هجوم إرهابي على حافلة أقباط بمصر
الجمعة, 16 نوفمبر 2018

مصر.. قتلى وجرحى في هجوم على حافلة تقلُّ أقباطاً كانوا في طريقهم إلى دير بالمنيا

عربي بوست، رويترز

قُتل 7 أشخاص، الجمعة 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، في هجوم «إرهابي» استهدف حافلة تقلُّ مواطنين مسيحيِّين بمحافظة المنيا، وسط مصر.

ونقل التلفزيون الرسمي عن مصدر أمني لم يسمه، أن 7 أشخاص قُتلوا وأصيب مثلهم «في هجوم على حافلة تقلُّ أقباطاً قرب دير الأنبا صموئيل بالمنيا (وسط)».

في حين قال محافظ المنيا قاسم حسين، في بيان أوردته وسائل إعلام محلية، إن مجهولين استهدفوا «أتوبيس رحلات (حافلة) في طريق عودته من دير الأنبا صموئيل»؛ ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 13 شخصاً.

وأشارت وسائل إعلام محلية، في وقت سابق، إلى أن «إرهابيين فتحوا النار على حافلة رحلات من محافظة سوهاج (جنوب)، كانت بالقرب من دير الأنبا صموئيل بالمنيا».

وفي وقت سابق من الجمعة 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، قال المتحدث باسم الكنيسة المصرية، بولس حليم، لوكالة الأناضول، إن «حادثاً إرهابياً» تعرض له مسيحيون بمحافظة المنيا، نتج عنه سقوط قتلى ومصابين.

وعن ملابسات الهجوم، نقلت وكالة الأنباء الرسمية، عن مصدر أمني لم تسمه، أن «الطريق الرئيسي للدير، الذي شهد الهجوم، مغلق طبقاً للتعليمات الأمنية؛ نظراً إلى خطورة موقعه بالظهير الصحراوي، وانقطاع شبكة الاتصالات في محيطه».

وأوضح المصدر الأمني أن «الضحايا كانوا قد استخدموا دروباً فرعية للوصول إلى الدير»، مؤكداً أنه «تتم ملاحقة مُنفذِي الهجوم»، دون تفاصيل أكثر.

في حين قالت الكنيسة المصرية، في بيان، إن المعلومات الأولية للحادث تشير إلى استهداف 3 حافلات، إحداها تقلُّ عائلة من سوهاج (جنوب)، عائدة من الدير عقب إتمام طقس كنسي للأطفال؛ ما أسفر عن وقوع إصابات، لم تحددها.

وأضافت أن «حافلتين أخريَين من المنيا (وسط)، تعرضتا لاعتداء بإطلاق نار بالقرب من دير الأنبا صموئيل؛ ما أسفر عن وقوع عدة إصابات أخرى، بالإضافة إلى سقوط أكثر من 7 شهداء حتى الآن»، دون تحديد.

السيسي ينعى الضحايا

ومن جانبه، نعى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ضحايا الهجوم.

وقال السيسي في صفحته على «تويتر»: «أنعي ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك».

وأضاف: «أؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة».

وحتى الساعة 16:00 (ت.غ)، لم تعلن أية جهةٍ مسؤوليتها عن الحادث، ولم يتسنَّ الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية بشأن الرواية الكنسية أو التضارب في أعداد المصابين، غير أن النائب العام المصري، نبيل صادق، فتح تحقيقاً في الهجوم، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية.

ويعد الهجوم هو الثاني من نوعه خلال نحو عام ونصف عام قرب الدير ذاته، ففي مايو/أيار 2017، قُتل 29 وأصيب أكثر من 20 شخصاً، في هجوم مسلح استهدف حافلتين كانتا تقلّان مسيحيِّين بمحافظة المنيا إلى الدير نفسه، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه آنذاك.

وشهدت مصر في العامين السابقين 3 تفجيرات لافتة، أولها تفجير بالكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية الرئيسية للمسيحيين الأرثوذكس (وسط القاهرة) في ديسمبر/كانون أول 2016، وتفجيران طالا كنيستين شمالي مصر في أبريل/نيسان 2017، وأسفرا عن مقتل وإصابة العشرات.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات التي طالت الكنائس الثلاث، وأعلنت السلطات المصرية، عقب الحادث الثاني، الطوارئ في البلاد والتي لا تزال تُجدد كل 3 أشهر منذ أبريل/نيسان 2017.

ويقع الدير في الصحراء الغربية في محافظة المنيا وتحديدا في جبل القلمون ويبعد عن #مدينة_مغاغة حوالي 60 كيلومترا على الطريق الصحراوي الغربي .

 

أطلق على الدير اسم لقديس مسيحي هو  الأنبا صموئيل المعترف الذي ولد سنة 597 ميلادية لوالد كان يعمل قسا أيضا ويدعى سيلاس وذلك في  بلدة مليج النصارى مركز شبين الكوم بمحافظة المنوفية شمال مصر .

اهتم والده بتربيته تربية مسيحية، ولما بلغ الثانية عشرة من عمره كان يمارس أصوام الكنيسة وقيل إنه وهو في هذه السن المبكرة، كما كان مواظباً على الصلاة وملازماً للكنيسة، ولما كبر أراد والداه أن يزوّجاه لكنه أبى وصارحهما بأنه يريد أن يكون راهبا.

اقتراح تصحيح
عربي بوست، رويترز
الجيش المصري تعلم الدرس من حرب الكويت ولن يتحول لـ"مرتزقة" مجدداً! مصدر استخباراتي لـ«عربي بوست»: القاهرة ستُفشل خطة السعودية لإقامة الناتو العربي
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
مصر.. قتلى وجرحى في هجوم على حافلة تقلُّ أقباطاً كانوا في طريقهم إلى دير بالمنيا

قصص ذات صلة