ترمب يقترح على تويتر حذف "حسابين يؤرقانه".. الشركة أزالت 70 مليون صفحة مزيّفة خلال شهرين  
الأحد, 23 سبتمبر 2018

ترمب يقترح على تويتر حذف "حسابين يؤرقانه".. الشركة أزالت 70 مليون صفحة مزيّفة خلال شهرين  

مع قيام منصة تويتر بتكثيف الجهود لحذف الحسابات المشبوهة والمزيفة، قدّم الرئيس الأميركي دونالد ترمب اقتراحاً بحذف حسابي صحيفتي «نيويورك تايمز» و»واشنطن بوست».

وقال ترمب في تغريدة على حسابه الرسمي: «إن موقع تويتر يحذف الحسابات الزائفة بسرعة قياسية. فهل سيشمل ذلك حساب صحيفة نيويورك تايمز الفاشلة، وماكينة الدعاية لموقع أمازون، وحسابات صحيفة واشنطن بوست».

وقال إن «الصحيفتين دائماً ما تنقلان عن مصادر مجهولة، وبرأيي غير موجودة. ستختفي المؤسستان في غضون سبع سنوات».

و»نيويورك تايمز» و»واشنطن بوست» من أقوى وأشهر الصحف على مستوى العالم، ودائماً ما تتناول أخطاء الرئيس الأميركي الذي عبّر مراراً عن انزعاجه منهما.

وصعّدت منصة التدوين المصغرة تويتر بشكل حاد من معركتها ضد الحسابات المزيفة والمشبوهة، حيث ذكرت صحيفة واشنطن بوست في تقريرها الأخير أن المنصة قامت بتعليق مليون حساب في اليوم خلال الأشهر الأخيرة.

ويعتبر ذلك تحولاً كبيراً للحد من تدفق المعلومات المضللة على المنصة، وازداد معدل تعليق الحسابات، بمعدل الضعف منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول، عندما كشفت الشركة تحت ضغط من الكونغرس كيف استخدمت روسيا الحسابات المزيفة للتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ووفق ما جاء في البوابة العربية للأخبار التقنية فقد علقت منصة تويتر أكثر من 70 مليون حساب في مايو/أيار ويونيو/حزيران، واستمرت الوتيرة في يوليو/تموز، وقد تؤدي عمليات الإزالة المكثفة للحسابات غير المرغوب فيها إلى انخفاض في أعداد المستخدمين الشهرية في الربع الثاني، والذي انتهى الأسبوع الماضي.

وتعد حملة تويتر المتنامية ضد روبوتات الدردشة الكتابية والحسابات غير المرغوب فيها، بالرغم من المخاطر التي قد يتعرض لها نمو مستخدمي الشركة، جزء من رد المنصة على التداعيات المستمرة للتدخل الروسي المضلل خلال الحملة الرئاسية لعام 2016، واستخدام عدد من منصات التواصل الاجتماعية الأميركية الأبرز لخداع الناخبين على نطاق واسع وزيادة التوترات الاجتماعية والسياسية.

وتعتبر حملة إيقاف الحسابات غير المسبوقة بمثابة جزء من تحركات الشركة الأخيرة للحد من تأثير الأشخاص المتهمين بإساءة استخدام المنصة، وتعكس التغيرات، التي كانت موضوع نقاش داخلي، تحولاً فلسفياً لتويتر، إذ حاول المسؤولون التنفيذيون منذ مدة طويلة الحد من التصرفات المسيئة بشكل أكبر.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
ترمب يقترح على تويتر حذف "حسابين يؤرقانه".. الشركة أزالت 70 مليون صفحة مزيّفة خلال شهرين  

قصص ذات صلة