القيادة المركزية الأميركية تعتذر عن لغة عنصرية مسيئة للسعودية ووصفهم بأحفاد قبائل اختلطوا بدم الزنوج العبيد
الإثنين, 10 ديسمبر 2018

الجيش الأميركي يعتذر عن وصف السعوديين بأحفاد قبائل اختلطوا بدم «الزنوج العبيد».. كوميدي في نتفليكس كشف الإساءة

عربي بوست، ترجمة

اعتذرت القيادة المركزية الأميركية الخميس 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، عن استخدامها  لغة عنصرية مسيئة للسعودية في إحدى كتيباتها التي نشرتها على الإنترنت ترحيباً بقواتٍ تنتشر في المملكة، وقالت إنَّها ستراجع الوثائق الأخرى المنشورة على موقعها لضمان حذف مصطلح «Negro – زنجي».

حسب تقرير صحيفة The New York Times وصف قسم في الكتيب، تحت عنوان «الناس والسكان» ، السكان السعوديون بأنَّهم «مُؤلَّفون أساساً من أحفاد القبائل الأصلية التي سكنت شبه الجزيرة العربية منذ عصور ما قبل التاريخ، مع حدوث بعض الاختلاط بعد ذلك مع الدم الزنجي من العبيد الذين جيء بهم من إفريقيا».

حُذِف الكتيب المُكوَّن من 69 صفحة من الإنترنت. وكان قد نُشِر في يونيو/حزيران الماضي من أجل «المهمة التدريبية للجيش الأميركي في السعودية»، وهي قوة صغيرة تتألف من قرابة 140 مستشاراً ومسؤول تواصل عسكري من أجل مبيعات أسلحة من أميركا إلى الرياض.

وقال النقيب بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، إنَّ مسؤولي الجيش يجرون «مراجعةً داخلية لعملية النشر لدينا، ويجرون مسحاً للمواد المنشورة سابقاً لضمان عدم وجود أي حالات أخرى لمواد غير ملائمة على موقعنا».

وأضاف: «نأسف لنشر المواد غير الملائمة على موقعنا دون مراجعة أكبر، ونعتذر لكل مَن شَعر بإهانة».

وقال مسؤول آخر بالجيش إنَّ اللغة ربما تكون نُسِخَت من نسخ قديمة تعود إلى سنوات مضت من الكتيب ولم تُرصَد حين نُقِلَت إلى الوثيقة المُحدَّثة على موقع القيادة المركزية.

جاء اعتذار الجيش الأميركي بعدما أشار حسن منهاج، وهو مقدم برامج كوميدية، إلى اللغة المسيئة في برنامجه على شبكة نتفليكس.

تضمَّنت أجزاء أخرى من الكتيب لغةً حُدِّثت من نسخ سابقة، بما في ذلك معلومات بشأن شبكة الواي فاي (Wi-Fi) وبيانات عن سرعات البث عبر الإنترنت. وتتحدث أجزاء أخرى في الكتيب عن مناخ واقتصاد السعودية، فضلاً عن العادات والمجاملات.

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
الجيش الأميركي يعتذر عن وصف السعوديين بأحفاد قبائل اختلطوا بدم «الزنوج العبيد».. كوميدي في نتفليكس كشف الإساءة