الأربعاء, 16 يناير 2019

كأس السوبر الإيطالي أقيمت أكثر من مرة خارج أوروبا.. لكن مع لعب المباراة في السعودية الوضع يختلف، والكثيرون غاضبون

عربي بوست، ترجمة

عندما وافق الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، في بدايات يونيو/حزيران 2018، على لعب مباراة كأس السوبر الإيطالي في السعودية ، أثار ذلك قليلاً من الجدل، مع أنَّها أُقيمت عدة مرات خارج إيطاليا، بل أحياناً في مناطق مستبعدة تماماً.

وحسب صحيفة The Guardian البريطانية، فإنه في عام 2002، الذي اشترى فيه العقيد معمر القذافي أسهماً بقيمة 6.4 مليون في نادي يوفنتوس، أُقيمت مباراة كأس السوبر الإيطالي بين فريق السيدة العجوز ونادي بارما الإيطالي في العاصمة الليبية طرابلس. ومنذ ذلك الحين، استضافت الولايات المتحدة البطولة في مناسبة سابقة، واستضافتها قطر مرتين والصين 4 مرات.

وستكون مباراة يوم الأربعاء 16 يناير/كانون الثاني 2019، التي تقام بمدينة جدة السعودية بين فريقي ميلان ويوفنتوس، هي المرة السادسة في الأعوام العشرة الماضية التي تُقام فيها مباراة كأس السوبر الإيطالي خارج أوروبا.

ولم يبدأ ظهور معارضة ضد إقامة المباراة في السعودية إلَّا في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2018، حين سلَّط اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الضوء على العلاقات الرياضية والسياسية مع السعوديين.

إذ قال لوكا لوتي، وزير الرياضة الإيطالي السابق وعضو برلماني منتمٍ إلى الحزب الديمقراطي الإيطالي المعارض: «يجب علينا فوراً التراجع عن قرار إقامة مباراة السوبر الإيطالي في الرياض. لا يمكن أن يسمح عالَم الرياضة لنفسه بالسقوط. يمكنني تصوُّر أن هناك منافع اقتصادية متعددة من هذه المباراة، لكنَّ ما حدث بالسفارة السعودية في إسطنبول لا يمكن التغاضي عنه».

ودعا الحكومة إلى «اتخاذ جميع التدابير اللازمة كي تمنع كرة القدم الإيطالية من توجيه صفعة ضد المبادئ والحقوق«.

المصالح أكبر من إلغاء مباراة كأس السوبر الإيطالي في السعودية

وتواصَل غيتانو ميتشيتشيه، رئيس رابطة الدوري الإيطالي، في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، مع السفير الإيطالي في الرياض، لمناقشة ما إذا كان من الواجب نقل مباراة كأس السوبر الإيطالي في السعودية ، وقد أُوصاه هذا الأخير بقوة بألَّا ينقلها.

وقال ميتشيتشيه: «كرة القدم تشكل جزءاً من الثقافة والاقتصاد الإيطاليين، ولا يمكن أن يكون لديها نهجٌ مختلفٌ عن (نهجها) بالوطن، لا سيما في مجال العلاقات الدولية. السعودية هي أكبر شريك تجاري لإيطاليا بالشرق الأوسط. وعشرات الشركات الإيطالية المهمة لديها أعمالٌ ومقرات هناك، ولم تنتهِ أي من هذه العلاقات (منذ اغتيال خاشقجي). بموافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم، ونظيره الأوروبي، ونظيره الآسيوي، سوف نلعب مباراة في بلد له قوانينه الخاصة، التي تأسست منذ سنوات عديدة، حيث تفرض التقاليد المحلية قيوداً لا يمكن تغييرها بين عشية وضحاها».

وتراجع الجدل الدائر حول هذه المباراة فترةً زمنية قصيرة، حتى أصدرت رابطة الدوري الإيطالي تفاصيل تذاكر حضور المباراة في بداية العام الجاري (2019)، وكشفت وجود أجزاء كبيرة من الاستاد لن يُسمح فيها بوجود النساء، المسموح لهن فقط بالوجود في الأماكن المخصصة للعائلات. وبيعت جميع التذاكر في ساعات قليلة، لكنَّ الجدل احتدم فجأة مثلما اشتد الإقبال على التذاكر.

ففي تصريح غاضب، قال ماتيو سالفيني، نائب رئيس الوزراء الإيطالي، وهو مشجع كبير لنادي إيه سي ميلان: «من المحزن أن تُقام مباراة السوبر في بلد إسلامي، حيث ليس بإمكان النساء الذهاب إلى الملعب إلا في صحبة رجل. إنه شيء مقزز! لن أشاهد المباراة». وقالت جيورجيا ميلوني، رئيسة حزب إخوة إيطاليا اليميني، إنَّ المباراة «يجب تنظيمها في بلد يحترم نساءنا وقيمنا».

بينما هناك دعوات لمقاطعة متابعة المباراة

وفي يوم الجمعة 11 يناير/كانون الثاني 2019، طلبت منظمة Codacons، وهي منظمة معنية بحقوق المستهلكين والحقوق المدنية، من المشجعين ألَّا يشاهدوا التغطية المباشرة مباراة كأس السوبر الإيطالي في السعودية ، التي سوف تُبث على شبكة Rai الحكومية المفتوحة، باعتبار ذلك «نوعاً من الاحتجاج على السياسات الجنونية للسعودية، والتمييز البغيض ضد النساء، الذي ما زال منتشراً، ليس فقط في البلاد العربية، بل بإيطاليا أيضاً».

بيد أنَّ ميتشيتشيه أصرَّ على أن بدء تخصيص أماكن للعائلات في استاد الملك عبد الله بمدينة جدة يمثل تطوراً إيجابياً، إذ قال: «سوف تُدوَّن بطولة السوبر الإيطالي في التاريخ؛ نظراً إلى أنها أول بطولة كرة قدم دولية رسمية يُسمح فيها للنساء بمشاهدة المباراة (من داخل الاستاد) مباشرة. نعمل على ضمان أن تكون النساء قادرات على دخول جميع أجزاء الاستاد في المبارايات القادمة التي سوف تقام بالبلاد».

لكنَّ الاستنكار لم يكن عاماً، إذ قال جيوفاني مالاجو، رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية، إن هؤلاء الذين يقودون الاحتجاج «منافقون»؛ نظراً إلى أنهم لم يحتجوا كثيراً على الاتفاقيات التجارية القائمة بين البلدين.

بينما قالت المذيعة التلفزيونية ألاريا داميكو: «إذا قبِلت أموالهم، فعليك أن تقبل ما يأتي معها. وإلا فأنت في حاجة إلى أن توضح الأمر من البداية: سوف أُحضِر مباراة مباراة كأس السوبر الإيطالي في السعودية ولكن في المقابل نريد احترام النساء. لكن عندما اتُّخذ قرار إقامة المباراة في جدة، كان الجميع صامتين».

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
كأس السوبر الإيطالي أقيمت أكثر من مرة خارج أوروبا.. لكن مع لعب المباراة في السعودية الوضع يختلف، والكثيرون غاضبون