رحيل نجوم ريال مدريد.. ماذا ينتظر الـ"ملكي" في الموسم المقبل؟
الإثنين, 15 أكتوبر 2018

رحيل نجوم ريال مدريد.. ماذا ينتظر الـ"ملكي" في الموسم المقبل؟

عربي بوست

بات رحيل نجوم ريال مدريد وانفراط عقدهم يهدد مسيرة الفريق في مسابقة الليغا الإسبانية ودوري أبطال أوروبا، وكلما مرَّ الوقت طلب نجمٌ الرحيل عن سانتياغو بيرنابيو، بداية من استقالة زيدان وحتى رحيل كريستيانو رونالدو، وبات السؤال المحير الذي يطل من الرؤوس هو: لماذا يبحث نجوم ريال مدريد عن الرحيل؟

قرار ذكي؟

قرر زين الدين زيدان الرحيل عن منصب المدير الفني لنادي ريال مدريد في ذروة المجد، بعدما استطاع تحقيق مسابقة دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات على التوالي، دون أي أسباب واضحة سوى أنه يحتاج إلى قسط من الراحة.

ولكن مع مرور الأيام يكتشف عدد كبير من المتابعين بُعد نظر زيدان للمشهد المدريدي الذي ينتهي به حال الريال، مع تصاعد المشاكل بين فلورنتينو بيريز رئيس النادي، وكريستيانو رونالدو نجم الفريق.

رحيل نجوم ريال مدريد بدأ بزيدان

رحل زيدان وهو يدرك أن الفريق لم يعُد كما كان، مع سياسة انتقالات مختلفة ومنافسة صعبة على الألقاب المحلية، ظهرت بوضوح خلال الموسم الماضي في مسابقة الليغا، بعدما انتهت والفارق بينه وبين غريمه التقليدي برشلونة 17 نقطة، بل وحتى المركز الثاني ذهب لغريمه المحلي اللدود أتليتكو مدريد.

ومع رغبة عدد من النجوم في تحسين رواتبهم ووقوف فلورنتينو بيريز حائلاً أمام ضخ مزيد من الأموال في بند الرواتب، بدأ البعض يفكر في الرحيل.

رحيل كريستيانو رونالدو

مع رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي، بعد رفض طلبه بتحسين راتبه، سيضطر النادي الملكي إلى أن يدخل الموسم الجديد وهو متأخر بـ50 هدفاً، وهو المعدل الطبيعي للتهديف الذي يحققه الدون في الموسم الواحد.

وإضافة إلى الراتب، فإن مشاكل رونالدو المتكررة مع الضرائب في إسبانيا واتهامه المتكرر بشكل دوري بالتهرب من الضرائب، ومن ثم الاضطرار إلى مواجهة القضاء واللجوء إلى التصالح، كان أحد الأسباب الأساسية في رحيله عن مدريد، وخاصة مع وجود مع اعتبره نقصاً في الدعم من قبَل إدارة الريال.

رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد وانضمامه ليوفنتوس

ويدرك جمهور ريال مدريد أن الاعتماد على كريم بنزيمة وحده خطيئة كبرى في حق آمال الفريق للموسم الجديد، فرأس الحربة الأساسي لم يسجل سوى 5 أهداف فقط في الليغا، وهو رقم يعبّر بوضوح عن مدى معاناته في الموسم الماضي واحتياجه إلى الكثير من المساعدات، ولا يمكن مقارنته بلاعب في نفس مركزه ويلعب في النادي المنافس مثل لويس سواريز، الذي أحرز 25 هدفاً في المسابقة ذاتها.

وكان بيريز يأمل تعويض رحيل رونالدو بأي من الثنائي كليان مبابي أو نيمار، ولكن باريس سان جيرمان الفرنسي أغلق الباب تماماً أمام تلك الطموحات. وحتى البلجيكي إدين هازارد، فقد أغلق ناديه تشيلسي فكرة خروجه.

ولا يجد ريال مدريد في السوق أي لاعب يمكنه تسجيل 50 هدفاً في الموسم مثل كريستيانو رونالدو، وهو ما يضغط على الإدارة خشية السقوط والاضطرار لمواجهة غضب الجمهور.

وبالطبع فلا يمكن لريال مدريد أن يجلب نجماً مثل ليونيل ميسي، فحتى لو وافق اللاعب، فإن برشلونة سيطلب قيمة كسر العقد التي تصل إلى 700 مليون يورو؛ لأن النجم الأرجنتيني هو الذي يستطيع تحقيق نفس المعدل التهديفي للنجم رونالدو.

المايسترو يرغب بالرحيل

حصد الكرواتي لوكا مودريتش جائزة أفضل لاعب في مسابقة كأس العالم، وكان لهذا اللقب وزنه في طلبات اللاعب المادية، حيث يرغب في تحسين راتبه، أو الذهاب إلى نادٍ آخر يمكنه أن يقّدر مساهمته، خاصة أن الدوري الإيطالي يفتح أبوابه للنجوم المميزين، وهو عامل يضغط على إدارة ريال مدريد.

يدرك مودريتش أن تلك اللحظة هي الحاسمة في عقده السنوي بالنسبة له، فإذا ما رحل عن الفريق فإن مزيداً من الانتقادات سيتعرض له فلورنتينو بيريز رئيس النادي، بسبب تفريغ الفريق من النجوم ومحو هويته، خاصة أنه لم يتعاقد مع لاعبين بنفس القوة؛ لذا فهو يرغب في تحسين راتبه، وهو نفس مطلب رونالدو الذي تم رفضه.

ويتقارب مودريتش في السن مع رونالدو، وضخ أموال جديدة في عقد اللاعب يعني استجابة ريال مدريد لأسلوب ليّ الذراع، خاصة أن النجم الكرواتي انضم إلى قائمة أفضل اللاعبين في العالم، التي أعلن عنها الاتحاد الدولي لكرة القدم، شأنه شأن كريستيانو، فهو يرى أنه يستحق تقديراً أفضل من وضعه الحالي.

حيرة بيريز

يعيش فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، حيرة شديدة بسبب طلبات النجوم، فقد اضطر للتضحية بالنجم الأول رونالدو، وقبله المدرب زين الدين زيدان، وبات مودريتش في الطريق للرحيل، والسوق لا يسمح بتعاقدات كبيرة، في ظل إصرار الفرق الكبرى على الاحتفاظ بنجومها.

الآن بات على رئيس ريال مدريد البحث عن حلول جذرية لأزمة الصفقات؛ لأن النتائج السلبية ستضعه في مرمى نيران الجمهور، ولا يوجد أمل أمامه سوى الدفع بعدد من الشباب، إضافة إلى ضرورة البحث عن قلب دفاع قوي يساعد الثنائي سيرخيو راموس ورافايل فاران، لا سيما أن خيسوس فاييخو لم يستطِع تعويض رحيل البرتغالي بيبي.. فماذا ينتظر ريال مدريد في الموسم المقبل في ظل هذه المؤشرات المخيِّبة للآمال؟

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
رحيل نجوم ريال مدريد.. ماذا ينتظر الـ"ملكي" في الموسم المقبل؟