الشرطة الأميركية تبحث عن لغز عودة الشقيقتين السعوديتين إلى والديهما بعد أن كانتا ترغبان في العيش مستقلتين
الأحد, 18 نوفمبر 2018

اللغز الذي تحاول الشرطة الأميركية حله في غرق الشقيقتين السعوديتين.. The Daily Mail: كانتا على قيد الحياة حين سقطتا في المياه

عربي بوست، ترجمة

ذكرت صحيفة The Daily Mail البريطانية أن الشقيقتين السعوديتين اللتين عُثر على جثتيهما مُقيدتين بعد أن جرفتهما المياه إلى شاطئ نهر هدسون لمدينة مانهاتن الأميركية، كانتا على قيد الحياة حين سقطتا في المياه.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أنه كُشِف مؤخراً عن أن الشقيقتين السعوديَّتين، اللتين جُرَفَت جثتاهما المُقيَّدتان إلى بعضهما بشريطٍ إلى شاطئ نهر هدسون، كانتا على قيدِ الحياة حين سقطتا بالمياه، في حين لم تكونا قد وافتهما المنية قبل ذلك.

الشقيقتين السعوديتين كانتا على قيد الحياة حين سقطتا بالمياه

كانت الشقيقتين السعوديتين تالا فارع (16 عاماً) وأختها روتانا (22 عاماً) قد عُثِرَ عليهما في 24 أكتوبر/تشرين الأول في الجانب الشمالي الغربي لمدينة مانهاتن، بولاية نيويورك الأميركية. وقد عُثِرَ على الجثتين بمنطقة ريفرسايد بارك قرب رصيف بارز في شارع 71.

وقالت الشرطة في بادئ الأمر، إن الفتاتين ربما قفزتا من جسر جورج واشنطن في اتفاقٍ بينهما على الانتحار، لكن ما أثبت خطأ هذه النظرية هو غياب أيِّ علاماتٍ للصدمة على أيٍّ من الجثتين.

وقال الأطباء الشرعيون، الأربعاء 31 أكتوبر/تشرين الأول 2018، إن الفتاتين كانتا على قيد الحياة حين سقطتا في المياه، لكنهم لم يتمكَّنوا من الإدلاء بمزيدٍ من التفاصيل عن الطريقة التي ماتتا بها.

لم تكن الجثتان قد تحلَّلتا حين لاحظهما أحد المارة؛ ما دَفَعَ المُحقِّقين لاعتقاد أنهما لم يُتوفيا منذ فترةٍ طويلة.

يعيش والدا الشقيقتين السعوديتين ، وفاء وعبد السلام، بولاية فيرجينيا مع أخويهما اللذين يبلغان 18 و11 عاماً. وكثيراً ما كان عبد السلام يسافر إلى السعودية من أجل العمل، لكن لم تظهر بعدُ معلوماتٌ عن وظيفته.

و الشرطة الأميركية تحاول حلّ لغز عودتهما إلى المنزل بعد أن كانتا ترغبان في «العيش مستقلتين»

حصلت تالا مؤخراً على مركزٍ مُتقدِّمٍ في مدرسةٍ خاصة مرموقة بالمملكة السعودية، وكوفِئت بمنحةٍ دراسيةٍ كاملة، في حين لم تكن تريد الذهاب. كانت تلك هي المرة الثانية التي تنفصل فيها عن العائلة.

وفي ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي (2017)، ذهبت الشقيقتان إلى ملجأٍ في مدينة فيرفاكس بولاية فيرجينيا. وأفادت العائلة بأن كلتيهما مفقودة.

وحين تعقَّبهما الضباط، توسَّلت الشقيقتين السعوديتين لهم بألا يخبروا والديهما بمكانهما. لكن سبب عودتهما إلى المنزل يظلُّ لغزاً، وتُركِّز الشرطة تحقيقاتها على الظروف المُتعلِّقة بذلك.

ورغم محاولاتهما المُتكرِّرة للعيش مستقلَّتَين عن والديهما، وصَفَت وسائل إعلامٍ عربية العائلة بأنها «سعيدة»، والشقيقتين بأنهما «درة عين والدهما».

وأفادت وسائل الإعلام بأن الفتاتين لم تستخدما إلا تطبيق سناب شات، وتواصلتا عبره مع أقاربهما في المملكة السعودية.

وقال فردٌ بالعائلة لم يذكر اسمه: «كانتا منعزلتين، وظلَّتا مُنغلقتين على نفسيهما معظم الوقت، لكننا كنَّا نتواصل في الأغلب عبر تطبيق سناب شات، ولم يكن غريباً بالنسبة لنا ألا تكون لديهما أيُّ حساباتٍ على أيٍّ من تطبيقات الشبكات الاجتماعية الأخرى».

وأضاف: «كانتا هادئتين ومُهذَّبَتين دائماً. كل العائلات لديها مشكلاتها. أيُّ نوعٍ من العلاقات العائلية ذلك الذي لا يتضمَّن شجاراتٍ بين الحين والآخر؟».

إضافة إلى توقُّف إحداهما عن الدراسة بجامعة جورج ميسون

انسحبت روتانا من جامعة جورج ميسون، بولاية فيرجينيا، في مايو/أيار 2018، بعد عامين من الدراسة. وجورج ميسون هي جامعة عامة تتضمَّن 35 ألف طالب، وتتمتَّع بعلاقاتٍ وثيقة مع المملكة السعودية.

وبدلاً من العيش في السكن الجامعي، مثل الكثير من زميلاتها بالدراسة، سافرت روتانا عائدةً إلى موطنها في فولز تشيرش بولاية فيرجينيا، حيث عاشت مع والدتها وأخيها وأختها تالا.

كانت روتانا تحضر محاضراتها بكلية Volgenau School للهندسة في جامعة جورج ميسون، وقالت مصادر إنها خطَّطَت للتخصُّص في الهندسة الحيوية حين عادت هذا الخريف.

لكن يبدو أن رغبة العائلة في العودة إلى السعودية «لم ترُق لهما»

لكن الجامعة أخبرت صحيفة Daily Mail البريطانية بأن روتانا لم تعد، في أغسطس/آب 2018، لاستكمال تعليمها.

ظهرت المشكلات لروتانا حين علمت أن عائلة الشقيقتين السعوديتين بالكامل سوف تعود إلى جدة بالمملكة السعودية.

وقال مصدرٌ بالسفارة السعودية في واشنطن لصحيفة Daily Mail، إن تالا أخت روتانا حصلت على منحةٍ دراسيةٍ كاملة في مدرسة دار الفِكر، وهي مَدرسةٌ خاصة مرموقة بجدة.

كانت تالا قد درست فترةً وجيزةً في عام 2017 بمدرسة فيرفاكس العليا، القريبة من جامعة جورج ميسون.

اقتراح تصحيح
عربي بوست، ترجمة
رئيس وفد الإنجيليين الأمريكيين: محمد بن سلمان أبلغنا عن إحباط المخابرات المصرية مخططا لاغتياله
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
اللغز الذي تحاول الشرطة الأميركية حله في غرق الشقيقتين السعوديتين.. The Daily Mail: كانتا على قيد الحياة حين سقطتا في المياه

قصص ذات صلة