رئيس اليمن يعود إلى بلاده بعد عام ونصف من الغياب.. هل ذاب الخلاف بينه والإمارات التي تسيطر أمنياً على عاصمته المؤقتة؟
الأربعاء, 15 أغسطس 2018

رئيس اليمن يعود إلى بلاده بعد عام ونصف من الغياب.. هل ذاب الخلاف بينه والإمارات التي تسيطر أمنياً على عاصمته المؤقتة؟

وصل الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الخميس 14 يونيو/حزيران 2018، إلى العاصمة المؤقتة عدن (جنوب)، بعد نحو عام ونصف العام من مغادرتها تحت أحداث أمنية.

وفي حديث لـ»الأناضول»، قال مصدر حكومي مفضلاً عدم الكشف عن هويته، إن «هادي وصل للعاصمة المؤقتة عدن، وسط استقبال رسمي وشعبي كبيرين».

وأضاف المصدر أنه «كان في مقدمة المستقبلين، رئيس مجلس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، ونائبه وزير الداخلية أحمد الميسري، وأعضاء الحكومة ومحافظو المحافظات».

ومطلع 2018، اتهمت مصادر حكومية يمنية الإمارات بمنع الرئيس هادي من العودة إلى عدن لأكثر من عام، بعد توتر في العلاقات بين الطرفين بشأن عدد من الملفات السياسية والأمنية.

وبلغ التوتر بين الجانبين ذروته في أزمة جزيرة سقطرى، منتصف مايو/أيار 2018، بعد اتهام رئيس الحكومة، بن دغر، الإمارات بأنها تنافس الحكومة على «السيادة ومن يحق له تمثيلها».

وساهمت السعودية في إذابة الجليد بين الحكومة الشرعية والإمارات، حيث قام وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، بزيارة مفاجئة إلى أبوظبي، بعد أيام من وصفه لوجودها فياليمن بـ»الاحتلال».

وفي اليومين الماضيين، التقى هادي، في مكة المكرمة، وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، قبل أن يتوجه، في اليوم التالي، إلى أبوظبي للقاء ولي عهدها، محمد بن زايد.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
رئيس اليمن يعود إلى بلاده بعد عام ونصف من الغياب.. هل ذاب الخلاف بينه والإمارات التي تسيطر أمنياً على عاصمته المؤقتة؟