الأحد, 20 يناير 2019

وصف نفسه بـ «البطل القومي».. ترامب يفتخر بما فعله في سوريا، ويتحدث عن «انسحاب بطيء» لجيشه

عربي بوست، أ ف ب

خفف الرئيس دونالد ترامب من وطأة تصريحاته حول خططه الهادفة إلى سحب الجيش الأميركي من سوريا فوراً، متحدثاً عن خطة تقضي بانسحاب «بطيء»، معتبراً في الوقت نفسه أن إنجازاته في النزاع السوري تجعل منه «بطلاً قومياً».

جاء ذلك في تغريدات نشرها على «تويتر»، الإثنين 31 ديسمبر/كانون الأول 2018، غداة تصريح لسيناتور جمهوري، قال فيه إن ترامب وعد بالبقاء في سوريا لإنهاء مهمة القضاء على تنظيم «الدولة الإسلامية». وكان ترامب أحدث صدمة لدى حلفاء بلاده ومؤسسته العسكرية، بالإعلان عن سحب الجيش الأميركي من سوريا .

 سحب الجيش الأميركي من سوريا بشكل «بطيء»

وكتب ترامب على «تويتر»، الإثنين: «لو كان أي شخص غير دونالد ترامب فعل ما فعلته بسوريا، التي كانت في حالة فوضى فاقمها داعش عندما أصبحت رئيساً، لكان بطلاً قومياً».

وأضاف: «داعش اختفى تقريباً، ونحن نعيد جنودنا ببطء إلى بلادهم، ليكونوا مع عائلاتهم، وفي الوقت ذاته نحارب فلول داعش».

وينتشر نحو 2000 جندي أميركي وأجنبي في سوريا، لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية، المؤلَّفة من مقاتلين أكراد وعرب، في قتال التنظيم المتطرف، الذي سيطر على مناطق شاسعة من سوريا والعراق قبل أن يُطرد منها خلال السنتين الماضيتين. ولا يزال موجوداً في مناطق جبلية حدودية بالبلدين الجارين.

وكان ترامب كتب على «تويتر» في 19 ديسمبر/كانون الأول 2018: «لقد هزمنا تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا»، رغم تحذير مراقبين عسكريين وأمنيين من سحب الجيش الأميركي من سوريا متسرع.

كما أعرب عن رغبته في سحب نحو نصف القوات الأميركية من أفغانستان والبالغ عددها 14 ألف جندي يقاتلون مسلحي «طالبان»، إلا أنه لم يعلن رسمياً عن هذه الخطوة.

بعد إتمام مهمة القضاء على تنظيم داعش في سوريا

وقال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، الأحد 30 ديسمبر/كانون الأول 2018، بعد اجتماع مع ترامب استمر ساعتين، إن «الرئيس يدرك أننا في حاجة إلى إتمام المهمة»، مضيفاً: «أبلغني أموراً لم أكن أعرفها، وجعلني ذلك أشعر بارتياح أكبر بشأن مسارنا في سوريا».

وتابع غراهام: «أعتقد أن الرئيس مصمم على ضمان أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية هُزم بالكامل عند سحب الجيش الأميركي من سوريا ، ونحن على مسافة قريبة من الهدف».

كما حذر الجنرال الأميركي المتقاعد ستانلي ماكريستال، القائد السابق للقوات الأميركية والدولية في أفغانستان، الأحد، من أن الانسحاب الأميركي سيؤدي -على الأرجح- إلى «زعزعة الاستقرار بشكل أكبر» في المنطقة.

وكتب ترامب على «تويتر» الإثنين 31 ديسمبر/كانون الأول 2018: «لقد خضت حملتي الانتخابية على وعد بالخروج من سوريا وغيرها من المناطق. والآن عندما بدأت أخرج، أخذتْ وسائل الإعلام الكاذب أو بعض الجنرالات الفاشلين الذين لم يتمكنوا من إنجاز العمل قبل وصولي، في الشكوى مني ومن تكتيكاتي الناجحة».

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
وصف نفسه بـ «البطل القومي».. ترامب يفتخر بما فعله في سوريا، ويتحدث عن «انسحاب بطيء» لجيشه