الأربعاء, 16 يناير 2019

رحلة الزعماء العرب إلى سوريا مستمرة.. بعد البشير، رئيس دولة مغاربية يستعد لزيارة دمشق

عربي بوست، أ ف ب

يبدو أن رحلة الرؤساء العرب إلى سوريا ستستمبر، فقد علن مصدر مقرب من الرئاسة الموريتانية، أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ، سيُجري زيارة رسمية لسوريا «قبل منتصف يناير/كانون الثاني 2019″، مع العلم أن العلاقات بين البلدين بقيت قوية رغم النزاع القائم في سوريا.

وقال هذا المصدر، الأربعاء 2 ديسمبر/كانون الثاني 2019، لوكالة الأنباء الفرنسية: «سيقوم الرئيس بزيارة رسمية إلى سوريا، تستغرق يومين، قبل منتصف يناير/كانون الثاني 2019».

ويزور الرئيس الموريتاني دمشق قبل مشاركته في القمة الاقتصادية والاجتماعية، المقررة ببيروت، بين السادس عشر والعشرين من الشهر الحالي (يناير/كانون الثاني 2019)، حسب المصدر نفسه.

رحلة الرؤساء العرب إلى سوريا مستمرة

وسيكون الرئيس الموريتاني ثاني زعيم عربي يزور دمشق منذ تجميد عضويتها في الجامعة العربية سنة 2011، بعد الرئيس السوداني عمر البشير، الذي زار دمشق في ديسمبر/كانون الأول 2018.

وأبقت موريتانيا سفارتها مفتوحة في دمشق، بخلاف كثير من الدول العربية الأخرى، بُعيد اندلاع النزاع السوري مطلع عام 2011.

وأوضح المصدر نفسه أن الزيارات على المستوى الوزاري بين البلدين تواصلت، وعارضت نواكشوط منح المعارضة السورية مقعد سوريا في الجامعة العربية، خلال القمة العربية التي عُقدت عام 2016 بالعاصمة الموريتانية.

بعد أن أعادت دول عربية سفاراتها إلى دمشق

ساعات بعد إعادة دولة الإمارات العربية المتحدة فتح سفارتها في دمشق، أعلنت البحرين، مساء الخميس 27 ديسمبر/كانون الأول 2018، «استمرار العمل» في سفارتها لدى سوريا، وذلك بعد 7 سنوات من قطع العلاقات، على خلفية الاحتجاجات التي اندلعت عام 2011 ضد النظام السوري والتي تم قمعها بالقوة، قبل اندلاع نزاع دامٍ في البلاد.

وتتزامن هذه الخطوات مع مؤشرات حول مساعٍ جارية لإعادة تفعيل العلاقات بين سوريا وبعض الدول العربية، واستمرار رحلة الرؤساء العرب إلى سوريا قبل 3 أشهر من قمة عربية تُعقد في تونس، علماً أن جامعة الدول العربية علّقت عضوية سوريا فيها منذ عام 2011.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان: «تعلن وزارة الخارجية عن استمرار العمل في سفارة مملكة البحرين لدى الجمهورية العربية السورية الشقيقة، علماً بأن سفارة الجمهورية العربية السورية لدى مملكة البحرين تقوم بعملها، والرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع».

وأضافت: «تؤكد وزارة الخارجية حرص مملكة البحرين على استمرار العلاقات مع الجمهورية العربية السورية، وعلى أهمية تعزيز الدور العربي وتفعيله، من أجل الحفاظ على استقلال سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها، ومنع مخاطر التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية». ودعمت الإمارات في سنوات النزاع الأولى المعارضة السورية ضد النظام.

واستقبال دول أخرى لرحلات جوية قادمة من سوريا

بعد انقطاعٍ دامَ نحو 8 سنوات، تم الخميس 27 ديسمبر/كانون الأول 2018، تسيير أول رحلة سياحية من سوريا إلى تونس عبر طائرة تابعة لشركة «أجنحة الشام» الخاصة، تقلّ نحو 160 شخصاً.

وقال معتز طربين، مدير مكتب دامسكو للسياحة والسفر المشارك في تنظيم الرحلة: «إنها أول رحلة منذ عام 2011 لإطلاق الخط بيننا وبين تونس».

وتشير هذه الخطوات المتلاحقة إلى بدء انفتاح عربي على سوريا بعدما قطعت دول عربية عدة علاقاتها معها أو خفّضت تمثيلها الدبلوماسي فيها.

إلا أنه ليس واضحاً ما إذا كانت دول عربية أخرى، وخليجية خصوصاً، ستلحق بركب الإمارات. وتنتقد الدول الخليجية، وخصوصاً السعودية، التحالف بين سوريا وإيران الداعمة لدمشق.

وفي موقف لافت، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على «تويتر»، مطلع الأسبوع، أن «السعودية وافقت الآن على إنفاق الأموال اللازمة للمساعدة في إعادة إعمار سوريا، بدلاً من الولايات المتحدة».

وتسبب النزاع منذ اندلاعه في مقتل أكثر من 360 ألف شخص وفي دمار هائل بالبنى التحتية، ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
رحلة الزعماء العرب إلى سوريا مستمرة.. بعد البشير، رئيس دولة مغاربية يستعد لزيارة دمشق