الأحد, 20 يناير 2019

فيديو يوثق لحظة الهجوم على قاعدة عسكرية يمنية بطائرة «مُسيَّرة» أسقط قتلى وجرحى بينهم ضباط

عربي بوست

وثَّق مقطع فيديو لحظةَ استهداف طائرة من دون طيار قاعدةً عسكريةً تابعة للجيش اليمني في محافظة لحج جنوب البلاد، وأسفر عن مقتل جنود وإصابة آخرين، بينهم قياديون في الجيش الوطني اليمني .

وأظهر المقطع لحظة مرور الطائرة المسيَّرة فوق قاعدة العند العسكرية بسرعة، قبل أن تنفجر فوق المنصة التي كان يجلس عليها ضباط كبار في الجيش الوطني اليمني، وتبنَّت العملية جماعةُ الحوثي.

وشنَّ المتمردون اليمنيون، الخميس 10 يناير/كانون الثاني 2019، هجوماً بطائرة دون طيار على قاعدة عسكرية حكومية في محافظة لحج بجنوب اليمن، خلال عرض عسكري؛ وهو ما تسبب في مقتل 6 أشخاص وإصابة آخرين بجروح.

ويُخشى من تصعيدٍ محتمل بعد هذه العملية، التي تتزامن مع جهود الأمم المتحدة لإعطاء دفع لتطبيق اتفاق السويد بين الحكومة اليمنية والمتمردين.

وأكد مصور لوكالة الأنباء الفرنسية كان موجوداً في المكان، أن الطائرة اقتربت بسرعة من منصة الحفل التي كان عليها العشرات من العسكريين والمسؤولين المحليين، قبل أن تنفجر فوقها.

مقتل 6 جنود بعد استهداف القاعدة العسكرية بواسطة طائرة من دون طيار

وقُتل 6 جنود يمنيين في الهجوم، وأُصيب 12 شخصاً بجروح، بينهم ضباط ومسؤولون محليون، بحسب ما ذكرته مصادر في مستشفى ابن خلدون بالحوطة، مركز محافظة لحج في الهجوم الذي شنته طائرة من دون طيار .

وقال مصور وكالة الأنباء الفرنسية إن النيران اشتعلت في الطائرة بعد انفجارها، في حين شوهدت قطع معدنية تتناثر منها. ويمكن في مقطع الفيديو الذي التقطه المصور، رؤية جندي يبدو مصاباً، مع بقعة من الدماء على كتفه، في حين سادت فوضى على المنصة. وسارع جنود مذعورون إلى نقل المصابين من زملائهم إلى السيارات.

وأدان وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، الهجوم، في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر». ورأى الوزير أن «توقيت هذا العمل الإرهابي يمثل ضربة قوية لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لحل الأزمة اليمنية».

وبحسب الإرياني، فإن الهجوم «تأكيدٌ أن هذه الميليشيا الحوثية لا تؤمن بلغة السلام»، متعهداً بردٍّ قوي من الحكومة.

وإصابة مسؤولِين عسكريين ومدنيين بارزين في قاعدة للجيش الوطني اليمني

وأصيب نائب رئيس هيئة الأركان اليمني صالح الزنداني، ومحافظ لحج أحمد التركي، والعميد في الاستخبارات صالح طماح، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة فاضل حسن، في الهجوم.

وكان مصدر من القوات الموالية للحكومة قال في وقت سابق، إن رئيس الأركان في الجيش الموالي لحكومة عبد ربه منصور هادي، اللواء عبد الله النخعي، كان حاضراً. لكن لم تتوافر معلومات حتى الآن عن مصيره.

وأعلنت قناة «المسيرة»، الناطقة باسم المتمردين الحوثيين، في تغريدة على حسابها بموقع تويتر، أن «سلاح الجو المسيَّر نفذ هجوماً على تجمعات للغزاة والمرتزقة بقاعدة العند في لحج بواسطة طائرة من دون طيار «.

وكتبت وكالة أنباء «سبأ» التابعة للمتمردين، أنه تم التأكد من «إصابة تجمعات العدو بدقة عالية، ووقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم، بينهم قيادات».

وبعدها، نقلت «المسيرة» عن المتحدث باسم «القوات المسلحة» في صفوف المتمردين، أن العملية «جاءت رداً على استمرار غارات العدوان، واستهداف المواطنين الأبرياء، وتصعيد المرتزقة في الجبهات».

وقاعدة العند هي أكبر قاعدة عسكرية بالبلاد، وسيطر عليها المتمردون الحوثيون خلال تقدُّمهم في جنوب اليمن عام 2015 بعض الوقت، لكن القوات الموالية للحكومة اليمنية، المدعومة من السعودية، استعادت السيطرة عليها في العام ذاته.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
فيديو يوثق لحظة الهجوم على قاعدة عسكرية يمنية بطائرة «مُسيَّرة» أسقط قتلى وجرحى بينهم ضباط