«سريّة للمهام الخاصة» تبنّت عملية «اغتياله».. مقتل أحد أكثر الأشخاص غموضاً بين رجال بشار الأسد
الجمعة, 14 ديسمبر 2018

«سريّة للمهام الخاصة» تبنّت عملية «اغتياله».. مقتل أحد أكثر الأشخاص غموضاً بين رجال بشار الأسد

عربي بوست

قُتل مدير مركز البحوث العلمية عزيز إسبر، وأحد أكثر الأشخاص غموضا بين رجال بشار الأسد في انفجار استهدف سيارته في مدينة مصياف في ريف حماة في وسط سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد 5 أغسطس/آب 2018 .

وأفاد المرصد السوري عن «اغتيال اللواء في قوات النظام عزيز إسبر، مدير مركز البحوث العلمية في مصياف بريف حماة الغربي، وذلك في انفجار استهدف سيارته في المنطقة، ليل السبت 4 أغسطس/آب».

ولم يتمكن المرصد من تحديد «ما إذا كان الانفجار ناجماً عن عبوة مزروعة بالسيارة، أم على الطريق وتم تفجيرها عن بعد».

وأكدت صحيفة «الوطن» القريبة من السلطات السورية على موقعها الإلكتروني خبر «استشهاد الدكتور عزيز إسبر، مدير البحوث العلمية في مصياف مع سائقه، إثر تفجير استهدف سيارته بريف حماة».

«سريّة أبو عمارة للمهام الخاصة» تتبنى العملية

أعلنت «سريّة أبو عمارة للمهام الخاصة«، التابعة للمعارضة السورية، تبنّيها اغتيال مدير مركز البحوث العلمية في مصياف، عزيز إسبر، وسائقه.

وقالت «سريّة أبو عمارة للمهام الخاصة» في بيانٍ، إنها تمكّنت «بعد عملية رصد ومتابعة، من زرع عبوات ناسفة وتفجيرها بمدير البحوث العلمية في سورية عزيز إسبر، في منطقة مصياف، ما أدّى إلى مقتله هو وسائقه على الفور».

وتوعّد بيان السرية التابعة للمعارضة رؤوس النظام السوري بـ «أيام حالكة سوداء»، موضحاً أن عمل السريّة لم يعد يقتصر على مدينة حلب فقط، وإنما تعداها إلى مناطق أخرى.

وكانت «سريّة أبو عمارة» قد نفّذت سلسلة اغتيالات استهدفت مسؤولين بارزين في النظام السوري، في مدن حلب وحماة وطرطوس وغيرها.

بينما النظام «يشتبه» بضلوع إسرائيل

إذ أشارت صحيفة «الوطن» السورية إلى احتمال ضلوع إسرائيل في اغتياله، حيث قصفت مركز البحوث العلمية في مصياف في الـ22 من يوليو/تموز الماضي.

فقد كان عزيز يدير مركز البحوث العلمية في مصياف، التابع لوزارة الدفاع، والذي استُهدف بغارة إسرائيلية، في سبتمبر/أيلول 2017، وفي يوليو/تموز الماضي، بحسب المرصد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) حينها عن مصدر عسكري سوري خبر تعرض أحد المواقع العسكرية في مصياف «لعدوان جوي إسرائيلي» لافتاً إلى أن «الأضرار اقتصرت على الماديات».

ورفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي يومها التعليق على الأمر، علماً أن إسرائيل نادراً ما تؤكد غاراتها الجوية على أهداف في سوريا، في حين أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال: «لن نكف عن التحرك في سوريا ضد محاولات إيران تكريس وجود عسكري فيها».

وأشار مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية، إلى وجود خبراء من الحرس الثوري الإيراني في المركز «الذي يقوم بعملية تطوير صواريخ أرض أرض قصيرة المدى، التي تُستخدم من قبل حزب الله والنظام».

وتتهم الولايات المتحدة المركز المدرج على لائحة العقوبات لديها بالمساعدة في تطوير غاز السارين وصنع أسلحة كيميائية، لكن النظام السوري ينفي امتلاكه أي سلاح كيميائي منذ تدمير برنامجه للأسلحة الكيميائية في عامي 2013-2014، بموجب اتفاق أميركي روسي.

من هو عزيز إسبر أحد رجال بشار الأسد؟

عزيز إسبر، دكتور، كان مديراً لمركز البحوث العلمية في مصياف بسوريا. عمل إسبر مديراً لمعهد مركز البحوث، عبر تكليف مباشر من بشار الأسد. يعتبر إسبر من بين رجال بشار الأسد وواحداً من الشخصيات السورية القليلة التي منحها حزب الله اللبناني ثقته.

أوكل لـ «إسبر» مهمة بناء مخازن خاصة بحزب الله في سوريا، بحسب مصادر موالية. كما كان حلقة وصل أكاديمية متخصصة ما بين خبراء كوريين شماليين، وخبراء تابعين لنظام الأسد ورئيس النظام السوري نفسه.

ويعد مركز البحوث العلمية في مصياف الذي أداره «إسبر» واحداً من البؤر التي تنشط فيها القوات الإيرانية منذ سنوات. واعتبر «إسبر» ضمن الأشخاص الأكثر سرية وغموضاً بين الرجال المحيطين ببشار الأسد.

ويمثل مقتل «إسبر» ضربةً قاصمة لظهر إيران، حيث يعتبر كاتم أسرار صاروخ «فاتح» الإيراني.


اقرأ أيضا

قامت بتجنيد إيرانيين ورفضت الاكتفاء بالضغط الاقتصادي والسياسي.. هكذا نفذت إسرائيل اغتيالات لعلماء البرنامج النووي لطهران

يستعيد الأسد إذاً باقي المناطق التي خسرها، ورغم ذلك انتصاره سيبقى منقوصاً بسبب حلفائه.. فمن الرابح والخاسر فعلاً بسوريا؟

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
«سريّة للمهام الخاصة» تبنّت عملية «اغتياله».. مقتل أحد أكثر الأشخاص غموضاً بين رجال بشار الأسد

قصص ذات صلة