الجمعة, 20 يوليو 2018

لماذا بثَّت بلجيكا أغنية المنتخب الفرنسي داخل محطات المترو رغم الخسارة المؤلمة؟

رغم هزيمة المنتخب البلجيكي المؤلمة أمام نظيره الفرنسي، في مباراة قبل النهائي ببطولة كأس العالم لكرة القدم، الليلة الماضية، اضطر ركاب مترو بروكسل إلى سماع أغنية المنتخب الفرنسي في محطات المترو، وهم في طريقهم إلى أعمالهم، صباح الأربعاء 11 يوليو/تموز.

ولم يكن السبب في ذلك هو خسارة منتخبهم أمام المنتخب الفرنسي بهدف مقابل لا شيء، لكن سلطة النقل العام في بروكسل خسرت رهاناً مع نظيرتها الباريسية.

وكان الطرفان قد دخلا في تحدٍّ قبل المباراة، عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وكان الرهان يُلزم باريس في حالة فوز بلجيكا بتغيير لافتات محطة «سان لازار» في العاصمة الفرنسية إلى «سان هازارد»، تكريماً لاسم لاعب خط الوسط البلجيكي إيدن هازارد.

لكن وبعد خسارة المنتخب البلجيكي في سان بطرسبرغ، صار لزاماً على سلطة النقل العام في بروكسل بثّ أغنية المنتخب الفرنسي (توس أونسومبل)، لمغني الروك الفرنسي الراحل جوني هاليداي، عبر محطات المترو، في الثامنة والعاشرة من صباح اليوم الأربعاء.

وهاليداي وُلد لأب بلجيكي، وكرَّمته البلاد بعد وفاته العام الماضي ببث أشهر أغانيه في القطارات وعبر مكبرات الصوت في ساحة جراند بلاس بوسط العاصمة بروكسل.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
لماذا بثَّت بلجيكا أغنية المنتخب الفرنسي داخل محطات المترو رغم الخسارة المؤلمة؟