الدوري السعودي السادس عالمياً من حيث القيمة السوقية.. كيف حقق تركي آل الشيخ هذا الإنجاز؟
الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

الدوري السعودي السادس عالمياً من حيث القيمة السوقية.. كيف حقق تركي آل الشيخ هذا الإنجاز؟

فرض الدوري السعودي نفسه بين الدوريات الكبرى في العالم، بعد خطة نفذها رئيس الهيئة العامة للرياضة والمستشار في الديوان الملكي السعودي تركي آل الشيخ، وضعته في المركز السادس من حيث القيمة السوقية بين الدوريات الكبرى في العالم، خلف الدوريات الإنكليزي والإسباني والإيطالي والألماني والفرنسي.

فيما يلي، نرصد  أبرز الأسباب التي أوصلت الدوري الأبرز عربياً إلى هذه المرتبة المتقدمة.

صفقات بـ 152.1 مليون دولار

قال الحساب الرسمي للدوري السعودي على تويتر، «أعلن تقرير صادر من نظام الـ TMS في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان، تم تصنيفه في المركز السادس عالمياً، في قيمة صفقات انتقال اللاعبين المحترفين لصيف 2018/ 2019».

وأضاف، «بلغت قيمة الصفقات 152.1 مليون دولار، حسب ما هو مسجَّل في نظام الانتقالات، ويشمل الرقم قيم عقود الانتقال بين نادٍ وآخر، ومن دون الرواتب السنوية للاعبين».

وتابع، «جاء الدوري السعودي سادساً بعد الإنكليزي والإسباني والإيطالي والألماني والفرنسي، ومتجاوزاً دوريات عريقة مثل البلجيكي والبرتغالي».

تركي آل الشيخ يحتفل بطريقته الخاصة

وعبَّر تركي آل الشيخ عن سعادته الكبيرة بالتقرير الذي صدر عن «فيفا»، بحسب ما ذكر الاتحاد السعودي.

وبدا وكأنه يؤكد أنه أوفى بوعده بوضع الاتحاد السعودي بين الدوريات الـ 10 الكبرى في العالم، وغرَّد على تويتر قائلاً، «الدوري السعودي يصنف السادس عالمياً في القيمة السوقية للانتقالات، حسب تقرير رسمي من الفيفا».

خطة من 4 خطوات حققت الهدف

بنى تركي آل الشيخ خطته لرفع قيمة الدوري السعودي؛ فالبنية التحتية الجيدة، والاستعانة بأحدث تقنيات النقل التلفزيوني للمباريات، والاستعانة بحكام هم الأفضل في العالم، كان كل ذلك هي القواعد التي وضعها لخطة تكونت من 4 خطوات:

1- زيادة عدد اللاعبين الأجانب

قرّر الاتحاد السعودي زيادة اللاعبين الأجانب إلى 8 لاعبين، على أن يكون عدد المشاركين في الملعب 7 لاعبين، وهو القرار الذي فتح أمام الأندية لضم لاعبين جدد، تفوق جودتهم ما هو متوافر في الدوري المحلي، وكان لذلك دوره الكبير في رفع القيمة التسويقية للاعبي الدوري السعودي لتصل إلى 289 مليون يورو.

2- دعم هيئة الرياضة السعودية

تدخل تركي آل الشيخ بنفسه، وقام بدعم جميع الأندية في تعاقداتها مع اللاعبين، ومساعدتهم في ضم اللاعبين، وذلك في امتداد لقرار ولي العهد محمد بن سلمان بسداد جميع ديون الأندية ومتأخراتها.

وقال آل الشيخ عن ذلك لقناة «24» الرياضية، «أعاهد الله أن أنظر بعين السواسية للجميع، وأن أحب بلدي أكثر من أي شيء، وأحب رياضة بلدي أكثر من أي شيء، أمنيتي وطموحي أن أساهم ولو بجزء بسيط، ما دمت ألاقي دعماً كبيراً من ولي العهد، الذي أنا من دونه لا شيء».

وأردف قائلاً، «أقولها بكل وضوح، كل الدعم من الألف للياء كان مقدماً من محمد بن سلمان، لم نصرف شيئاً من جيبنا الخاص، كله كان من ولي العهد، لكن كانت هناك أمور بسيطة من جيبي الخاص لبعض الأندية كالتعاون والوحدة».

3- التعاقد مع نجوم من العيار الثقيل

شهد الدوري السعودي في الموسم الحالي عقد صفقات من العيار الثقيل، فالهلال تعاقد مع الإماراتي عمر عبد الرحمن الملقّب بـ «عموري»، والبيروفي كاريلو، والفرنسي غوميز، ورد النصر بضم النيجيري أحمد موسى والمغربي نور الدين لمرابط، وتعاقد الاتحاد مع المغربي كريم الأحمدي والأسترالي ماثيو يورمان والبرازيلي رومارينهو وبيزيتش وفالديفيا وكارليتو، وضم الوحدة ماركوس جاليرمي قادماً من ساو باولو، وفاز الأهلي بخدمات المصري عبد الله السعيد، صفقة القرن التي لم تكتمل في مصر.

4- صراع الكبار على الصفقات

شهد موسم الانتقال في السعودية صراعاً بين الأندية على ضم لاعبين مميزين، بعد إلغاء ميثاق الشرف بين الأندية، وتكفل ولي العهد بتسديد الديون، الأمر الذي جعل النصر يصارع الهلال على الفوز بالصفقات، فارتفع سعر إعارة عموري إلى 14 مليون يورو، فيما قالت تقارير إن النصر  ضمَّ أحمد موسى مقابل 40 مليون يورو.

Geplaatst door ‎تركي آل الشيخ – Turki Al Alshikh‎ op Zaterdag 25 augustus 2018

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
الدوري السعودي السادس عالمياً من حيث القيمة السوقية.. كيف حقق تركي آل الشيخ هذا الإنجاز؟

قصص ذات صلة