مليارات من اليورو تضيع هباءً!.. ماذا خسر المغرب والجزائر بإغلاق الحدود البرية بينهما؟
الخميس, 13 ديسمبر 2018

مليارات من اليورو تضيع هباءً!.. ماذا خسر المغرب والجزائر بإغلاق الحدود البرية بينهما؟

لا شك في أن الخلاف بين المغرب والجزائر الذي طال أمده قد أضر بالدولتين على جميع الأصعدة، وأضر بكلا الشعبين، ويمكن أن أقول إنه أضر بالشعب العربي والأمة الإسلامية جميعاً في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وفوّت فرصاً ذهبية على كلا البلدين.

ماذا يعني إغلاق الحدود البرية بين المغرب والجزائر؟

يعتبر المعبر الحدودي المسمى «جوج بغال» من الجانب المغربي والذي كثرت الروايات حول أصل تسميته، لكن الأقرب -حسب المؤرخين والمهتمين- هو أن التسمية تعود لعسكري فرنسي يدعى جورج بيغيل، وكذلك العقيد لطفي من الجانب الجزائري، والتسمية تعود لمجاهد جزائري من تلمسان لعائلةٍ أصولها تركية والذي نال شهادته الابتدائية بمدينة وجدة المغربية، هذا المعبر الحدودي هو الذي تم إغلاقه سنة 1994.

إن استمرار إغلاق هذه النقطة الحدودية بين البلدين هو استمرار لجمود العلاقات بين البلدين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وكذا تؤجّل توحُّد الرؤى العربية والإسلامية في مختلف المحافل الجهوية والإقليمية والدولية، ويستمر هذا الجسد العربي الإسلامي الهزيل في هزالته، ليسعد الأعداء ويزيد من تسلطهم علينا، نعم -لا تستغرب من كلامي- إن إعادة الدفء للعلاقات بين البلدين ستشكل فارقاً كقوتين إقليميتين توجدان في مكان استراتيجي حساس.

سبق أن فُتح المعبر الحدودي، استثناءً، عامي 2009 و2010، لمرور قافلة تضامنية مع غزة، وذهب الكثير من المحللين آنذاك إلى اعتبار هذه البادرة ستفتح قنوات الحوار بين البلدين، لكن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن، وجاء الربيع العربي ليؤجل هذا الأمر، ونحن الآن في السنة الرابعة والعشرين من إغلاق المعبر الحدودي دون أن تُحَل الخلافات من جانب المسؤولين.

حسب تقديرات مؤسسات مالية واقتصادية دولية، يخسر البلدان المغربي والجزائري أزيد من ملياري يورو سنوياً جراء إغلاق الحدود، وهي أموال  كانت ستنعكس إيجاباً على مواطني كلا البلدين في امتصاص البطالة المستفحلة، خصوصاً في فئة الشباب الذي ضاق ذرعاً من سياسات التعجرف والتكبر والتجاهل من مسؤولي كلا البلدين.

لذلك، نشأت حديثاً فكرة رائجة على شبكات التواصل الاجتماعي من طرف الشباب المغربي والجزائري، تهدف إلى فتح الحدود من خلال تنظيم مسيرة إلى أقرب نقطة عبور، وهي النقطة الحدودية «جوج بغال» و»العقيد لطفي»، كمبادرة منهم لإنهاء هذا الخلاف الذي لم تقدر النخبة السياسية المفلسة في كلا البلدين على فك شيفراته.

هذه المسيرة الموسومة بعنوان مسيرة صلح الإخوة، هدفها الأساسي فتح الحدود التي أضاعت على البلدين فرصاً اقتصادية هائلة، وقطعت صلة الأرحام بين عشرات الآلاف من العائلات التي تمني النفس لرؤية نصفها الآخر ولمّ الشمل مرة أخرى، وأفشت ظواهر سلبية كالتهريب والبطالة بين صفوف مواطنيها، كذلك هذا الخلاف والجمود السياسي شتت رؤية الاتحادات التي ينتمي إليها كلا البلدين، سواء الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي أو الاتحاد الإفريقي، وجمّدت بالأساس اتحاد المغرب العربي.

من العار أن يستمر هذا الخلاف الذي دام طويلاً، في حين أن إثيوبيا وإريتريا تعطياننا دروساً وعبراً من خلال اتفاق السلام المبرم حديثاً بين البلدين، وبهذا تقرران القطيعة مع الماضي الذي كان أليماً، وها هم يفكرون في إنشاء تكتل شرق إفريقيا، فكما قال الرئيس الإثيوبي آبي أحمد إن استمرار القطيعة لا يخدم كلا البلدين في شيء، وقريباً ربما نشهد اتفاق سلام تاريخياً بين الكوريتين الشمالية والجنوبية، ونبقى نحن رهائن لخلافات سياسية ضيقة، ونستمر في متابعة أخبار دول أخرى تعقد اتفاقيات صلح وسلام بينها على التلفاز ونفرح لها، ونحن في حقيقة الأمر متحسرون على أنفسنا وعلى تفرقتنا.

اليوم، يتفق الجميع، سياسيون وقادة وشعوب تريد الخير لبلدانها، على أن تطوُّر الدول في جميع المجالات مرتبط ارتباطاً وثيقاً بتشكيل تكتلات إقليمية وجهوية والانضمام إليها. والعودة إلى إحياء اتحاد المغرب العربي لا محيد عنه، لكن قبل ذلك لا بد من صلح الإخوة وطرح جميع الخلافات على الطاولة دون تدخُّل أي طرف خارجي.

الكرة اليوم في مرمانا كجيل تواصل، والكل من موقعه لِلَمّ جراح الإخوة، حيث قال الله في كتابه الكريم: «إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم» (الحجرات: 10)، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أوَلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم».

وفي هذه الأيام المباركة، أيام ميلاد خير البرية، من واجبنا اتباع سيرته والعمل بها، فكيف لي أن أفشي السلام وأنا ممنوع من رؤيتهم!

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع اقتراح تصحيح
الأمر لم ينتهِ بعد.. كيف يمكن أن تتسبب «السترات الصفراء» في رحيل ماكرون عن الرئاسة؟
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
مليارات من اليورو تضيع هباءً!.. ماذا خسر المغرب والجزائر بإغلاق الحدود البرية بينهما؟