تصوير إحدى أكثر القواعد العسكرية البريطانية سرية يتسبب في حالة استنفار وسط الجيش البريطاني
السبت, 15 ديسمبر 2018

طاقم تلفزيوني روسي «يثير الرعب» بالجيش البريطاني.. حاول التسلل لأكثر القواعد العسكرية سرية، ولندن تتهمهم بـ«التجسس»

عربي بوست

ألقت الشرطة البريطانية القبض على من وصفتهم بـ»جواسيس روس» حاولوا التسلل إلى داخل أكثر القواعد العسكرية البريطانية سرية، وفق ما أوردته تقارير إعلامية بريطانية السبت 1 ديسمبر/كانون الأول 2018 .

وأوضحت صحيفة dailymail البريطانية أن عناصر الشرطة ألقت القبض على جواسيس من «التلفزيون الروسي في أعلى قاعدة عسكرية بريطانية سرية»، ويتعلق الأمر بمقر قيادة وحدة الحرب الإلكترونية البريطانية، «الأمر الذي أثار حالة التأهب الأمني في كل الوحدات العسكرية بالبلاد».

حالة استنفار في جميع القواعد العسكرية البريطانية

وقالت الصحيفة البريطانية، إنه تم إصدار إنذار أمني في كل القواعد العسكرية البريطانية بعد ضبط طاقم تلفزيوني روسي «بالتجسس» في المقر الرئيسي للحرب السيبرانية في المملكة المتحدة.

وأمر الجيش بالاتصال بالشرطة على سبيل الاستعجال بعد اكتشاف مراسل صحافي ومصور من محطة تلفزيونية حكومية في روسيا بالقرب من المنشآت العسكرية.

وجاء التحرك الدراماتيكي وغير المسبوق بعد أن شوهد الصحافي تيمور سيرازييف يصور سراً بالقرب من السياج الشائك الذي يبلغ طوله 25 قدماً من اللواء 77 – وحدة عالية السرية تعمل جنباً إلى جنب مع MI5 و MI6 و SAS في الحرب الإلكترونية والنفسية.

وسجلت كاميرات مراقبة في واحدة من أهم القواعد العسكرية البريطانية في بيركشاير سيرازييف، يمر في أكثر من مناسبة بالقرب من المنشأة الحساسة للغاية، «وكان يقوم بالتصوير انطلاقاً من مقعد السيارة»

وقد تم إبلاغ وزير الدفاع غافن ويليامسون بالحادث الذي وقع في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في الوقت الذي بدأت المخابرات البريطانية تحقيقاً فورياً.

 ولأن سيرازييف (39 عاماً) يعمل في قناة تتخذ من موسكو مقراً لها، أصدر القادة العسكريون تحذيراً أمنياً رسمياً للقادة في جميع معسكرات الجيش البريطاني.

هذا الإنذار، الذي تم تسريبه إلى صحيفة «ذا ميل أون صنداي»، يُعد «حساساً رسمياً» ويحذر الجنود من أن المراسل حاول الدخول إلى قاعدة اللواء 77 المشددة الحراسة، دنيسون باراكس، التي تقع في غابة كثيفة بالقرب من قرية «هيرميتاج».

ويحذر الجنود في القواعد العسكرية البريطانية من الاقتراب منه أو الدخول في محادثة معهم إذا كانوا وحدهم، ويطالبون بالاتصال بالشرطة على الفور، خاصة وأن الجنود البريطانيين لا يتمتعون بسلطة الاعتقال بصفتهم ضباط شرطة مدنيين.

«مجرد تقرير» حول مصنع لـ»الذباب الإلكتروني»

يحتوي التنبيه الذي أصدرته المخابرات البريطانية، صورة لجواز السفر للمراسل مأخوذة من أوراق اعتماده الإعلامية وصورة التقطتها كاميرات الأمن، من سيارة تويوتا أفينسيس التي كان يقودها، إلى جانب لوحات تسجيل السيارة.

من جهة أخرى، أشار موقع «روسيا اليوم» أن القناة «الأولى» الروسية عرضت في 22 نوفمبر الماضي، تقريراً مصوراً لتيمور سيرازييف حول «مصنع» لـ»الذباب الإلكتروني» الذي يعمل في ضواحي لندن يتحدث فيه عن اللواء 77 البريطاني.

ونقلت مجلة «Wired» البريطانية في وقت سابق عن مصدر مطلع أن إحدى القواعد العسكرية البريطانية اللواء 77 كان يقوم بنشر المعلومات الزائفة وإجراء عمليات مالية «سوداء» ليس نيابة عن الجيش.

وأفادت المجلة آنذاك بأن هذا اللواء يضم عدة أقسام تقوم بدراسة عادات مستخدمي الإنترنت والبحث في المعلومات المنتشرة في شبكات التواصل الاجتماعي.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
طاقم تلفزيوني روسي «يثير الرعب» بالجيش البريطاني.. حاول التسلل لأكثر القواعد العسكرية سرية، ولندن تتهمهم بـ«التجسس»