ليس مالكوم فقط من تعرّض لـ "الخطف".. تعرف على مصيرٍ مشابه لكثير من النجوم في مقدمتهم صلاح ورونالدينيو
الإثنين, 20 أغسطس 2018

ليس مالكوم فقط من تعرّض لـ "الخطف".. تعرف على مصيرٍ مشابه لكثير من النجوم في مقدمتهم صلاح ورونالدينيو

جدل كبير ذلك التي أثارته واقعة تغيير وجهة النجم البرازيلي الشاب مالكوم دي أوليفيرا من روما إلى برشلونة ، وهو على سلم الطائرة متجهاً إلى العاصمة الإيطالية، ليعيد إلى الأذهان الكثير من وقائع تغيّر وجهة اللاعبين، أو ما يطلق عليه «خطف اللاعبين» على نحو غير متوقع بين الأندية التي يجري سردها في السطور القادمة.

مالكوم دي أوليفيرا.. حرب «مونشي – أبيدال»

دخل روما الإيطالي في مفاوضات مع بوردو الفرنسي من أجل ضم النجم البرازيلي الشاب مالكوم دي أوليفيرا، وبالفعل تم الاتفاق على المقابل المادي للصفقة، والذي بلغ نحو 38 مليون يورو، وأعلن نادي روما رسمياً عن الصفقة وبناء على هذا انتظر جمهور الذئاب العاصمية اللاعب في المطار بعدما تأكد استقلاله الرحلة المتوجهة إلى العاصمة الإيطالية.

ولكن حدث ما لم يتوقعه أحد، لم يستقل مالكوم الطائرة حيث دخل برشلونة على خط الصفقة، بعدما فشل انضمام البرازيلي ويليان نجم تشيلسي الإنكليزي، ليعرض نحو 41 مليون يورو ويحصل على خدمات اللاعب الذي كان يمثل صراعاً بين مونشي المدير الرياضي لنادي روما وإريك أبيدال السكرتير الفني لنادي برشلونة، حيث كان يرى كل منهما أنه من الأسماء المميزة والواعدة في عالم الكرة.

جورجينهو من السيتي إلى تشيلسي

كان البرازيلي جورجينهو، نجم نابولي الإيطالي، قاب قوسين أو أدنى من الانتقال إلى مانشستر سيتي، حيث كان يرى بيب غوارديولا المدير الفني للنادي الإنكليزي أن اللاعب هو خليفة النجم الإيفواري يايا توريه.

ولكن تشيلسي دخل في الصفقة بسبب تولي مارويسيو ساري، مدربه في نابولي، المسؤولية الفنية للبلوز، وطلب ضم اللاعب ليذهب إلى ستامفورد بريدج مقابل نحو 60 مليون يورو في فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وأبدى مانشستر سيتي استياءه من دخول تشيلسي في الصفقة، وموافقة نابولي على العرض المقدم إلى اللاعب، وصلت إلى اتهام أوريليو دي لاورنتس رئيس نادي نابولي تخيير جورجينيو بين الموافقة على عرض البلوز وإلا البقاء حتى نهاية عقده.

اقرأ أيضاً:

بعد ضمّ كريستيانو رونالدو.. بوغبا يطلب من مانشستر يونايتد السماح له بالعودة إلى يوفنتوس

البرازيلي ويليان من توتنهام إلى تشيلسي

حسم البرازيلي ويليان وجهته إلى توتنهام هوتسبير عام 2013، وبالفعل سافر في رحلة دفع ثمنها سبيرز، وأجرى الفحص الطبي هناك، ولكن أجرى رومان إبراموفيتش رئيس نادي تشيلسي اتصالاً بنادي شاختار دونيتسيك الأوكراني مالك اللاعب، وانتقال إلى صفوف البلوز في صفقة تسببت بأزمة كبيرة وقتها.

وأبدى دانيل ليفي رئيس توتنهام انزعاجه مما حدث، بسبب الطريقة التي ذهب بها ويليان إلى تشيلسي بعدما أنهى هوتسبير جميع الاتفاقات المادية، وبات اللاعب قاب قوسين أو أدنى من الانتقال إلى الوايت هارت لاين.

محمد صلاح من فيورنتينا إلى روما

نجح روما في استغلال ثغرة في عقد إعارة النجم المصري محمد صلاح بين تشيلسي وفيورنتينا الإيطالي، وحصل على خدماته في 2015، بعدما كان صلاح بين أيدي فيورنتينا بالفعل وخاض معه 6 أشهر على سبيل الإعارة.

محمد صلاح في فترة انضمامه لروما الإيطالي

ولجأ فيورنتينا إلى المحكمة الرياضية الدولية من أجل الحصول على تعويض مادي بسبب انتقال صلاح إلى روما الإيطالي، زاعماً أن عقد الإعارة ينتهي بعد عام ونصف وليس بعد 6 أشهر فقط، ولكن جاء الحكم في غير صالحه ليثبت صحة انتقال الفرعون المصري إلى الذئاب.

البرازيلي روبينهو من تشيلسي إلى السيتي

في اليوم الأخير من سوق الانتقالات الصيفية في عام 2008 كان البرازيلي روبينهو نجم ريال مدريد قد اقترب من الانتقال إلى تشيلسي، ولكن مانشستر سيتي عرض نحو 42 مليون يورو، واقتنص اللاعب في اللحظات الأخيرة.

المثير للدهشة أن قميص روبينهو جرى طرحه في متاجر تشيلسي الإنكليزي من فرط إيمان مسؤولي البلوز بحسم الصفقة، ولكن في اللحظات الأخيرة اقتنص مانشستر سيتي خدمات اللاعب.

وأكد رامون كالديرون، رئيس ريال مدريد وقتها، أن عرض مانشستر سيتي لا يقاوم، وكان أفضل مما قدمه تشيلسي وجرت الموافقة عليه، رغم أن اللاعب كانت رغبته هي الذهاب إلى البلوز بسبب تواجد المدرب البرازيلي لويس فيليبي سكولاري، ولكن الأموال غيرت وجهته.

الإسباني بيدرو من مانشستر يونايتد إلى تشيلسي

أبدى الهولندي لويس فان جال، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد، إعجابه بمهاجم برشلونة بيدرو رودريغيز وبدأت إدارة الشياطين الحمر المفاوضات من أجل ضم اللاعب، ووصلت إلى مراحل متقدمة للغاية حتى بات الجميع يتوقع إعلان الصفقة رسمياً.

ولكن دون مقدمات دخل تشيلسي الإنكليزي في الصفقة، وحسم الانتقال إلى ستامفورد بريدج في عام 2015 بلغت بلغت نحو 30 مليون يورو.

النيجيري جون أوبي ميكيل من مانشستر يونايتد إلى تشيلسي

نجح مانشستر يونايتد في ضم النجم النيجيري جون أوبي ميكيل، من نادي أوسلو النرويجي، وحضر اللاعب المؤتمر الصحفي في عام 2005، وارتدى قميص الشياطين الحمر، ولكن فجأة دخل تشيلسي على الخط.

جون أوبي ميكيل

ونجح تشيلسي في ضم اللاعب إلى صفوفه ولكن تقدم مانشستر يونايتد بشكوى ضد الموقف برمته، واضطر اللاعب إلى العودة إلى ناديه النرويجي وبالفعل جرى الانتقال إلى البلوز في عام 2006.

واضطر تشيلسي إلى دفع تعويض لكل من مانشستر يونايتد ونادي أوسلو النرويجي بسبب تلك الصفقة والتي شهدت حرباً بين الوكلاء.

البلجيكي روميلو لوكاكو من تشيلسي إلى مانشستر يونايتد

تألق روميلو لوكاكو مع ناديه إيفرتون الإنكليزي، وكانت الرغبة ملحة لديه من أجل الانتقال إلى فريق سيشارك في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وقد دخل تشيلسي الإنكليزي في الصفقة وطلب ضمّه، بناءً على طلب من المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي.

ولكن مانشستر يونايتد كان بحاجة إلى مهاجم فتقدم بعرض قميته نحو 75 مليون إسترليني، وجرت الموافقة عليه على الفور، ليظفر المدير الفني جوزيه مورينيو بخدماته لصالح الشياطين الحمر.

أليكسيس سانشيز من مانشستر سيتي إلى مانشستر يونايتد

في صيف 2017 دخل مانشستر سيتي في مفاوضات مع نجم منتخب تشيلي أليكسيس سانشيز والذي اقترب تعاقده من الانتهاء ناديه أرسنال، وذلك لدعم مركز الجناح ليه، ووصلت المفاوضات إلى مرحلة متقدمة حتى أن بعض الصور تسربت له وهو بقميص السيتي استعداداً لتقديم اللاعب لجماهير السيتزنز.

أليكسيس سانشيز

لكن الغريم التقليدي مانشستر يونايتد دخل على الخط، وتفاوض مع اللاعب وضمه في يناير 2018، بعدما وعده بأن يكون اللاعب الأعلى أجراً في الدوري الإنكليزي، حيث كشفت تقارير صحفية أن سانشيز يتقاضى 450 ألف إسترليني في الأسبوع وقتها.

وجرى الاتفاق بين مانشستر يونايتد وآرسنال على بيعه مقابل نحو 23 مليون يورو.

البرازيلي رونالدينهو من مانشستر يونايتد إلى برشلونة

راقب مانشستر يونايتد أداء النجم البرازيلي رونالدينهو خلال مبارياته التي خاضها مع باريس سان جيرمان الفرنسي، ولكن في عام 2003، وبعد أن خسر برشلونة صفقة دافيد بيكهام لاعب المان يونايتد في ذلك الوقت لصالح غريمه اللدود ريال مدريد، قرر البرسا الثأر من يونايتد الذي فضل العرض المدريدي وخطف الموهبة الواعدة آنذاك رونالدينيو بديلاً لبيكهام.

تقدم برشلونة بعرض لضم رونالدينهو مقابل 30 مليون يورو، ليكون بعد ذلك صانع نهضته الحديثة ومصدر إلهامه في الحصول على البطولة والألقاب، ومنها دوري أبطال أوروبا عام 2006.

اقتراح تصحيح
عربي بوست
صلاح في مواجهة محرز.. لمن تُرفع قبّعات الإنكليز في نهاية الموسم؟
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
ليس مالكوم فقط من تعرّض لـ "الخطف".. تعرف على مصيرٍ مشابه لكثير من النجوم في مقدمتهم صلاح ورونالدينيو