بوارج مرعبة وطائرات تحلق طول الوقت.. أهالي الحديدة يفرون إلى الريف، ومَن ليس لديه مال لا يتمكن من الهرب
الأحد, 21 أكتوبر 2018

بوارج مرعبة وطائرات تحلق طول الوقت.. أهالي الحديدة يفرون إلى الريف، ومَن ليس لديه مال لا يتمكن من الهرب

عربي بوست، رويترز

واصلت طائرات وسفن التحالف الذي تقوده السعودية، الخميس 14 يونيو/حزيران 2018، قصف مواقع للحوثيين في الحديدة باليمن، لليوم الثاني على التوالي، سعياً للسيطرة على الميناء الرئيسي في اليمن، وسط تحذيرات أممية من التسبب في أزمة إنسانية كبيرة.

وقال سكان ومسؤولون في الجيش اليمني، الذي يحارب الحوثيين، إن التحالف ضرب أيضاً الطريقَ الرئيسي الذي يربط الحديدة بالعاصمة صنعاء في الشمال، لمنع وصول أي تعزيزات للحوثيين المدعومين من إيران، والذين يسيطرون على المدينتين.

بوارج مرعبة وطائرات تحلق طوال الوقت

وقالت أمينة (22 عاماً)، وهي طالبة جامعية تعيش قرب الميناء «الناس قلقون وخائفون من الحرب، أصوات البوارج مرعبة، وتحليق الطيران طول الوقت».

وأضافت «الناس يهربون من المدينة إلى الأرياف، لكن الذين ليس لهم أقارب وليس لديهم مال لا يستطيعون الهروب».

وإذا سيطر التحالف على الحديدة، الميناء الوحيد في يد الحوثيين، فسيمنحه ذلك اليد العليا في الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات. لكن ذلك يهدد أيضاً بقطع شريان حياة لليمنيين، الذين يعيش معظمهم في مناطق خاضعة للحوثيين.

فالميناء المطل على البحر الأحمر هو المدخل الرئيسي لبضائع وسلع أساسية لليمن، حيث يحتاج 22 مليون شخص مساعدات إنسانية، وتهدد المجاعة 8.4 مليون شخص بحسب تقديرات الأمم المتحدة، التي تقول إن العدد قد يبلغ عشرة ملايين بحلول نهاية العام.

وقالت ليز جراندي، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، إنه بالرغم من القتال «نحن هناك ونسلم مساعدات. لن نغادر الحديدة».

وقالت الدول العربية المشاركة في التحالف، إنها ستحاول إبقاء العمل في الميناء مستمراً.

استهداف بارجة إماراتية

وعلى صعيد الوضع القتالي، أكد مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) استهداف الحوثيين بارجة إماراتية قبالة السواحل اليمنية بصاروخين، وذلك تأكيداً لإعلان جماعة الحوثي استهداف البارجة قبالة سواحل الحديدة بصاروخين واشتعال النيران فيها.

وكان الحوثيون أعلنوا إفشال إنزال بحري لقوات سعودية وإماراتية قرب ميناء الحديدة، وقال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي ضيف الله الشامي في تصريحات صحفية «أفشلنا إنزالاً بحرياً للقوات السعودية-الإماراتية قرب ميناء الحديدة».

وأعلنت وكالة الأنباء الإماراتية مقتل أربعة جنود إماراتيين في معركة الحديدة، وقال بيان القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية إن الجنود «استشهدوا أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في عملية إعادة الأمل، ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية».

وكانت القوات اليمنية المدعومة إماراتياً قالت في وقت سابق، إنها تقدمت نحو مديرية الدريهمي قرب الحديدة. في المقابل، قال الحوثيون إنهم أفشلوا هجوماً عسكرياً في المديرية المذكورة.

وتدخَّل التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في الحرب اليمنية عام 2015، لإعادة الحكومة المعترف بها دولياً إلى السلطة، والتصدي لما يرون أنه محاولة إيرانية لبسط النفوذ.

وتخوض السعودية وإيران حروباً بالوكالة في عدة دول، من بينها سوريا والعراق. وينفي الحوثيون أن طهران تحركهم، ويقولون إنهم استولوا على السلطة في ثورة شعبية، وإنهم يدافعون عن اليمن من الغزو.

اجتماع للأمم المتحدة

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن، التابع للأمم المتحدة، اجتماعاً مغلقاً الخميس 14 يونيو/حزيران، بناء على طلب من بريطانيا، لبحث الهجوم. وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث، إن المنظمة الدولية تتحدث مع الجانبين لتخفيف حدة التوتر.

وتدعم الدول الغربية الدول العربية دبلوماسياً، لكنها تتجنب المشاركة العلنية المباشرة في الصراع. وتبيع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا أسلحة بمليارات الدولارات سنوياً للدول العربية.

وحمَّل الزعيم الحوثي محمد علي الحوثي الغربَ مسؤولية الهجوم.

وقال إن البريطانيين أبلغوهم قبل أسبوع بأن الإماراتيين والسعوديين أكدوا لهم أنهم لن يشنوا هجوماً على الحديدة بدون موافقتهم ومساعدتهم.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، أمس الأربعاء، إن الحكومة البريطانية تجري اتصالات منتظمة مع التحالف لضمان التزام عملياته بالقانون الدولي، فيما يتعلق بحماية المدنيين.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي، إن عملية «النصر الذهبي» التي يشنها التحالف، تهدف إلى السيطرة على المطار والميناء، لكن قوات التحالف ستتجنب دخول المدينة، حيث ينشر الحوثيون مركبات عسكرية وقوات.

وقال مسؤول عسكري، إن التحالف المؤلف من قوة قوامها 21 ألف جندي تشمل قوات إمارتية وسودانية، بالإضافة إلى يمنيين ينتمون لفصائل مختلفة، يعمل على إزالة الألغام من الشريط الساحلي جنوبي الحديدة، وتمشيط المنطقة الريفية بحثاً عن مقاتلي الحوثيين.

ويقول التحالف إنه سيسهل تدفق السلع إلى داخل اليمن، بمجرد سيطرته على الميناء، من خلال تخفيف بعض القيود المفروضة على الاستيراد. لكنه حذَّر من أن الحوثيين زرعوا ألغاماً، مما قد يؤثر على تلك الجهود.

وأعلن التحالف، أمس، عن خطة مساعدات من خمس نقاط لمدينة الحديدة اليمنية والمناطق المحيطة. وتشمل الخطة إنشاء جسر بحري إلى الحديدة من أبوظبي، عاصمة الإمارات ومدينة جازان بجنوب السعودية.

 

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
بوارج مرعبة وطائرات تحلق طول الوقت.. أهالي الحديدة يفرون إلى الريف، ومَن ليس لديه مال لا يتمكن من الهرب

قصص ذات صلة