الداعية الإسلامي أوكتار.. الرقص بين النساء ليس تهمته الوحيدة، هذا ما كشفته واحدة من ضحاياه استطاعت الهرب من قبضته
الخميس, 20 سبتمبر 2018

الداعية الإسلامي أوكتار.. الرقص بين النساء ليس تهمته الوحيدة، هذا ما كشفته واحدة من ضحاياه استطاعت الهرب من قبضته

عدنان أوكتار شخصية أثارت الكثير من الجدل في تركيا، والاستغراب في كل من يسمعه أو يشاهده، يقول بأنه داعية إسلامي ولكنه لا يمت للدين بصلة بحسب تعليقات العديد من النشطاء الذين كانوا يطالبون بإيقافه، واستيقظوا أمس على خبر اعتقاله الذي قامت به السلطات الأمنية الأربعاء11 يوليو/ تموز 2018

وقبل احتجاز أوكتار المعروف باسم «هارون يحيى» نقلته القوات الأمنية الى المستشفى للفحص الطبي، وكان بانتظاره العديد من الصحفيين والمواطنين، حيث قام أفراد الشرطة بمنعه من الإدلاء بأي تصريح، كما قوبل بالاستهجان والانتقاد من قبل المواطنين.

كما تم حجز جميع عقاراته وممتلكاته وكذلك تجميد أرصدته وإيقاف جميع المنظمات والمؤسسات التابعة له، كما عثرت القوات على 16 سيارة في حديقة منزله الذي تم القبض عليه فيه.

لم تكتف القوات الأمنية بإعتقال اوكتار واكثر من 200 شخص من اتباعه في اسطنبول، فقد داهمت قوات مكافحة الجرائم في ذات الوقت صباحا في العاصمة أنقرة فيلا فاخرة، وتبين هروب ثلاث نساء أثناء المداهمة.

استنفرت القوات الأمنية في المنطقة وتمكنت من إيقاف السيارة التي عليها الثلاث النساء والذي تبين أن إحداهن هي اليد اليمنى لأوكتار في جميع أعماله هي أخته «بابونا أوكتار» وتم اعتقالهن كم جاء في موقع يني شفق

Adnan Oktar kim?

Türkiye'nin 'Adnan Hoca' olarak tanıdığı ve bugün gözaltına alınan Adnan Oktar aslında kim?

Posted by Habertürk TV on Wednesday, July 11, 2018

وفي تصريح إحدى الفتيات التي استطاعت الهرب من جماعة أوكتار العام الماضي بعد استغلالها عشرة أعوام قالت جيلان » يستهدفون الشباب الصغار من العائلات الذي لها شأن وما زالوا في الجامعات والمدارس، ولذلك استطاعوا التأثير علي بالكلام الخادع عن الاسلام وجعل أخلاقه هي السائدة عالميا وانا كنت لا أزال صغيرة تأثرت بها»
مشيرة إلى انها كانت تبحث عن الدين في البداية وكانت تريد ان تصبح متخصصة في هذا الشأن ووجدت هذه الجماعة في طريقها والتي استطاعوا جرها اليهم بكلامهم المقنع ولكنها وجدت نفسها بعد ذلك في سجنهم، الذين يستغلون الدين الإسلامي ليجروا جميع الشباب والشابات اليه.

تضيف جيلان إلى أنه رغم الأحداث التي شاهداتها ولم تكن راضية عنها، إلا أن ماجعلها تتخذ قرار الهرب هو بعد معرفتها بخيانة أوكتار لدولته و تواطئه مع الموساد الاسرائيلي.

وأشارت جيلان الى ما تتعرض له الفتيات، بأنه يتم اغتصاب طفلات مرات متعددة في أعمار مختلفة بين 7 و10 و14 و17 عاما كما تحدث التحرشات بجميع أنواعها بحق النساء هناك.

وأكدت بأن قيام القوات الأمنية بهذه الخطوة واعتقاله من أهم الأعمال التي كان يجب أن تقوم بها وبهذا يتم تنظيف تركيا وشوارعها من اوكتار وجماعته.

وقالت أنها عندما رأت التهم التي وجهت لأوكتار وجماعته لم تتفاجأ لانها كانت شاهدة على معظمها، وأن لديهم الكثير من أعمال التجسس على الدولة وابتزاز الناس وخطف واغتصاب الفتيات الصغيرات وتهديد وحبس الناس.

وفي عدم تقديمها شكوى فور هروبها تقول جيلان بأنها تعرضت للعديد من التهديدات بأذيتها وعائلتها وكذلك العديد من الافتراءات التي جعلتها تتراجع، وكذلك تم التعامل مع غيرها ممن استطعن الهرب من قبضته.

وقالت بأن نظام تركيا الجديد بدأ أول أعماله تنظيف شوارعها من قذارة كبيرة جدا، استمرت ما يقارب 39 سنة بممارسة اعمالها الاجرامية.

وفي حديثها عن القطط أو النساء الذين يظهرن الى جانب اوكتار «الناس لم يعرفوا الوجه الآخر للقطط انهن يتجولن بالشوارع حاملات الاسلحة، ويقمن بعمليات اختطاف الفتيات الصغيرات، كما يقمن بجرائم أخرى»

وكان هذا أبرز ما في حديث «جيلان أوزغول» والتي كانت إحدى النساء الذين وقعن في فخ جماعة أوكتار ولكنها استطاعت الهرب بعد 10 أعوام من السجن الاجباري، في حوار لاحدى الصحف نشره موقع خبر تورك

وبعد مراقبة عدنان أوكتار وجماعته لعامين متواصلين صدر القرار صباحا اعتقال 235 شخصا الى جانبه وداهمت القوات الامنية 122 منزلا وعنوانا تم القى القبض حتى اللحظة على 166 مطلوب، 115 عنوان في اسطنبول و3 في العاصمة أنقرة وفي مدنية أنطاليا عنوان واحد وكذلك مدينة موغلا.

شارك في هذه العملية 2000 فرد من القوات الأمنية اضافة الى ثلاث طائرات، وما زالت العملية مستمرة للقبض على البقية.

وفي وقت سابق كان قد وصل أكثر من 70 بلاغ ضد اوكتار وجماعته في شكاوي تعرض للتحرش والاغتصاب بين أعمار 7-40 عاما في تواريه وايام مختلفة.

كما لجأ العديد من المواطنين إلى تقديم الشكاوى إلى مركز الاتصال الخاص برئاسة الجمهورية، ومركز الاتصال الخاص برئاسة الوزراء.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
الداعية الإسلامي أوكتار.. الرقص بين النساء ليس تهمته الوحيدة، هذا ما كشفته واحدة من ضحاياه استطاعت الهرب من قبضته

قصص ذات صلة