حسابٌ رسمي سعودي يهدد كندا بتكرار هجمات "11 سبتمبر" في تورنتو.. تغريدة نشرها، ثم حذفها!
الجمعة, 14 ديسمبر 2018

حسابٌ رسمي سعودي يهدد كندا بتكرار هجمات "11 سبتمبر" في تورنتو.. تغريدة نشرها، ثم حذفها!

عربي بوست

بعد اندلاع الأزمة الدبلوماسية بين السعودية وكندا، نشره حساب «إنفوجرافيك السعودية» على تويتر تغريدةً حملت تهديداً ضمنياً لكندا بتكرار أحداث 11 أيلول/سبتمبر 2001، التي شهدت اصطدام طائرتين مدنتين ببرجي التجارة العالميين في نيويورك الأميركية.

التغريدة أبرزت المَثل العربيّ الشهير «من تدخّل فيما لا يعنيه، سمع ما لا يرضيه»، فيما ظهرت في الخلفية طائرةٌ مدنيةٌ تابعةٌ للخطوط الجوية الكندية في طريقها للاصطدام ببرج CN الواقع في تورونتو. 

الحساب الموثّق والمقرّب من السلطات السعودية، اضطر إلى حذف التغريدة بعدما أثارت موجة غضب عارمة على تويتر، حيث قال موقع Business Insider الإخباري الشهير تغريدةً تفيد بأن السعودية تبدو وكأنها تهدد كندا بالقيام بهجمات على طراز هجمات 11 سبتمبر/أيلول، والتي شارك 15 مواطناً سعودياً (من أصل 18) في تنفيذها.

وهو ما نشره أيضاً حساب قناة «روسيا اليوم RT» باللغة الإنكليزية.

وأظهر الكثيرون حول العالم ومن مختلف الجنسيات غضبهم من تلك التهديدات التي نشرها الحساب المؤيد لسياسات وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

واندلعت الأزمة على خلفية مطالبات كندا باحترام حقوق الإنسان والمجتمع المدني في السعودية، أدت إلى طرد السفير الكندي من الرياض وإيقاف المعاملات التجارية والثقافية كافة بين الدولتين. 

كما استدعت السعودية، فجر الإثنين 6 أغسطس/آب 2018، سفيرها لدى كندا، معتبرةً سفير الأخيرة لدى الرياض، «شخصًا غير مرغوب فيه»؛ على خلفية ما اعتبرته الرياض «تدخلًا صريحًا وسافراً في الشؤون الداخلية للبلاد».

جاء ذلك بحسب بيان صدر عن وزارة الخارجية السعودية، ونشرت نصه وكالة الأنباء السعودية «واس».

بيان الوزارة جاء ردًا على ما صدر الخميس الماضي، عن وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، وسفارة أوتاوا لدى الرياض، بشأن ما أسمته «نشطاء المجتمع المدني» الذين تم إيقافهم بالمملكة، وحث السلطات للإفراج عنهم فوراً.

وحسب الوكالة السعودية، أكدت الخارجية، أن «هذا الموقف السلبي والمستغرب من كندا يُعد ادّعاءً غير صحيح جملة وتفصيلاً ومجاف للحقيقة، وأنه لم يبن على أي معلومات أو وقائع صحيحة».

كما أكدت الوزارة بأن «الموقف الكندي يُعد تدخلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية ومخالفاً لأبسط الأعراف الدولية وجميع المواثيق التي تحكم العلاقات بين الدول».

كما أعلن البيان «تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى».

وكانت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، قالت في تغريدة لها الخميس الماضي إن كندا «منزعجة للغاية من اعتقال سمر أخت المدون السعودي المعتقل رائف بدوي من قبل السلطات السعودية الأسبوع الماضي».

ودعت الوزيرة، وكذلك سفارتها لدى الرياض، السلطات السعودية «للإفراج الفوري عن كل من رائف وسمر».

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
حسابٌ رسمي سعودي يهدد كندا بتكرار هجمات "11 سبتمبر" في تورنتو.. تغريدة نشرها، ثم حذفها!