هل ستُصدم إذا عرفت أن البرازيليين ليسوا مهووسين بكرة القدم وأن دولة خليجية تأتي في الصدارة
الأربعاء, 15 أغسطس 2018

هل ستُصدم إذا عرفت أن البرازيليين ليسوا مهووسين بكرة القدم وأن دولة خليجية تأتي في الصدارة

تشتهر البرازيل بأنها دولة مهووسة بكرة القدم، لكن تقريراً توصَّل إلى أن 60% فقط من البرازيليين الذين أُجريت معهم مقابلات لديهم اهتمام بهذه الرياضة.

وجاءت الإمارات على رأس القائمة التي أعدتها شركة نيلسن سبورتس لأبحاث التسويق، ورتبت 30 دولة، وفقاً لنسبة من السكان وَصفوا أنفسهم بأنهم مهتمون بكرة القدم.

وبلغت النسبة في الإمارات 80%، وجاءت تايلاند في المركز الثاني (78%)، ثم تشيلي والبرتغال وتركيا (75%)، فيما احتلت البرازيل، الفائزة بكأس العالم خمس مرات، مركزاً متأخراً وهو الـ13.

وتراجعت النسبة في البرازيل من 72% في 2013، قبل عام واحد من استضافة نهائيات كأس العالم، التي شهدت خسارة قاسية لأصحاب الأرض 7-1 أمام ألمانيا، في الدور قبل النهائي.

ويتسم مزاج البرازيليين بالتقلب الشديد فيما يتعلق بكرة القدم، ويتغير الحضور الجماهيري في المباريات بشكل كبير، وفقاً لمستويات الفرق، وما إذا كانت المباراة في مرحلة حاسمة من مسابقة، وموعد ركلة البداية، وحتى الطقس.

وفي الموسم الماضي بلغ متوسط الحضور الجماهيري في الدوري البرازيلي 16418 مشجعاً فقط.

وقال التقرير إن النسبة زادت في الصين من 27% عام 2013 إلى 32% في 2017، وفي الهند من 30% إلى 45%، وفي الولايات المتحدة من 28% إلى 32%.

وجاءت بريطانيا، رغم امتلاكها الدوري الإنكليزي الممتاز، في المركز الـ17، بنسبة بلغت 51% فقط.

وقال التقرير، إن كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد والبرتغال هيمن على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بين اللاعبين، متقدماً بفارق كبير على غريمه ليونيل ميسي.

وبلغ التفاعل مع رونالدو عبر فيسبوك وتويتر وإنستغرام 570 مليوناً، في أول خمسة أشهر من العام الحالي، وهو ما يزيد بفارق كبير على نيمار (294 مليوناً) وميسي (201 مليون).

وأشار التقرير إلى أن التفاعل، وليس عدد المتابعين، هو العنصر الأكثر أهمية في فهم قيمة حساب على شبكات التواصل الاجتماعي، لأنه يظهر عدد المتفاعلين مع الحساب ويعطي فكرة أفضل عن التأثير والمفعول.

وأضاف التقرير أن النجاح في شبكات التواصل الاجتماعي لا يرتبط دائماً بالنجاح داخل الملعب.

وجاء سيرجيو راموس، مدافع ريال مدريد المثير للجدل في المركز الرابع، بتفاعل بلغ 158 مليوناً، فيما احتلَّ محمد صلاح مهاجم ليفربول ومصر المركز الخامس (105.3 مليون).

وعلى صعيد عدد المتابعين لحسابات شبكات التواصل الاجتماعي، جاء رونالدو في الصدارة برصيد 322.8 مليون في تويتر وإنستغرام وفيسبوك، بينما امتلك نيمار 194.2 مليون متابع، وميسي 181.9 مليون.

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
هل ستُصدم إذا عرفت أن البرازيليين ليسوا مهووسين بكرة القدم وأن دولة خليجية تأتي في الصدارة

قصص ذات صلة