الأحد, 20 يناير 2019

طالبوا بتدخل الجيش لحماية المتظاهرين.. أحزاب سودانية تراسل البشير بقائمة مطالب جديدة

عربي بوست

طالبت أحزاب سودانية الرئيس عمر البشير بتشكيل حكومة انتقالية، وتعيين رئيس وزراء جديد إلى تنظيم الانتخابات العامة المقررة عام 2020، وذلك بعد الاحتجاجات الشعبية في السودان.

وذكرت تقارير إعلامية سودانية أن 23 حزباً سودانياً، وجَّهوا الثلاثاء 1 يناير/كانون الثاني 2019، مذكرةً إلى الرئيس عمر البشير، يطالبونه من خلالها بتشكيل مجلس سيادة انتقالي، وتشكيل حكومة انتقالية، وتعيين رئيس وزراء جديد، من أجل إيجاد حلول عاجلة، وتلبية مطالب الاحتجاجات الشعبية في السودان.

وحسب المصادر ذاتها فقد طالبت أحزاب سياسية ونواب في البرلمان الجيشَ السوداني بـ «حماية التظاهرات السلمية»، التي تشهدها أغلب محافظات البلاد منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للسودانيين.

لجنة للتحقيق في العنف في الاحتجاجات الشعبية في السودان

الرئيس السوداني عمر البشير أمر الثلاثاء 1 يناير/كانون الثاني 2019، بتشكيل لجنة للتحقيق في العنف الذي رافق التظاهرات المناهضة للحكومة، التي هزَّت البلاد، وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية.

وقُتل 19 شخصاً على الأقل وأصيب مئات بجروح، وفق الحصيلة الرسمية، خلال الاحتجاجات الشعبية في السودان التي اندلعت في عدة مدنٍ، بينها الخرطوم، بتاريخ 19 ديسمبر/كانون الأول، في أعقاب قرار حكومي برفع أسعار الخبز، لكن منظمة العفو الدولية أفادت أن 37 شخصاً قتلوا خلال الاحتجاجات.

وذكرت وكالة السودان للأنباء «سونا»، أن الرئيس عمر البشير أصدر الثلاثاء «قراراً جمهورياً بتكوين لجنة تقصّي حقائق حول الأحداث الأخيرة برئاسة وزير العدل»، محمد أحمد سالم.

وتأتي الأحداث الأخيرة بعدما رفعت الحكومة السودانية سعر رغيف الخبز من جنيه سوداني واحد إلى ثلاثة، وتحوّلت الاحتجاجات بشكل متسارع إلى مسيرات مناهضة للحكومة في الخرطوم وغيرها.

وخلال الأيام الأولى من الحركة الاحتجاجية أحرق المتظاهرون عدة مبانٍ ومكاتب تابعة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم.

بينما وعد الرئيس عمر البشير السودانيين بتجاوز الأزمة

في خطابه، الإثنين 31 ديسمبر/كانون الأول، بمناسبة ذكرى استقلال السودان، قال الرئيس عمر البشير إن بلاده «تمر بظروف اقتصادية ضاغطة، أضرَّت بشريحة واسعة من المجتمع، لأسباب خارجية وداخلية»، في إشارة إلى الاحتجاجات الشعبية في السودان .

وأضاف الرئيس السوداني: «نحن نقدر هذه المعاناة ونحسّ بوقعها، ونشكر شعبنا على صبره الجميل (…)، إننا على ثقة بأننا نوشك على تجاوز هذه المرحلة الصعبة والعابرة، والعودة إلى مسار التنمية الشاملة»، في إشارة إلى الاحتجاجات الشعبية في السودان .

وناشد البشير في خطابه «القوى السياسية والحزبية المساهمة الراشدة عند التعاطي مع قضايا الوطن، خاصة القضية الاقتصادية الماثلة، بروح النصح وتقديم البدائل، لا بالتنافس والكسب السياسي».

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
طالبوا بتدخل الجيش لحماية المتظاهرين.. أحزاب سودانية تراسل البشير بقائمة مطالب جديدة