الثلاثاء, 17 يوليو 2018
العالم

الأبطال الصغار: تعرّف على فريق أشبال كرة القدم الذي علق في كهف بتايلند

اثنا عشر طفلًا في فريق ناشيء لكرة القدم لفتوا أنظار العالم، هذا ما نعرفه عن كلِّ منهم

عربي بوست، ترجمة

في يوم الإثنين، وعندما لمح أعضاء فريق أشبال كرة القدم Wild Boars بصيص نور يشع من وسط أعماق كهف «ثام لوانغ» المظلم وقاعه الموحش المغمور بالمياه في مقاطعة «ماي ساي» التايلاندية، الذي ظلوا حبيسين فيه لـ9 أيام، لم يخطر ببالهم أن ذاك النور كان مصباحاً يحمله بريطانيان. لم يكن فريق الـ12 صبياً ومدربهم يدركون وقتها أن قصتهم احتلت عناوين الأخبار، وأن العالم بأسره تعاطف مع نبئهم، فظنوا أن الغطاسَين كانا مجرد مستكشفين.

صاح آدول سام-أون، ذو الـ14 عاماً، بالإنكليزية سائلاً الغطاسين في أي يوم هم، وأخبرهما أنه وزملاءه يتضورون جوعاً. تصايح الفريق الذي لا يتقن الإنكليزية قائلين: «eat, eat, eat» (أكل أكل أكل)، فطمأنهم زميلهم آدول: «لقد قلت لهم تو»اً».

منذ اتضح أن الصبية أحياء يرزقون، وأن السبيل إلى نجدتهم ممكن، انخرطت مجلات تايلاند الرياضية في البحث والتحقيق؛ لتقف تماماً على أسماء وهويات الصبية، وعلى كيف جرى ما جرى، وكذلك صحف العالم، ومن بينها صحيفة الغارديان، التي نشرت تعريفاً شاملاً بفريق الأبطال الصغار.

في المرمى

حارس مرمى الفريق هو إيكارات وونغ سوك تشان، ذو الـ14 عاماً، الذي يلقبه الكل بـ»بيو». في السنوات الأخيرة طوّر بيو أداءه حسبما يقال بفضل شخصيته المنضبطة، فبعد كل فترة تمرينية  يقف هو ليجمع أدوات الفريق وأغراضهم.

طيلة مكوثهم في الكهف رافق بيو أعزّ أصدقائه بيبات بودهي، ذو الـ15 عاماً والملقب بـ «نيك»، وهو ليس عضواً في فريق الأشبال، إلا أنه انضم إلى مباراة الفريق التمرينية يوم الـ23 من يونيو/حزيران؛ كي يكون بصحبة صديقه بيو.

أحياناً يقوم براجاك سوثام بحراسة المرمى عندما لا يلعب في الوسط. عمره 14 عاماً ويلقب بـ»نوت»، ومضى عليه في لعب كرة القدم عامان.

المدافعون

في خطوط الدفاع يلعب كل من بورنتشاي كاملوانغ (16 عاماً) الملقب بـ»تي» وبانوماس ساينغدي (13 عاماً) الملقب بـ»ميك».

كثيراً ما يوصف ميك بأنه المدافع المثالي؛ نظراً للياقته البدنية وحركته الانسيابية الرشيقة، لكن مدربيه بدأوا مؤخراً يفكرون بجعله مهاجماً لقوته عند القفز في الهواء وبراعته في ضرب الكرة بالرأس، ويقال إن مهارته في اللعب هي كمهارة ابن 15 عاماً.

خط الوسط

في الجناح الأيسر يلعب آدول سام-أون الذي خاطب الغطاسين. إجادته للإنكليزية أكسبته إعجاب الملايين في تايلاند التي لا يتحدث فيها الإنكليزية سوى أقل من 30% من الشعب؛ وحسبما قالت المصادر الإخبارية المحلية، فإن معرفة سام-أون بالإنكليزية أتت من مشاركته بنشاطات الكنيسة. إلى جانب الإنكليزية يجيد سام-أون التايلاندية والماندارين (الصينية) والميانمارية التي أتقنها من مجرد العيش في ولاية شان الحدودية مع ميانمار. وكحال العديد من طلبة المدارس في مقاطعة ماي ساي التايلاندية، يمر سام-أون عبر الحدود بشكل يومي.

في الفريق أيضاً لاعبان في الجناح الأيمن هما بيرابات سومبيانغجاي (16 عاماً) الملقب بـ «نايت» وسومبونغ جايوونغ (13 عاماً) الملقب بـ «بونغ».

الهجوم

يلعب أماماً كابتن الفريق دوانغ بيتش بروم ثيب المعروف بـ»دوم». يقول عنه زملاؤه في فريق الأشبال دون سن الـ16 إنه يتمتع بمواصفات قيادية وبحس فكاهة عالٍ. وقد دُعي دوم لأداء تجارب في عدد من الفرق الإقليمية البارزة من مثل فريق Sukhothai FC و Chiangrai United FC.

بجانب الكابتن دوم يلعب تشانين ويبون رانغ روينغ ذو الـ11 عاماً والملقب بـ «تيتان»، والذي هو أصغر لاعبي الفريق، لكن هذا الصغير يلعب كرة القدم منذ 5 سنوات، وقد انضم لصفوف فريق مدرسته الرياضي قبل 3 سنوات، وجاءته دعوة كي ينضم للعب في فريق Wild Boars.

أما المهاجم الثالث فهو نطاووت تاكامساي (14 عاما) المعروف بـ «تلي».

المتدربون

على مقاعد البدلاء يجلس مونغ كول بون بيام (14 عاماً) المعروف بـ»مارك» والذي تقول عنه صحيفة Siamsport الرياضية التايلاندية اليومية إنه يلعب كرة القدم منذ نعومة أظفاره في روضة الأطفال، وإنه من عشقه لكرة القدم لا يخلع قميصها إلا فيما ندر.

فريقه المفضل هو Muangthong United الذي يتصدر الدوري التايلاندي الممتاز. إلى جانب كرة القدم يهوى مارك السباحة وركوب الدراجة الهوائية. كانت والدته نام هوم بون بيام قد قالت لصحيفة Siamsport «أؤمن بأنه سيبقى على قيد الحياة.»

المدرب

المدرب المساعد إيكاب هول تشانتاوونغ (25 عاماً) اصطحب أشبال فريقه في رحلة إلى الكهف يوم الـ23 من يونيو/حزيران. كان في الماضي قد تلقن الكهنوت البوذي وصار راهباً، بيد أنه مذ ترك الرهبنة، يقضي جلَّ وقته في الاعتناء بجدته. وقد نقلت مصادر الأخبار التايلاندية أن السلطات لم تستبعد توجيه التهمة له بارتكاب جريمة، إلا أن المتحدث باسم الحكومة التايلاندية العقيد ويراتشون سوكوندهاباتياك قال للغارديان البريطانية: إن «لا أحد يتحدث في هذا الموضوع».

المدرب إيكاب هول تشانتاوونغ كان قد تلقن الكهنوت البوذي وصار راهباً.

ومضى العقيد  ويراتشون في حديثه إلى الصحيفة البريطانية إلى القول بأن وجود المدرب هون الأمر على الأولاد وطمأنهم «فهو أشار عليهم بضرورة الاستلقاء ومحاولة التأمل وألا يحركوا أجسامهم كثيراً وألا يبددوا طاقتهم، وبالطبع بالتأمل يبقون يقظين طيلة الوقت لكي لا تزيغ عقولهم».

تأسس فريق Wild Boars FC المعروف بـ Thai as Moo Pa قبل 3 سنوات. هو نادٍ صغير محلي يتنافس في البطولات الإقليمية، به 3 فرق لأشبال ما دون الـ13 ودون الـ16 ودون الـ19 عاماً، ومنذ علق أعضاء من كل هذه الفرق في الكهف وجد النادي نفسه مضطراً للتخلي عن خوض المباريات التنافسية.

تجدر الإشارة إلى أن معظم اللاعبين ينتمون إلى أقليات إثنية عرقية وإلى جاليات محرومة في تايلاند، وينضم أغلبهم إلى صفوف اللعب في سن الـ8 أو الـ9.


اقرأ أيضًا:

العالم كله ينتظر خروجكم من الكهف أيها الصغار.. حتى الفيفا يوجه لكم الدعوة لحضور نهائي المونديال في روسيا

 

كيف سيخرجون من سجن الكهف؟.. 3 احتملاات لإنقاذ أطفال فريق الكرة التايلاندي من حصار الفيضان

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
الأبطال الصغار: تعرّف على فريق أشبال كرة القدم الذي علق في كهف بتايلند