ترمب يعترف بسعيه للحصول على معلومات من الروس للإضرار بكلينتون.. نجله التقى بمحامية مقربة من الكرملين قبل الانتخابات
الإثنين, 10 ديسمبر 2018

ترمب يعترف بسعيه للحصول على معلومات من الروس للإضرار بكلينتون.. نجله التقى بمحامية مقربة من الكرملين قبل الانتخابات

عربي بوست

أقر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأحد 5 أغسطس/آب 2018 بأن ابنه البكر التقى محامية روسية في برج ترمب في 2016 «للحصول على معلومات عن منافسته» لكنه اعتبر أن ذلك «مشروع تماماً». وهو الاعتراف الأكثر صراحة من قبل الرئيس ترمب بأن الدافع للقاء الذي حصل في حزيران/يونيو 2016 كان الحصول على معلومات من شأنها الإضرار بهيلاري كلينتون، منافسته الديمقراطية في السباق الرئاسي.

ترمب اعترف بلقاء ابنه بالمحامية، لكنه «لم يكن يعلم به»

وفي تغريدة على تويتر كرر ترمب أنه لم يكن حينها على علم باللقاء بين نجله دونالد جونيور والمحامية ناتاليا فيسيلنيتسكايا المرتبطة بالكرملين، وهو ما كان أعلنه مراراً.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن ترمب أعلن على تويتر «كان الهدف من اللقاء الحصول على معلومات عن منافس، وهو أمر مشروع تماماً ويمارس طوال الوقت في السياسة ولم يؤد الى أي شيء. لم أكن على علم به».

وتوسّع المحقق الخاص روبرت مولر بالتحقيق في الاجتماع. وينظر مولر في احتمال حصول تواطؤ بين أفراد في حملة ترمب مع روسيا لترجيح كفة فوز المرشح الجمهوري في الانتخابات.

والأحد أوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن الرئيس يخفي اكتئابه من احتمال أن يكون دونالد جونيور ابنه قد عرض نفسه للمساءلة القضائية بلقائه مع فيسيلنيتسكايا. ووصف ترمب التقرير بأنه «مفبرك بالكامل».

وتضارب في تصريحات دونالد جونيور

وكان دونالد جونيور أعلن لصحيفة «نيويورك تايمز» في تموز/يوليو 2017 أن الاجتماع تركز بشكل خاص على تبني أميركيين لأطفال روس. وأعلنت الصحيفة أن الرئيس هو من أملى هذا البيان.

ولاحقاً أقر دونالد جونيور بأنه وافق على لقاء فيسيلنيتسكايا على أمل الحصول على معلومات تضر بكلينتون، لكنه قال أن اللقاء لم يُفضِ الى أي شيء. ويقول محامو ترمب إن اللقاء في ذاته لا يخرق أي قانون.

والأحد قال محامي ترمب جاي سيكولو لبرنامج «هذا الأسبوع» الذي تعرضه شبكة «إيه بي سي» الأميركية «السؤال المطروح هو كيف يكون ذلك غير مشروع؟ السؤال الفعلي هو، هل يشكل اللقاء في ذاته خرقاً للقانون».

بينما الرئيس الأميركي طالب بوقف تحقيقات مولر

وطالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة له الجمعة الماضية وزير العدل جيف سيشنز بوقف تحقيقات المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016 فوراً. وكتب ترامب في حسابه على تويتر مخاطباً سيشنز «أوقف حملة الملاحقات المزيفة هذه حالاً قبل أن تلطخ بلادنا أكثر».

واعتبر ترمب أن التحقيقات وصلت لوضع سيئ بسبب ما سماه «تضارب مصالح لدى روبرت مولر»، كما قال إن الأخير يتلاعب به خصومه السياسيون. وقد هاجم ترمب المدعي الخاص روبرت مولر أول أمس الإثنين أيضاً، واتهمه بالانحياز إلى الديمقراطيين.

المحامية ناتاليا فيسيلنيتسكايا المرتبطة بالكرملين

وقال ترمب في تغريدة أخرى إن هناك تضارب مصالح يفترض أن يمنع مولر من تولي التحقيق بقضية التواطؤ المفترض بين الروس وحملة الرئيس الحالي حين كان مرشحاً لانتخابات الرئاسة.

ودعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب المحقق الخاص إلى الإفصاح عن علاقة عمل بينهما وصفها بالسيئة، مشيراً إلى أنه رفض تعيينه على رأس مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) قبل يوم من تعيينه مدعياً خاصاً في قضية التدخل الروسي، كما أنه صديق للمدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي.

وطالب ترمب مولر بالتحقيق مع الديمقراطيين، قائلاً إن التواطؤ الروسي الحقيقي كان لصالحهم.

غير أن دونالد جونيور لم يكن وحده خلال اللقاء

وأظهرت رسائل نشرها دونالد ترمب جونيور، النجل الأكبر للرئيس الأميركي، من بريده الإلكتروني، أمس الثلاثاء، أنّ المرتبطين بترمب قيل لهم إنّهم سيحصلون، خلال الاجتماع، وفق ما هو مفترض، على معلومات حول المرشحة هيلاري كلينتون، من قبل الحكومة الروسية في محاولة منها لدعم حملة ترمب الرئاسية.

وفي هذا الإطار، كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، اليوم الأربعاء، في تقرير، أسماء كبار الشخصيات الذين حضروا أو ساعدوا على ترتيب هذا الاجتماع.

ووفقاً للصحيفة، فإنّ دونالد ترمب جونيور، النجل الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترمب ، استضاف الاجتماع في يونيو/حزيران 2016، وحضره كل من جاريد كوشنر صهر الرئيس ومستشاره البارز، بول مانافورت رئيس حملة الرئيس ترمب في ذلك الوقت، والمحامية الروسية المرتبطة بالكرملين، ناتاليا فيسلنيتسكايا، فضلاً عن الوكيل الإعلامي روب غولدستون، وهو أحد الذين شاركوا في ترتيب عقد الاجتماع، ومغني البوب إمين أغالاروف.

ووفقاً لرسائل البريد الإلكتروني التي نشرها ترمب الابن، أمس الثلاثاء، فقد تم إبلاغه أنّ موضوع الاجتماع كما يفترض، سيتناول تجريم معلومات عن هيلاري كلينتون قيل له إنّه يتم عرضها عليه كجزء من دعم الحكومة الروسية لترشيح والده. وقال ترمب الابن إنّه لم ينتج عن الاجتماع التوصل إلى أي معلومات.


اقرأ أيضا

ما أخفاه ترمب في أكثر قضية حساسة بأميركا يكشفه محاميه السابق: الرئيس علِمَ باجتماع عقد في برجه مع الروس للإضرار بكلينتون

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
ترمب يعترف بسعيه للحصول على معلومات من الروس للإضرار بكلينتون.. نجله التقى بمحامية مقربة من الكرملين قبل الانتخابات

قصص ذات صلة