكد خوان ريكيلمي نجم الفريق والمنتخب الأرجنتيني سابقاً، أن الـ»سوبر كلاسيكو» بدأ يفقد قيمته.

وأوضح ريكيلمي، أنه لم يصدق ما حدث لحافلة بوكا جونيورز، خاصة أن الأمور تمت بسهولة وفقاً لتعبيره، ودون أن يكون هناك تواجد للأمن في البداية.

وقال: «أنا سعيد لعدم وجود إصابات بالغة، بعض هذه الأحداث في تكررت في السابق وراح ضحيتها موتى».

مباراة الذهاب تأجلت أيضاً، لكن بسبب الأمطار

وشهدت مباراة الذهاب على ملعب «لابومبيرا» الخاص بنادي بوكا جونيورز تعادل الفريقين بنتيجة 2-2، ليمنح ذلك ريفر بليت أفضلية نسبية في مواجهة الإياب.

وطال تأجيل مباراة ريفر بليت وبوكا جونيورز لقاء الذهاب أيضاً ولكن بسبب مختلف، إذ كانت مقررة في العاشر من الشهر الحالي، إلا أنها أرجئت لليوم التالي بسبب الأمطار الغزيرة التي أثرت على أرضية الملعب.

العداء بين ريفر بليت وبوكا جونيورز بدأ منذ تأسيس الناديين

وليست العداوة بين ريفر بليت وبوكا جونيورز وليدة اللحظة، إذ بدأت منذ تأسيس ريفر بليت عام 1901، على يد مجموعة من المهاجرين الإيطاليين والإسبان، قبل أن يؤسسوا بوكا جونيورز عام 1905.

وكان مقر الناديين في البداية بأحد الأحياء الفقيرة. لكن فيما بعد انتقل ريفر بليت لمنطقة الأثرياء في «بوينس آيرس»، ليكون ذلك من بين أسباب الصراع بين الناديين، الذي يأخذ طابعاً طبقياً وليس رياضياً فحسب.

 

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
تأجيل مباراة ريفر بليت وبوكا جونيورز مجدداً بسبب الشغب.. ورئيس «كونميبول» يصف ما حدث بـ«الخزي والعار»