من اكتشف أميركا وحقيقة رعاة البقر.. إليك أحداثاً مهمة يعتقدها الأميركيون عن تاريخهم بطريقة خاطئة وأحياناً كوميدية
الإثنين, 17 ديسمبر 2018

من اكتشف أميركا وحقيقة رعاة البقر.. إليك أحداثاً مهمة يعتقدها الأميركيون عن تاريخهم بطريقة خاطئة وأحياناً كوميدية

عربي بوست، عبير السيد  

في حين يصيغ الأميركيون تاريخ العالم وثقافته فإنهم يبدون لا يعلمون تاريخهم جيداً، إذ تكشف العديد من الاستقصاءات عن جهل العديد من الأميركيين بتاريخ بلادهم ومؤسساتها، والأهم أن أحداثاً مهمة في تاريخ أميركا تشيع عنها روايات خاطئة وأحياناً كوميدية، منها حتى من اكتشف أميركا.

في دراسة أجراها مركز أننبرج للسياسة العامة التابع لجامعة بنسلفانيا الأميركية (Annenberg Public Policy Center) عام 2014 على 1416 من البالغين، لاختبار مدى معرفة الأميركيين بالمعلومات السياسية الأساسية لبلادهم تبين أن 36 بالمئة من الأشخاص تمكنوا من تسمية الفروع الأساسية للحكومة الأميركية وهي: البيت الأبيض الذي يمثل السلطة التنفيذية، والكونغرس الذي يمثل السلطة التشريعية، والمحكمة العليا التي تُمثل السلطة القضائية، في حين فشل 35% من تسمية حتى فرع واحد من الثلاثة.

كما أجرت صحيفة Washington Post الأميركية،  استطلاعاً للرأي عام 2006، سألت فيه الأميركيين عن سنة وقوع تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر ليتضح أن 30% بالمئة من الشعب الأميركي لا يعرفون أنها وقعت عام 2001.

وحتى رؤساء يبدو أن لديهم مشكلة مماثلة

ولم يقتصر الأمر على المواطنين الأميركيين العاديين، وإنما امتدت لتشمل عدداً من كبار الساسة هناك، فقد تعرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب لموقف محرج أثناء ترشحه للانتخابات الرئاسية عندما قال في مؤتمر انتخابي له إن بلجيكا « مدينة» جميلة.

وهو ما استغلته هيلاري كلينتون لتكتب تدوينة على تويتر (بلجيكا.. مدينة دونالد ترمب المفضلة) ونشرت فيديو لترمب وهو يقول إن بلجيكا مدينة جميلة.

وقبلها فإن الرئيس الجمهوري جورج بوش الابن، عندما سئل خلال الحملة الانتخابية عن حركة طالبان التي كانت تحكم أفغانستان، قال: «ما هذا الاسم؟ هل هي فرقة موسيقية!؟»، والمفارقة أنه شن حرباً عليها بعد أحداث 11 سبتمبر، وأسقط حكمها.

والمشكلة أن هناك مواقف ومحطات مهمة في التاريخ الأميركي، لا يعلم الشعب الأميركي حقيقتها وتشيع عنها روايات غير صحيحة، الأمر الذي يجعل الأميركيين يبدون كشعب لايعرفون تاريخهم جيداً بينما هم يشكلون تاريخ العالم.

إليك مجموعة من الحقائق التي يجهلها الشعب الأميركي عن تاريخه أو الروايات غير الصحيحة الشائعة لديهم عن أحداث تاريخية مهمة!.

الحدث الذي يحتفل به نصف العالم لا يستحق كل هذه الضجة.. من اكتشف أميركا

الاعتقاد الخاطئ: في عام ١٤٩٢ أبحر كريستوفر كولومبوس المحيط الأطلنطي وأصبح أول شخص يكتشف أميركا.

إذ تحتفل أميركا وغيرها من دول الأميركتين في ٧ أكتوبر/تشرين الأول من كل عام  بما يعرف بـ»يوم كولومبوس» باعتبار أن البحار الإيطالي قد اكتشف الأميركتين لصالح التاج الإسباني في ٧ أكتوبر/تشرين الأول ١٤٩٢.

ما حدث بالفعل: صحيح أن كولومبوس أبحر في عام ١٤٩٢ وعثر على جزر تابعة للأميركتين لكنه لم يكن أول شخص من العالم القديم يصل للعالم الجديد.

إذن من اكتشف أميركا ؟.

من وجهة نظر البعض، فإن الهنود الحمر الذين يسمون في الولايات المتحدة (Natives Americans) كانوا يسكنون القارة بالفعل فكيف يأتي رجل أبيض ويدعي اكتشاف البلد الذي يعيش بها سكان منذ أكثر من ١٢ ألف عام، بعد أن جاؤوا على الأرجح من آسيا عبر مضيق بيرنغ.

وبافتراض أننا تجاهلنا هذه الحقيقة فإن العديد من المؤرخين ينسبون شرف أول خطوات أوروبية تطأ العالم الجديد للبحار الإسكندنافي ليف إريكسون (Leif Eriksson) الذي وصل أميركا الشمالية قبل كولومبوس ببضعة قرون.

ومن المحتمل أن يكون العديد من الأوروبيين قد عبروا الأطلسي في الفترة بين ليف وكولومبوس.

يعتقد أن بحارة عدة وصلوا إلى أميركا/istock

تقول إحدى الروايات إن إريكسون كان تائهاً في طريق عودته من النرويج وعثر على القارة في حين يدعي مؤرخون أن هذا الاكتشاف كان غزواً مقصوداً.

وعلى الرغم من ذلك فإن رحلة كولومبوس لا تزال حدثاً هاماً في التاريخ ويعتبرها المؤرخون بداية الحملات الاستعمارية لأميركا جرياً وراء الثروات المنتظر الحصول عليها هناك، علماً أنه كان يبحث في الأصل عن طريق للهند للوصول لطريق لتجارة البهارات بدلاً من الطرق التقليدية التي تمر بالأراضي العربية.

وشجعت رحلات كولومبوس وتقاريره العديد من القوى الأوروبية على السعي لاستعمار أميركا كما كانت بداية للتوسع والانتشار والاستكشافات وانتشار التجارة.

وهناك من يقول إن البحارة المسلمون هم أول من اكتشف أميركا.

وإذا كان معرفة من اكتشف أميركا أمر صعب، ولكن في الأغلب لن يكون كولومبوس.

الأميركيون لا يعرفون تاريخ استقلالهم بل وجعل العالم يحتفل معهم في يوم خاطئ

الاعتقاد الخاطئ: في ٤ يوليو/تموز ١٧٧٦ وقعت مجموعة من الآباء المؤسسين لأميركا إعلان الاستقلال وهو وثيقة مهمة في تشكيل الولايات المتحدة الأميركية.

ولا يحتفل الأميركيون وحدهم فقط بهذا اليوم الذي هو عطلة رسمية، بل إنه أصبح مشهوراً عالمياً أيضاً بفضل الفيلم الشهير Independence Day.

ما حدث بالفعل: كل شيء فيما سبق صحيح باستثناء التاريخ فقد تم الإعلان رسمياً عن الوثيقة في ٤ يوليو/تموز لكن لم يتم التوقيع على الوثيقة إلا في ٢ أغسطس/آب 1776.

جدير بالذكر أن إعلان الاستقلال جاء بعد تمرد مجموعة من المستعمرات كانت خاضعة لبريطانيا ( نشأت على طول الساحل الشرقي للمحيط الأطلسي لما يسمى حالياً الولايات المتحدة كنتيجة لهجرات أغلبها من بريطانيا) بسبب عدم تمثيل المستعمرات داخل البرلمان البريطاني وزيادة الضرائب، فخاضت هذه المستعمرات حرباً ضد بريطانيا ١٧٧٥م التي بدأت برفض فرض ضرائب دون تمثيل سياسي تم تحولت للمطالبة بالاستقلال.

السبب وراء الحريق المروع الذي دمر شيكاغو، يبدو مضحكاً ما يعتقده الأميركيون عنه

الاعتقاد الخاطئ: كان السبب وراء اندلاع حريق شيكاغو العظيم ١٨٧١م هو أن بقرة ركلت مصباحاً وأوقعته داخل حظيرة.

ويعد حريق شيكاغو العظيم (Chicago fire of 1871) من أكثر الكوارث تدميراً بالنسبة للولايات المتحدة في القرن ١٩ الميلادي.

ما حدث بالفعل: بدأ الحريق مساء ٨ أكتوبر/تشرين الأول ١٨٧١ في حظيرة فاشتعلت النيران في المدينة كلها لمدة ٣٠ ساعة متواصلة لتلتهم أحياء المهاجرين وحي الأعمال. وتحولت آلاف المنازل لرماد إذ ساهم انتشار الأبنية الخشبية في سرعة تمدد النيران كما كان القطران المستخدم في عملية بناء المنازل محفزا قوياً لسرعة انتشار النيران.

كما احترقت كذلك المتاجر والفنادق ومات أكثر من ٣٠٠ شخص وتسبب في خسائر وصلت لـ ٢٠٠ مليون دولار وهو رقم ضخم بأسعار هذا العصر.

حريق شيكاغو التفسير الشائع له يبدو كوميدياً

أما عن سبب اندلاع الحريق فلم تتمكن السجلات الرسمية من تحديد السبب بدقة رغم أنها لم تنف أن أول مبنى اندلعت فيه النيران هو مبنى الحظيرة المذكورة مما فتح باب التكنهات لبعض الروايات.

والبعض أرجع سبب هذا الحريق المروع إلى التدخين وبقايا السجائر.

وهناك من أرجعه إلى أن الرجال كانوا يلعبون الورق داخل الحظيرة، قبل أن يحتدوا على بعضهم ويتبادلوا إطلاق النيران وآخرون رجحوا أن يكون الارهابيون الشيوعيون خلف الحادث.

وعلى الرغم من أن قصة البقرة غير مرجحة من الناحية العقلية على الأقل، إلا أنها شائعة لدى الأميركيين عبر التاريخ.

بث إذاعي عن غزو فضائي تسبب في هستيريا جماعية في أميركا

الاعتقاد الخاطئ: البث الإذاعى لرواية حرب العوالم الشهيرة عام 1938 كان واقعياً إلى حد أنه تسبب في هستيريا جماعية في جميع أنحاء البلاد.

ما حدث بالفعل: حرب العوالم هي رواية تم نشرها عام ١٨٩٨ للكاتب هربرت جورج ويلدز وتروى على لسان شخص مجهول الاسم مغامراته في لندن إبان غزو المريخيين لكوكب الأرض.

حققت الرواية شعبية كبيرة عندما تم البث الإذاعي لها بإخراج  أورسون ويلز، وتمت تأديتها كهدية خاصة لعيد الهالوين في 30 أكتوبر 1938.

وعرض البث المباشر لمدة 60 دقيقة ، في الغالب على شكل سلسلة من النشرات الإذاعية.

أشيع أنه حدث ذعر واسع النطاق من الفضائيين/istock

أخاف البث بالفعل العديد من المستمعين إلى حد الاعتقاد بأن غزواً حقيقياً من المريخ حدث بالفعل وحدثت حالة من الذعر والفزع بين الناس، لكن ليس بالطريقة التي أشيعت.

ففي ذلك الوقت زعمت تقارير من صحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست أن البث الإذاعي لهذه الرواية كان واقعياً  ومؤثراً للحد الذي تعرض فيه بعض الرجال لنوبات قلبية وحدثت هستيريا جماعية في الشوارع ومع ذلك لم يتم التحقق من هذه القصص من قبل السجلات أو الشهود.

في الواقع حدث هذا البث في وقت الذروة لصعود الإذاعة، عندما كان الراديو يهدد بأن يحل محل الصحف لذلك فإن شركات الطباعة كانت تفعل كل ما بوسعها لكسر ثقة الجمهور في الراديو وتحقيق ربح كبير بالنسبة إليها في الوقت ذاته عبر نشر قصص إخبارية مشوقة.

معركة يعتبرها الأميركيون جزءاً مجيداً من تاريخ بلادهم.. ولكن تكساس خاضتها وهي دولة مستقلة

الاعتقاد الخاطئ: كانت معركة ألامو (Battle of the Alamo) معركة استقلال عظيمة بالنسبة للشعب الأميركي، وأظهرت معدنه المثابر.

ما حدث بالفعل: يخلط الكثيرون من الأميركيين بين ثورة تكساس والحرب المكسيكية الأميركية مما أدى لظهور العديد من المفاهيم الخاطئة حول الأحداث في معركة ألامو.

تكساس كانت جزءا من المكسيك/istock

معركة ألامو وقعت في مارس ١٨٣٦ وكانت في الواقع جزءاً من ثورة تكساس عندما حاربت من أجل استقلالها عن المكسيك لتنال استقلالها وتصبح جمهورية.

في ذلك الوقت، لم تكن تكساس ولاية أميركية، بل عارضت غالبية ولايات الشمال الأميركي حتى دخولها إلى الاتحاد لأن تكساس ستسمح بالعبودية مما يخل بالتوازن في السلطة بين الولايات التي تسمح بالعبودية في الجنوب الأميركي وبين الولايات الشمالية التي تمنعها.

ولقد اعترفت الولايات المتحدة رسمياً بتكساس كدولة مستقلة في عام 1837.

وبعد انتخاب جيمس بوك كرئيس للولايات المتحدة عام ١٨٤٤ قام بتأييد قرار ضم تكساس إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وفي عام 1845 وبعد الكثير من النقاش أصبحت ولاية تكساس رسمياً جزءاً من الولايات المتحدة.

إذن، بينما كانت معركة ألامو جزءاً كبيراً من تاريخ تكساس الذاتي، لم يكن لها أي علاقة بالوطنية الأميركية لأن تكساس لم تكن في وقتها جزءاً من أميركا أصلاً حتى لو كان أغلب من خاضوا ثورة تكساس ينحدرون من الولايات المتحدة.

وبعدما أصبحت تكساس جزءاً من الولايات المتحدة الأميركية، استفز الأمر المكسيك لتقوم بقطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن بالإضافة إلى تراكم خلافات أخرى، وأدت كل هذه العوامل إلى اندلاع الحرب المكسيكية الأميركية عام ١٨٤٦ التي انتهت بضم مناطق أخرى من المسكيك بولايات المتحدة.

أشهر أيقونات أميركا تحمل قدراً من التزييف رعاة البقر ليسوا كما تراهم في الأفلام

الاعتقاد الخاطئ: رعاة البقر في براري الغرب الأميركي كانوا حصراً رجالاً أشداء وبيضاً كانوا يعملون بمفردهم!.

ما حدث بالفعل: هذا الأمر مخالف للواقع التاريخي، ربما لم تشاهد رعاة البقر السود ذوي الأصول الإفريقية في السينما.

لكن في الواقع، كان العديد من هؤلاء الرجال من أصل إفريقي ويتطلعون إلى الهروب من الجنوب الأميركي هرباً من العبودية والعنصرية وحيث كانت الفرص الاقتصادية للسود محدودة للغاية في هذه الفترة من القرن الـ 19.

ولكن هذه الظروف كانت توفر فرصاً جيدة للعديد من الرجال السود الذين يبحثون عن وضع اقتصادي مستقر، وأجواء أقل عنصرية.

ونتيجة لذلك، كان واحد من كل أربعة رعاة بقر أميركيين رجلاً أسود.

وبسبب الأخطار العديدة المرتبطة بهذه المهنة، عمل رعاة البقر في مجموعات كبيرة، ليس وحدهم مثل أبطال التلفزيون الذين نراهم في الغرب في القرن العشرين.

الحقيقة التي أخفتها هوليوود بشأن وجود رعاة بقر أفارقة، وجدت أخيراً من يتحدث عنها.

ففي تقديمه لنسخة جديدة من فيلم (the magnificent seven) الذي سبق تقديمه في الستينيات، اختار المخرج الأميركي الأسود أنطوان فوكوا، الممثل الأسود دينزل واشنطن لأداء دور راعي البقر الرئيس.

ويقول فوكوا (صممت في قرارة نفسي أن يكون شيئاً ليس له مثيل من قبل.. شيئاً يعكس التنوع بشكل أكبر)،

 

 

اقتراح تصحيح
عربي بوست، عبير السيد  
توني ماهر كاد يعتزل الفن قبل أن يمارسه فعلياً.. نجم «SNL بالعربي» يروي كيف غيرت الصدفة حياته
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
من اكتشف أميركا وحقيقة رعاة البقر.. إليك أحداثاً مهمة يعتقدها الأميركيون عن تاريخهم بطريقة خاطئة وأحياناً كوميدية