ظريف يكشف مصير لقائه بوزير الخارجية الأميركي، ويسخر من تغريدة ترمب بشأن تركيا
الإثنين, 10 ديسمبر 2018

ظريف يكشف مصير لقائه بوزير الخارجية الأميركي، ويسخر من تغريدة ترمب بشأن تركيا

عربي بوست، وكالات

نقلت وكالة تسنيم، شبه الرسمية للأنباء، السبت 11 أغسطس/آب 2018، عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله إنه لا يوجد تخطيط لعقد اجتماع مع مسؤولين أميركيين، بما في ذلك نظيره مايك بومبيو، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وذكرت الوكالة أن ظريف قال رداً على سؤال بشأن احتمال عقد اجتماع مع مسؤولين أميركيين بينهم بومبيو على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: «لا، لم يتم التخطيط لاجتماع كهذا. أعلنا موقفنا مراراً».

ورفض الرئيس الإيراني حسن روحاني دعوة أميركية لإجراء محادثات دون شروط مسبقة يوم الإثنين الماضي، وذلك قبل ساعات من تحرك واشنطن لفرض عقوبات جديدة على إيران تنفيذاً لقرار الرئيس دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

«غير صادقين»

ونقلت وكالة تسنيم عن ظريف قوله: «فيما يخصّ عرض ترمب الأخير، فإن موقفنا الرسمي مُعلن على لسان الرئيس (روحاني) ولساني. الأميركيون يفتقرون للصدق».

ورداً على سؤال عما إذا كان مسؤولون عُمانيون سينقلون رسالة من الولايات المتحدة إلى إيران، نقلت وكالة تسنيم قول ظريف: «لا توجد رسالة كهذه».

وقال ظريف الأسبوع الماضي إن عُمان وسويسرا لعبتا دور الوساطة في محادثات مع الأميركيين في السابق، لكن لا توجد في الوقت الحالي محادثات مباشرة أو غير مباشرة مع الولايات المتحدة.

ومنذ أشهر توترت العلاقات بين واشنطن وطهران إلى حد كبير بعدما مزق الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاتفاق النووي الموقع بين بلاده ودول كبرى من جهة وإيران من جهة أخرى.

ونشبت حرب كلامية بين قادة البلدين عقب تطبيق ترمب رسمياً العقوبات على إيران، إذ هدد قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، ترمب باستهداف المصالح الأميركية.

وقال قاسمي إن جنوده في أماكن كثيرة بالقرب من المصالح الأميركية، كما أن قادة إيرانيين لا ينامون إلا وهم يفكرون في ترمب.

وعرض ترمب قبل أسابيع مقابلة قادة إيران في أي مكان ودون أي شروط، إلا أن طهران لم توافق على دعوة الرئيس الأميركي.

تغريدة مخجلة

وحول الأزمة بين تركيا وأميركا وصف ظريف التغريدة التي كتبها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على تويتر ضد تركيا، بأنها «مدعاة للخجل».

جاء ذلك في تغريدة لظريف على حسابه بموقع تويتر، تعليقاً على تغريدة ترمب التي أعلن فيها مضاعفة الرسوم الجمركية على واردات بلاده من الصلب (الفولاذ) والألومنيوم التركيين.

وقال ظريف: «إن دفع ترمب اقتصاد تركيا، الدولة الحليفة في الناتو، إلى مواجهة مصاعب مدعاة للخجل».

ودعا الوزير الإيراني واشنطن إلى تصحيح أسلوبها في التعامل الدبلوماسي القائم على «التهديد والبلطجة، وإلا فإن كافة دول العالم ستتجاوز عتبة الإدانات اللفظية من أجل ممارسة ضغوط على أميركا».

وأمس الجمعة ضاعف ترمب الضرائب على الصادرات التركية من الألومنيوم والحديد الصلب إلى واشنطن، ما تسبب في تدهور الليرة التركية.

وفقدت العملة التركية 13% من قيمتها خلال ساعات بعد قرار ترمب، فيما تحدى الرئيس التركي القرار وطالب شعبه بتحويل العملات الصعبة والذهب الذي في حوزتهم إلى الليرة التركية.


اقرأ أيضاً

تركيا تردُّ على قرار ترمب، وتقول: سيتم الرد بما يلزم على جميع الخطوات التي اتُّخذت حتى اليوم وفي المستقبل ضد أنقرة

أردوغان لأميركا: ساعدناكم مرات عديدة وإن لم تغيِّروا نهجكم سنبحث عن حلفاء جُدد

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
ظريف يكشف مصير لقائه بوزير الخارجية الأميركي، ويسخر من تغريدة ترمب بشأن تركيا

قصص ذات صلة