لقطات حديثة تؤكد: ماكغريغور بادر باللكمة الأولى على زملاء نورمحمدوف
الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

لقطات حديثة تؤكد: ماكغريغور بادر باللكمة الأولى على زملاء نورمحمدوف

عربي بوست، ترجمة

قالت صحيفة Daily Mail البريطانية إن لقطات جديدة للنزال الذي جمع الروسي حبيب نورمحمدوف بالآيرلندي كونور ماكغريغور، أظهرت أن الأخير بادر بلكم أحد رفقاء المصارع الروسي، قبل تعرضه لهجومٍ شرسٍ داخل حلبة الأوكتاغون في لاس فيغاس على يد اثنين من زملاءنورمحمدوف في الفريق.

وكان ماكغريغور خسر أمام نورمحمدوف في الجولة الرابعة من المنافسة على لقب بطولة اتحاد الفنون القتالية المختلطة (UFC229)، قبل أن يتعرض المصارع الآيرلندي للهجوم من زاويتين عقب نهاية مباراة الملاكمة التي أُقيمت في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن المصارع الآيرلندي أطلق أول لكمة بينما كان يواجهه إسلام ماخاشيف داخل الحلبة. ثم رد عليه ماخاشيف بلكمة بالرغم من محاولة الأمن ردعه.

وأظهر الفيديو ماكغريغور، بعد تفاديه لكمة ماخاشيف، وهو يتعرض لهجوم من زوبايرا توخوغوف الذي صعد إلى الحلبة للمشاركة في العراك.

وحقق توخوغوف نجاحاً أكبر من ماخاشيف في إصابة ماكغريغور بضربات عدة، قبل أن يتدخل أخيراً مسؤولو المسابقة ورجال الأمن لفض المواجهة الشرسة.

مسؤول UFC دانا وايت، قال إنَّ زميلي نورمحمدوف في الفريق توخوغوف وماخاشيف لن يشاركا أبداً في المنافسة إثر هجومهما على ماكغريغور.

وأضاف، «الرجلان اللذان قفزا إلى الحلبة لن يقاتلا فيها مرة أخرى إلى الأبد. كنت أعمل بجد من أجل الترويج لتلك لهذه الرياضة، وما وقع لا يمت بصلة لما يحدث عادةً في بطولات الفنون القتالية المختلطة».

كان الهجوم مروعاً بشكلٍ خاص إذ تلقى ماكغريغور لكمات من توخوغوف وماخاشيف وهما لا يرتديان قفازات.

ماكغريغور تلقّى الكثير من الضربات

على الجانب الآخر، فاز ماخاشيف في 5 مباريات من أصل 6، لكن مشواره في بطولة UFC انتهى الآن بعد لحظة التهور في حلبة «T-Mobile آرينا» السبت 6 أكتوبر/تشرين الأول.

في تلك الأثناء، اقتضت إصابة ماكغريغور توقفه عن اللعب لمدة شهر حتى يتماثل للشفاء في أعقاب الهزيمة التي تعرض لها على يد منافسه حبيب.

وفي النزال، تلقى ماكغريغور ضربات قاسية في الجولة الثانية بعد أن هُزِّم على يد الروسي بلكمة علوية يمنى ساحقة.

ثم أتبعها الداغستاني بمجموعة من الضربات القوية سددها لماكغريغور على أرض الحلبة قبل أن ينفذ حركة الإخضاع في الجولة الرابعة، ما أدى إلى منع ماكغريغور من الخضوع لتدريبات تتضمن احتكاكاً جسدياً حتى 28 أكتوبر/تشرين الأول.

من الشائع أن يصدر اتحاد الفنون القتالية المختلطة UFC قرارات بالإيقاف عن اللعب لأسباب طبية، وعليه فلن يتمكن ماكغريغور من النزال مرة أخرى في غضون الشهر المقبل.

لكن الأضرار التي لحقت بالملاكم المهزوم ذي الوزن الخفيف لم تقتصر على تلك الجسدية فقط، بل تسلّم أيضاً قراراً بالإيقاف لمدة طويلة من بطولة UFC وأيضاً من لجنة ولاية نيفادا الرياضية لدوره في المشاجرة الشنيعة التي تلت ذروة القتال.

المصارعان الروسيان لم يتوجا

وكان من المقرر أن يواجه توخوغوف، الذي قاتل في المرات الأربع التي أُقيمت فيها بطولة UFC229، زميل ماكغريغور في الفريق أرتيم لوبوف في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

كذلك لم يحصل حبيب على حزامه داخل حلبة الأوكتاغون نتيجة الشجار المحتدم بين المدرجين، لكنه نشر صورة بعد ذلك حاملاً اللقب.

قال دانا وايت موجهاً حديثه إلى حبيب تلك الليلة، «إذا ألبستك الحزام هنا لكان الناس فقدوا أعصابهم وبدأوا بإلقاء أشياء على الأوكتاغون ولتأذى شخص آخر حينها».

نشر حبيب صورة لنفسه حاملاً الحزام بينما يقف جوار سيارة دانا وايت من طراز BMW في لاس فيغاس، وكتب «يا لك من محظوظ بأنك منحتني الحزام وإلا كنت حطمت سيارتك، فأنا أعلم مكان وقوف السيارة الخاص بك».

في أعقاب المشاجرة مباشرة، لم يُحمل ماكغريغور مسؤولية تسببه في نوبة الجنون تلك التي وقعت بالحلبة، وسُمح له بالعودة إلى منزله حاملاً أجر مشاركته البالغ 2.3 مليون جنيه استرليني (3 مليون دولار تقريباً).

يمكن للجنة ولاية نيفادا الرياضية وUFC فرض عقوبات منفصلة على المتشاجرين لأنَّ المباراة التي أقيمت في لاس فيغاس حصلت على ترخيص من السلطة المحلية.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
لقطات حديثة تؤكد: ماكغريغور بادر باللكمة الأولى على زملاء نورمحمدوف