حائط البراق القدس وسقوط حجر يثير أزمة بين المسلمين واليهود وفيما بين اليهود أنفسهم
الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

حجر من حائط البراق سقط فأشعل صداماً بين اليهود.. لكن قراراً قد تتخذه إسرائيل سيفجر غضب المسلمين بالقدس

عربي بوست، ترجمة

كان يمكن أن يكون سقوط حجر من حائط البراق في القدس حادثةً عادية وغير ملحوظة. حجر واحد ربما يكون قد تآكل بفعل الزمن، فتصدَّع وانزلق وسقط على الأرض. لكنَّ هذا الحجر كان مميزاً يقول تقرير لصحيفة The Guardians البريطانية. فقد وُضع في مكانه هذا منذ قرونٍ عدة ليُشكِّل جزءاً من امتدادٍ طويل من الأحجار الجيرية المتراصة في القدس، ويعرف باسم حائط البراق أو الحائط الغربي (حائط المبكى) بالنسبة لليهود، الذي يتضمن بقايا من جبل المعبد (الهيكل) وفق زعمهم، مكان الصلاة الأكثر قدسية  بالنسبة لليهود.

سقوط كشف تصدعاً في القدس

تهاوى هذا اللوح الحجري، الذي يبلغ سمكه حوالي متر واحد ويزن حوالي 100 كيلوغرام، في أواخر الشهر الماضي يوليو/تموز، على مسافةٍ صغيرة للغاية من أحد المصلين. تحطَّم الحجر على الساحة الخشبية التي يستخدمها اليهود أصحاب العقلية الليبرالية، الذين يفضلون الصلاة في ساحاتٍ تسمح بالاختلاط بين الجنسين بدلاً من الساحة المركزية، حيثُ تفرض السلطات الدينية فصل الرجال عن النساء في أثناء الصلاة.

وفي وسط الأنقاض والأخشاب المشقوقة، كشفت الحجارة عن التصدعات الموجودة في المجتمع اليهودي، خاصة بين الأرثوذوكسيين الذين يديرون المنطقة، والطوائف الأخرى الأكثر تحرراً.

تصدع عادي أم «عقاب إلهي»!

 أشارت بعض الشخصيات العامة إلى أنَّ موقع السقوط كان له دلالة دامغة، ومن الممكن أن يكون تدخلاً إلهياً. وبعد الحادث، ظهر نائب رئيس بلدية القدس دوف كالمانوفيتش في خطابه وكأنَّه يلوم المصلين في المنطقة المختلطة، قائلاً إنَّ المصلين عليهم «مراجعة أنفسهم». وقال الحاخام شموئيل رابينوفيتش أكبر حاخامات الحائط إنَّه ليس من دوره تفسير العلامات، لكنَّ هذا الحادث يدعو «للتفكر في الذات».  

وتساءل آخرون عن مدى استقرار البناء الذي يبلغ عمره ألفي عام. ففي عام 2014 اكتشفت دراسةٌ تآكل أجزاءٍ من الحائط، وقال جو أوزيل عالم الآثار في هيئة الآثار الإسرائيلية إنَّ هناك مقترحاً بإجراء فحصٍ كامل مقدم إلى السلطات الآن، مما سيستدعي تركيب السقالات.

وقال: «إنَّنا نتعامل مع هذا على أنَّه نقطة انطلاق لنقول إنَّنا في حاجة لفعل الأمر ذاته مع جميع جدران جبل المعبد».  

لكن ماذا إن فكر البعض في ترميم حائط البراق ؟

ستزيد مثل هذه المساعي من تعقيدات الأمور. فالحائط الغربي هو جزء من موقع مقدس لدى المسلمين، وهو الحرم الشريف حيث يقع المسجد الأقصى وقبة الصخرة.  

تدير الأوقاف التي تمولها الأردن ثالث الحرمين في ظل وضعٍ حساس للغاية متفق عليه مع إسرائيل. العمل أو التنقيب في هذا البناء من جانب أي الطرفين هو مسألة حساسة للغاية، لأنَّهم قد ينظرون لما يفعله الطرف الثاني على أنَّه انتهاكٌ لأرضٍ مقدسة. وفي عام 1996، بعد افتتاح الأنفاق التي بنتها إسرائيل بطول الحائط الغربي، اندلعت احتجاجات وأعمال شغب أودت بحياة العشرات.

ويقول فؤاد حلَّاق، المستشار السياسي للقدس في إدارة شئون المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، إنَّ الفلسطينيين الذين يعيشون في المدينة القديمة وحولها اشتكوا مراراً من الضرر الذي يلحق بمنازلهم، لأنَّه حسب تعبيرهم «الأساس يتحرك أسفل منا».

وقال الحاخام رابينوفيتش عندما سُئِلَ عمَّا إذا كان سيؤخذ برأي هيئة الأوقاف في أعمال الفحص والترميم: «الحائط الغربي ملك للشعب اليهودي.. نحن لا نفعل أي شيءٍ سري، لكنَّنا لسنا مضطرين لاستشارة أي أحد».

الانقسام لن يكون فقط بين المسلمين واليهود

خارج مكتبه، وتحت شمس أغسطس/آب الحارقة، كانت الساحة الرئيسية تعج بأطيافٍ مختلفة من اليهود، يهودٌ علمانيون من تل أبيب يرتدون القمصان والنظارات الشمسية جاؤوا لزيارة الحائط اليوم، بينما يرتدي الأرثوذكسيون المعاطف والقبعات السوداء، ويحملون كتاب الصلوات متجهين به إلى الحائط. ويضع السياح الأجانب واقي الشمس ويلتقطون صور السيلفي.  

يمرون جميعاً من خلال البوابات الأمنية، حيث تُفحص الحقائب بالأشعة السينية. ومن هناك، يدخلون إلى الميدان المفتوح -الحي المغربي سابقاً- الذي تمت تسويته بالأرض على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي عندما احتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

توافد الكثيرون من أجل احتفال بار متسفا، وهو عبارة عن مناسبة يهودية عند البلوغ، وامتلأ المكان بعائلاتٍ مبتهجة تتبع أولاداً لها يبلغون جميعاً من العمر 13 عاماً. وقبل السور ينفصل الجنسان، ويتحرك الأولاد إلى منطقة الرجال فقط ليقرأوا أول قراءة لهم في التوراة. بينما تسترق أمهاتهم وأخواتهم النظر من خلف حاجزٍ خشبي ليشهدن الحدث، ويلقين بحلوى صغيرة مغلفة للاحتفال. في ظل وجود الحاخام رابينوفيتش في السلطة، سيظل الموقع تحكمه عادات الأرثوذكس. وعند الأرثوذكسيين، لا يسمحون للنساء بارتداء شالات الصلاة أو القراءة في ألواح التوراة بصوتٍ عال.   

فهناك حركة نشيطة للمساواة في العبادة بين اليهود

واجهت هذه الممارسة تحدياتٍ عدة، أبرزها من حركة «نساء الحائط» وهي مجموعة تُروِّج لحقوق المساواة في الساحة. في الماضي، استهزأوا بالقواعد، مما أشعل احتجاجاتٍ وأدى لاعتقالات. وعلى مر العامين الماضيين أصبحت هذه القضية إحدى أكثر القضايا المثيرة للجدل بين اليهود المشتتين حول العالم، حيث يكثر التقدميون.

إسحاق هو يهودي أرثوذكسي يبلغ من العمر 57 عاماً، يزور القدس مرةً كل شهر. يقول إسحاق إنَّ اليهود الإصلاحيين عليهم التوقف عن الضغط من أجل الصلاة المختلطة في الساحة، وأضاف: «يجب أن يتوقف هؤلاء الذين يحصرون نقاشات اليهودية في الحائط الغربي». وقال مُصلٍ أوثوذكسي آخر إنَّه لا يحق لكل فئات اليهود المطالبة بما يريدون.

وبعد عقودٍ من الغضب بسبب الفصل، وافقت الحكومة الإسرائيلية في عام 2016 على فتح مساحةٍ مختلطة لكلا الجنسين مرتبطة بالساحة المركزية. لكن تحت ضغطٍ من الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة في العام الماضي توقفت الخطة. وحاليّاً يمكن للنساء والرجال إقامة شعائر مختلطة خارج الساحة، في جزءٍ جنوبي حيث أُقيمت مساحة مؤقتة للصلاة، وحيث وقع الحجر الشهر الماضي.

غير أن هناك من يرى بأنه «مجرد حجر وسقط»

تقف الحاخام ساندرا كوفمان، التي تنتمي للطائفة اليهودية المحافظة أو حركة «ماسورتي» التي يُنظَر لها على أنَّها تقليدية لكنَّها ليست أصولية، وتنظر إلى الأرض المتصدعة من تحتها حيث سقط الحجر. منذ أن اصطدم الحجر بالأرض وساحة الصلاة القريبة من الحائط مغلقة، وأقامت الحاخام ساندرا المناسبات الدينية على رصيفٍ يبعد عن الحائط إلى الخلف.

تقول ساندرا: «كانت لدينا الكثير من المشاكل هنا في الماضي». أتى المتظاهرون الأرثوذكسيون إلى الساحة المختلطة ليفسدوا عليها شعائرها بالغناء بصوتٍ مرتفع في وجه المصلين.

تدير ساندرا أعينها عندما يسألها أحدهم عن جدلية دلالة الحجر المتداعي، سواءٌ كانت دلالة جيولوجية أو سياسية أو حتى ربانية. وتقول: «يقول الأرثوذكسيون إنَّه وقع بسبب الإصلاحيين. ويقول الإصلاحيون إنَّه وقع بسبب الأرثوذكسيين. ويقول آخرون إنَّ مبنى الأوقاف على القمة هو الذي ألحق الضرر بالبناء».  أما تفسيرها الشخصي فهو أبسط من ذلك: «إنَّه حجر وسقط».

______

اقرأ أيضاََ

بعد سقوط بعض الأحجار منه وتشكيل لجنة هندسية للمعالجة.. هذه حقيقة انهيار حائط البراق قريباً

وزنه 100 كلغ وكاد يقتل سيدة يهودية.. أحد أحجار «حائط البراق» يسقط فجأة، وتحذيرات من انهيارات أخرى (فيديو)

ما لم يتوقعه الإسرائيليون.. الأمير ويليام يعتبر القدس أرضاً محتلة.. تل أبيب استاءت من برنامج زيارته وهاجمت بريطانيا

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
حجر من حائط البراق سقط فأشعل صداماً بين اليهود.. لكن قراراً قد تتخذه إسرائيل سيفجر غضب المسلمين بالقدس

قصص ذات صلة