كوريا الشمالية توقف مذيعة الحرب ذات الـ75 عاماً التي عرفها العالم بردائها الوردي وحدّتها
السبت, 15 ديسمبر 2018

عرفها العالم بردائها الوردي وحدّتها في إعلان القرارات المصيرية.. كوريا الشمالية توقف مذيعة الحرب ذات الـ75 عاماً

عربي بوست، ترجمة

ربما حان موعد توديع الظهور الميلودرامي لأشهر مذيعة تلفزيونية في كوريا الشمالية، حيث تُجري محطّة KCTV التي تُديرها البلاد تغييرات حديثة.

وكانت ري تشون هي، البالغة من العمر 75 عاماً -التي لُقِبَت بـ «السيدة الوردية» بسبب ثوبها الكوري التقليدي ذي اللون الوردي- بمثابة وجه الدولة المنبوذة عالمياً على مدار عقود، فقد أوكِلت إليها مهمّة الإعلان عن أهم التطوّرات التاريخية لكوريا الشمالية، بما في ذلك التجارب النووية الرئيسية، كما أذاعت أخبار وفاة القائدين كيم إيل سونغ، وكيم جونغ إيل بينما تبكي أمام الجمهور.

ولكن، بحسب ما نقلته صحيفة Telegraph البريطانية، 3 ديسمبر/كانون الأوّل 2018، يبدو أن النغمات المترددة والعاطفية للمذيعة «ري تشون هي» لم تعد تلائم صورة الدولة فائقة التقنية التي يريد رئيسها الشاب أن يعرضها على الملأ.

47 عاماً من الظهور على الشاشة

وظهرت تشون هي للمرة الأولى في التلفزيون الكوري الشمالي في العام 1971، وتم تكليفها بأن تكون مذيعة الأخبار الرئيسية في التلفزيون الكوري الشمالي منذ العام 1974، واشتهر ظهورها في معظم الإعلانات الرسمية في تلفزيون كوريا الشمالية.

 ووصفت صحيفة الديلي تليغراف البريطانية التي نشرت تقريراً حول المذيعة تشون هي بأنها “خير مثال على الإعلام، الذي ينجح في تسويق الدعاية السياسية لبلاده“، وتابعت أنها “تشعر في كل مرة تلقى فيها بياناً، أن بيونغ يانغ على وشك أن تعلن الحرب العالمية الثالثة بصورة فعلية”.

وفي السادس من يناير 2016؛ خرجت المذيعة تشون هي لتُعلن نبأ تجربة قنبلة هيدروجينية، وهي تجربة لا يزال يبحث العلم في كيفية الرد عليها، إلا أن كوريا الشمالية قامت بتجربة أخرى مثلها في 3 سبتمبر 2017 لتدخل العالم في قلق أمني كبير.

عملية تجديد تطيح بكبار السن

وتماشياً مع سعيه إلى التحديث -إلى جانب تطوير التسوّق عبر الإنترنت وإتاحة تطبيق بث يضاهي Netflix على الهواتف الذكية المحمولة- يقال إن محطّة KCTV التلفزيونية تخضع لعملية تجديد، حيث ستطرح على شاشتها مُذيعين أصغر سنّاً وأكثر عصرية، في أستوديو جذّابٍ مُجّهزٍ بشكلٍ أفضل.

وفي الفترة الأخيرة، لم تعد المذيعة الوردية الشهيرة -التي اشتهرت بتأييدها المتناهي لسلالة عائلة كيم وتصريحاتها الغاضبة اللاذعة بشأن الغرب بين الحين والآخر- تُرى كثيراً على تلفزيون الدولة، ويرجع هذا أيضاً إلى تقاعدها جزئياً.

وبحسب تقرير عرضته شبكة ABC الإخبارية، سيتخلّص الجيل الأصغر من المذيعين -الذين سيرتدون بدلات بألوان زاهية- من الأساليب التقليدية الاستبدادية لعرض التقارير، وسيجدون طُرُقاً أكثر حداثة وتفاعلية لبثّ المحتويات الإعلامية وإشراك الجمهور.

يقول كانغ دونغ وان، الأستاذ في جامعة دونغ إيه في العاصمة الكورية الجنوبية سول إن «الشعار الرئيسي لعهد كيم جونغ أون الجديد هو اللحاق بالقرن الجديد واتّجاهاته السائدة، وبإمكاننا القول إن التغيير في الاتجاه قد انعكس على إنتاج البرامج».

وشرح كانغ رؤيته قائلاً: «مع زيادة تعرّض المشاهدين الكوريين الشماليين للبرامج التلفزيونية الأجنبية، لم يعد الأسلوب القديم لقراءة الأخبار من أعلى إلى أسفل يحظى بتأثير».

وبدلاً من ذلك، يتحوّل الآن أسلوب البرامج التلفزيونية من نقل أيديولوجية نقل إنجازات «القادة العظماء» للبلاد ليشمل المزيد من التقارير الميدانية والتنوّع، مع التركيز على التحسينات في مستويات المعيشة فيظهر الطلاب ممسكين بهواتفهم المحمولة وزبائن المطاعم يستمتعون بتناول البيتزا.

وعلى الرغم من ذلك، تُبقي البرامج التلفزيونية على رسالتها؛ ففي حين أنها قد تشمل مقاطع صوتية من مواطنين عاديين، بالتأكيد سيُعبِّر الذين تُجرَى معهم المقابلات عن امتنانهم في كل فرصة ممكنة لكيم جونغ أون.

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
عرفها العالم بردائها الوردي وحدّتها في إعلان القرارات المصيرية.. كوريا الشمالية توقف مذيعة الحرب ذات الـ75 عاماً

قصص ذات صلة