احتجاجات أصحاب السترات الصفراء في فرنسا تصل إلى البرلمان وإغلاق مدخل البرلمان بالإسمنت المسلح
الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

فيديو لمتظاهرين من «السترات الصفراء» وهم يغلقون البرلمان الفرنسي بـ «الإسمنت المسلح»!

عربي بوست

تزامناً مع احتجاجات أصحاب السترات الصفراء في فرنسا ، تداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يُظهر مجموعة من المحتجين وهم يغلقون مدخل البرلمان الفرنسي «الجمعية العمومية» بالإسمنت المسلح.

وحسب الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع مساء الإثنين 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، أحضر العشرات من أعضاء «السترات الصفراء» معدات بناء وإسمنتاً وطوباً في شاحنة عند أحد مداخل البرلمان الفرنسي، وقاموا ببناء جدار، لمنع الدخول للجمعية العمومية.

السترات الصفراء محتجون يغلقون باب البرلمان الفرنسي بالإسمنت المسلح غلق البرلمان لأن البرلامانين لا يمثلونهم#فرنسا

Gepostet von Remada 24 am Montag, 26. November 2018

وعاشت العاصمة الفرنسية باريس، مساء السبت 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، على وقع أحداث شغب ومواجهات بين احتجاجات أصحاب السترات الصفراء في فرنسا الذين «احتلوا» جادة الشانزليزيه السياحية الشهيرة، وعناصر الشرطة، وخلّفت اعتقال مئات المتظاهرات، وإصابات في الجانبين.

ماكرون يهاجم احتجاجات أصحاب السترات الصفراء في فرنسا

هاجم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، المتظاهرين الذين اشتبكوا مع الشرطة بالعاصمة الفرنسية باريس في أثناء الاحتجاجات الأخيرة التي أثارها ارتفاع أسعار الوقود.

وكتب ماكرون تغريدةً على موقع تويتر، قال فيها: «العار على أولئك الذين هاجموا الضباط. لا مكان للعنف في الجمهورية الفرنسية».

ويُفترض أن يخاطب ماكرون الأمة الفرنسية الثلاثاء 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، ليعلن إجراءاتٍ جديدة ضمن خطابه حول الانتقال البيئي.

ويُتوقع أن يتحدث في خطابه، عن احتجاجات أصحاب السترات الصفراء في فرنسا ، وأن يدعو إلى «مناظراتٍ شعبيةٍ» في أنحاء البلاد، لمناقشة سياسات الحكومة.

بينما المتظاهرون في فرنسا مصرُّون على مواصلة احتجاجاتهم

وجاءت احتجاجات أصحاب السترات الصفراء في فرنسا بناءً على دعوةٍ من حركة «السترات الصفراء»، لتمثل «المرحلة الثانية» من حملتها الاحتجاجية التي بدأت منذ أسبوع.

وسُميت الحركة نسبةً إلى السترات شديدة الوضوح التي يرتديها أعضاؤها، وقد كانوا في بادئ الأمر يركزون على الاحتجاج على زيادة أسعار الديزل.

ثم نَمَت الحركة فيما بعد، لتعكس غضباً عارماً على ارتفاع تكاليف المعيشة، خصوصاً في المناطق الريفية، بالإضافة إلى شكاوى أخرى تتعلق بسياسات ماكرون.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنر، إنَّ أكثر من 100 ألف مواطنٍ شاركوا في نحو 1600 مظاهرةٍ وقعت بأنحاء فرنسا يوم السبت 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2018. وقد مرَّت معظم تلك المظاهرات بسلامٍ، ما عدا ما اندلع في العاصمة، حيث احتشد 8 آلاف متظاهر.

لماذا ترتدي ستراتٍ صفراء؟

يُلزَم جميع السائقين في فرنسا وضع سترات صفراء بسياراتهم ضمن معدات السلامة، لاستخدامها في حالات العطل قبل أن يستخدمها المشاركون في احتجاجات أصحاب السترات الصفراء في فرنسا .

فبالإضافة إلى المثلث الأحمر العاكس المألوف الذي يجب وضعه خلف السيارة عند تعطُّلها على الطريق، يتعين على السائقين ارتداء سترة شديدة الوضوح عند وقوفهم خارج السيارة المُعطَّلة.

وفي حالة عدم ارتداء السترة عند تعطُّل السيارة أو اصطدامها في حادث، قد تُفرَض على السائق غرامةٌ قدرها 135 يورو (153 دولاراً) بموجب قانونٍ دخلَ حيز التنفيذ في عام 2008.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
فيديو لمتظاهرين من «السترات الصفراء» وهم يغلقون البرلمان الفرنسي بـ «الإسمنت المسلح»!

قصص ذات صلة