السبت, 19 يناير 2019

كان ضابطاً «مجهولاً» في وحدة تابعة للحرس الجمهوري.. «العقل المدبر» للانقلاب الفاشل بالغابون في قبضة الأمن

عربي بوست، وكالات

أُوقف قائد المجموعة العسكرية التي قامت محاولة انقلاب فاشلة في الغابون ، فجر الإثنين 7 يناير/كانون الثاني 2019، بالعاصمة ليبرفيل، في حين قُتل اثنان من أعضائها، كما أعلنت الرئاسة الغابونية.

وأُوقف قائد المجموعة الذي دعا إلى الانتفاضة من خلال الإذاعة، كما أكدت الرئاسة في بيان، موضحةً أن «الوضع تحت السيطرة». وتابع البيان أن قوات الأمن سيطرت «على مبنى (الإذاعة) الذي جرى فيه الهجوم، وقتلت عضوين من المجموعة المسلحة، وحررت الرهائن».

محاولة انقلاب فاشلة في الغابون لم تستمر سوى ساعات

وأوضحت الرئاسة أن الأعضاء الستة من المجموعة المسلحة قاموا بـ»تحييد» عناصر من الدرك كانوا موجودين أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون، قبل أن «يعترضوا ويحجزوا 5 صحافيين وفنيين»، ويقوموا بتلاوة بيانهم.

وكان المتحدث باسم الحكومة أشار في وقت سابق، إلى مجموعة من 5 أشخاص، اعتُقل 4 منهم، وفرّ واحد هو قائد محاولة انقلاب فاشلة في الغابون .

وحاولت مجموعة من العسكريين، فجر الإثنين، أن تقوم محاولة انقلاب فاشلة في الغابون ، في ظل غياب الرئيس الغابوني علي بونغو عن البلاد منذ أكثر من شهرين ونصف الشهر، بسبب مرضه، في حين تقوم الحكومة حالياً فقط بمهام تصريف الأعمال.

ونفّذ ضباط في جيش الغابون انقلاباً -فيما يبدو- في وقت مبكر من صباح الإثنين 7 يناير/كانون الثاني 2019، فسيطروا على مبنى الإذاعة الوطنية، وعبَّروا عن عدم رضاهم عن الرئيس علي بونغو، الذي يُعالَج من جلطة دماغية في المغرب.

وقال اللفتنانت كيلي أوندو أوبيانغ، زعيم ما يُعرف باسم «الحركة الوطنية لقوات الدفاع والأمن» في الغابون، إن الكلمة التي ألقاها بونغو بمناسبة العام الجديد «عزَّزت الشكوك في قدرة الرئيس على الاستمرار في القيام بمسؤوليات منصبه».

وأعلن ضباط بالجيش تشكيل «مجلس وطني للإصلاح»، في رسالة تُلِيَت من خلال الإذاعة الرسمية.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مراسلها قد سمع في هذه الأثناء طلقات نارية حول مبنى الإذاعة والتلفزيون بوسط العاصمة، في حين كانت  مدرعات تقطع الطريق إلى الموقع قبل الإعلان عن محاولة انقلاب فاشلة في الغابون .

من هو الملازم قائد الانقلاب الفاشل في الغابون؟

الملازم كيلي أوندو أوبيانغ هو واحد من ضباط حرس الشرف التابع للحرس الجمهوري الغابوني، وحدة الدرك المسؤولة عن تأمين رئاسة الجمهورية. وفقاً للبيان الذي تمت قراءته صباح الإثنين على راديو الغابون الرسمي، فإنه هو المدبر الرئيس لمحاولة الانقلاب الفاشلة.

أشرف على عملية اقتحام مقر الإذاعة الغابونية، وبعد نهاية قراءة البيان، تمكن كيلي أوندو أوبيانغ من الهروب من رجال الدرك قبل أن تعلن الرئاسة القبض عليه وقتل اثنين من معاونيه.

وفقاً لموقع مجلة «jeune Afrique»، كان كيلي أوندو أوبيانغ حتى الآن «غريباً بالكامل». ولم يكن معروفاً إلا من خلال الشكل لدى الرئاسة الغابونية، والمعروف بكونه «جندي قاعدة» سرية نسبياً. كان يتم الاعتماد عليه بشكل منتظم في حرس الشرف، وحدة الاستعراض، وليس وحدة قتالية، تضم أعضاء يمثلون مختلف الأجهزة التابعة للجيش، خلال الاحتفالات الرسمية.

الملازم كيلي أوندو أوبيانغ كان أيضاً ضمن وحدة تدخُّل المظليين التابعة للحرس الجمهوري، تم تدريبه جزئياً في كوت ديفوار بمدرسة القوات المسلحة الزامباكرو (YFA) في ياموسوكرو، حيث أكمل دورة تدريبية في عام 2015، والتي أُنشئت في عام 1963، وتوفر تدريباً لضباط الجيش الذين ينحدرون من مختلف الدول الإفريقية.

بينما يستمر غياب الرئيس الغابوني علي بونغو

ولم يعلّق أي مسؤول سياسي في البلاد على وقوع محاولة انقلاب فاشلة في الغابون ، حتى الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي، ومن ضمنهم الرئيس الغابوني علي بونغو، الذي كان قد ظهر لآخر مرة، وقت إلقاء خطاب وجهه إلى شعبه في 31 ديسمبر/كانون الأول 2018، من العاصمة المغربية الرباط، حيث يقضي فترة نقاهة.

وكان الرئيس الغابوني قد غادر العاصمة السعودية الرياض، يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، إلى العاصمة المغربية الرباط، «لمتابعة فترة النقاهة» بعدما لازم المستشفى في العاصمة السعودية، منذ 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وفق ما كتبته زوجته سيليفيا، على موقع فيسبوك، لتضع حداً للشائعات التي تحدثت عن اختفاء الرئيس الغابوني علي بونغو في السعودية .

وقالت زوجة الرئيس الغابوني علي بونغو، الثلاثاء 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2018: «غداً الأربعاء 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2018… سيغادر زوجي، علي بونغو أونديمبا، مستشفى الملك فيصل في الرياض بالسعودية»، مضيفة أنه سيصل في اليوم نفسه «إلى الرباط». وأعربت باسمها وباسم زوجها عن «امتنانها الكبير للسلطات السعودية والطاقم الطبي».

من جهة أخرى، أدان الاتحاد الإفريقي، الإثنين 7 يناير/كانون الثاني 2019، محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في الغابون. وقال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي، إن الاتحاد الإفريقي يدين بشدةٍ، المحاولة الانقلابية التي وقعت في الغابون هذا الصباح.

وأضاف فقي، على حسابه الرسمي بموقع «تويتر»، أن الاتحاد يرفض بالكامل الانقلابات العسكرية التي تهدف إلى تغيير السلطة بطريقة غير دستورية.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
كان ضابطاً «مجهولاً» في وحدة تابعة للحرس الجمهوري.. «العقل المدبر» للانقلاب الفاشل بالغابون في قبضة الأمن

قصص ذات صلة