«الرئيس الأميركي يتهكّم على نظيره الفرنسي، وهذا موقفه من احتجاجات «السترات الصفراء
الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

«إنهم يهتفون، نريد ترامب».. الرئيس الأميركي يتهكّم على نظيره الفرنسي، وهذا موقفه من احتجاجات «السترات الصفراء»

عربي بوست، وكالات

من جديد، سخر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من سياسات نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، لاسيما موقفه من اتفاق باريس للمناخ.

جاء ذلك في تغريدة لـ»ترامب» السبت 7 ديسمبر/كانون الأول، على موقع «تويتر»، تزامناً مع اندلاع الحراك الرابع لـ»السترات الصفراء» في فرنسا.

وقال ترامب: «اتفاق باريس لا يسير على نحو جيد بالنسبة إلى باريس، التظاهرات وأعمال الشغب في كل نواحي فرنسا».

وأضاف: «الفرنسيون لا يرغبون في دفع مبالغ ضخمة من الأموال لدول العالم الثالث التي تسيرها أنظمة مشبوهة بهدف حماية البيئة على ما يبدو».

وأشار إلى أنّ الفرنسيين يهتفون في مظاهراتهم «نريد ترامب» في إشارة منه إلى نجاح سياساته وقراره بالانسحاب من ذلك الاتفاق.

وعلق ترامب على مظاهرات «السترات الصفراء» في باريس بالقول: «يوم حزين وليلة حزينة للغاية في باريس.. ربما حان الوقت لإنهاء اتفاقية باريس السخيفة والمكلفة للغاية وإعادة الأموال إلى الناس على شكل خفض الضرائب».

«اتفاق باريس آيل للسقوط»

وكان ترامب قد سخر الثلاثاء الماضي، أيضاً من التنازلات التي قدمها الرئيس الفرنسي لـ»السترات الصفراء» معتبراً أن اتفاق باريس آيل للسقوط.

وقال في تغريدة عبر «تويتر»: «الاحتجاجات واسعة النطاق في فرنسا بسبب ارتفاع أسعار الوقود تدل على صحة قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ (في يونيو/حزيران 2017)».

في السياق، يسعى الاتفاق المناخي الذي وقعه ما يقرب من 200 بلد في باريس عام 2015، إلى الحد من ارتفاع درجات الحرارة على الأرض، من خلال خطوات منها خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات الناجمة عن احتراق الوقود الأحفوري.

وشهدت فرنسا، اليوم، الموجة الرابعة من حراك السترات الصفراء؛ ما أسفر عن إصابة 55 شخصاً في العاصمة باريس، وتوقيف أكثر من ألف متظاهر في جميع أرجاء البلاد.

وحتى منتصف نهار اليوم، بلغ عدد المشاركين في المظاهرات نحو 125 ألف متظاهر في جميع أنحاء فرنسا، حسب وزارة الداخلية.

ويبحث ماكرون، عن مخرج من «الأزمة» الناجمة عن احتجاجات «السترات الصفراء»، التي بدأت في 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتعد الأكثر عنفاً خلال السنوات الأخيرة.

وأعلن عبر قصر الإليزيه إلغاء ضرائب على الوقود، كان مقرراً فرضها في 2019، لكن الإعلان عن إلغاء الضرائب لم يكن كافياً لتهدئة غضب أصحاب «السترات الصفراء».

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
«إنهم يهتفون، نريد ترامب».. الرئيس الأميركي يتهكّم على نظيره الفرنسي، وهذا موقفه من احتجاجات «السترات الصفراء»

قصص ذات صلة