صحيفة لبنانية تصف محمد بن سلمان بألفاظ نابية والحريري يندد والقضاء اللبناني يتدخل
الأحد, 18 نوفمبر 2018

وصفت محمد بن سلمان بألفاظ نابية، فردَّت صحيفة سعودية بالمثل.. مقال لصحيفة لبنانية يدفع الحريري والقضاء اللبناني للتدخل

عربي بوست

أثار مقال نشرته صحيفة الأنباء اللبنانية ضجة كبيرة في لبنان، بعد أن استخدم كاتبه ألفاظاً نابية بحق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ما دفع رئيس الحكومة سعد الحريري للتدخل، قبل أن يتحرك القضاء اللبناني تجاه الصحيفة وكاتب المقال.

بداية الحكاية

بدأت الحكاية عندما نشرت صحيفة الديار اللبنانية مقالاً بعنوان «دعوة من «الديار» إلى البخاري لزيارتها»، هاجم فيه الكاتب القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد البخاري، واصفاً إياه بالجبان.

وحمل المقال كماً هائلاً من الشتائم والسباب للبخاري، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث لم يخلُ أي سطر من ألفاظ نابية ضد السعودية وحكامها.

وطالب المقال الذي لم يُنسب لأي صحافي، القائم بالأعمال السعودي في لبنان بالرحيل من بيروت، بسبب الحرب التي تشنها بلاده في اليمن.

لم يلتزم الإعلام السعودي الصمت حول ذلك، فخرجت صحيفة عكاظ للرد على المقال المسيء للمملكة، مهاجمة الفضاء الإعلامي في لبنان، قبل أن تبدأ هجومها على رئيس تحرير صحيفة الديار اللبنانية ورئيس تحريرها.

وقالت الصحيفة السعودية: «يبدو أن صحيفة الديار ورئيس تحريرها، شارل أيوب، المعروف ببذاءة اللسان وضابط إيقاع الشتائم على صفحات جريدته المتهالكة، لا يزال يعول على بذاءته وجنونه».

ووجهت عكاظ الاتهامات للصحيفة بأنها صوت لجماعة حزب الله، وداعمة لكل من النظام السوري وإيران، العدو اللدود للرياض، قبل أن توجه الاتهامات بالفساد لرئيس تحريرها أيوب.

الحريري يتدخل والقضاء اللبناني يلاحق المسؤولين

ومع تصاعد الأزمة بهذا الشكل، دخل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الخط، وأدان مقال الصحيفة اللبنانية، واصفاً إياه بأنه لا يمثل أخلاق اللبنانيين وصحافتهم، معبتراً إياه خرقاً للقوانين، وحرية الإعلام.

في إثر ذلك تلقى القضاء اللبناني طلباً من وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال، سليم جريصاتي، من النائب العام لدى محكمة التمييز، القاضي سمير حمود، بتحريك دعوى الحق العام بحق كل من كاتب المقال المنشور والناشر والمدير المسؤول.

واعتبر الوزير أن ما «تضمنه المقال من عبارات نابية غير مألوفة في العمل الصحافي، وتمس بولي العهد السعودي، وتعكر صلات لبنان بالمملكة العربية السعودية»، وهو ما يندرج تحت بند الجرائم وفقاً للقانون اللبناني.

يذكر أن الأمير السعودي الوليد بن طلال، كان يملك 20% من أسهم جريدة «الديار» اللبنانية، قبل أن يبيع حصته فيها.

اقتراح تصحيح
عربي بوست
يعقوبيان «مُحاوِرة الحريري» دفعها حادث خاشقجي لكشف رواية جديدة عن «إهانة» واحتجاز رئيس وزراء لبنان بالسعودية
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
وصفت محمد بن سلمان بألفاظ نابية، فردَّت صحيفة سعودية بالمثل.. مقال لصحيفة لبنانية يدفع الحريري والقضاء اللبناني للتدخل

قصص ذات صلة